(ملتقى فكري ، طب بديل ، ديني، ثقافي ، علمي، ترفيهي )
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كلنا عبد المعطى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد نور

avatar

الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 41
العمر : 27
نقاط : 111
تاريخ التسجيل : 29/07/2011

مُساهمةموضوع: كلنا عبد المعطى    الأربعاء نوفمبر 23, 2011 8:34 pm

كلنا عبد المعطى
أتذكر ذلك "لو رحت الجنه ماتبقاش تعمل دوشه للناس اللى ساكنين تحت"
-"الجنه مشوارها طويل عايزالها اتوبيس وانا حلفت مااركب اتوبيس تانى"
كانت تلك اخر كلمات من فيلم اعتقد اننا نفهمه جيداً على انه كان ماضياً لحكم العكسر
بعد ثورة قامت بإصلاح مصر ورسم لوحات كثيرة جديدة بدلاً من التى كانت مشقوقة
وليس بها غير منافذ الفساد
دائماً عندما ترى التاريخ هتعرف بنسبة كبيرة المستقبل ورغم ذلك لا نتعلم
يمكن التسليم للعكسر كان لابد "لان مفيش غيره يقدر يحمينا" ولكن اخطئنا
عندما اعطينا الثقة الكامله فيه
حتى أن افراداً من الشعب لايرى مصر دون وجود العكسر ضمن صفوف الحكم
أسباب كثيرة جعلت البلد زى ما هى واضحة الان
اهم سبب فيها إننا بنصدق بسرعة أن كل من يقول فى حقنا شئ كويس أنه لا يعنى ابداً النفاق
وأن من يحكمنا دائماً هم مجموعة من الولاه الصالحون الذين حتى وإن اخطئوا
لا يجب ان نحاسب ونعترض ونتمرد
بحجة كانت اكبر مبرر لانخفاض الرؤوس وصمت الالسنه طوال اكثر من ثلاثين عاماً
"إننا خايفين على البلد"
الحقيقة المرة هى إننا خايفين فعلاً ولكن على انفسنا فقط
وليس على وطن يستحق فى كل ساعة وكل دقيقة ان يصحو لاجله كل ضمير
الجيش عموماً لا يعرف كيف يحكم وإنما يحمى يواجه يسيطر يعتقل
إنما يحكم "مابيعرفش"!!
زى بالضبط لما تجيب كوب من الشاى وتشربه على عصير برتقان
لان هناك فرق كبير بين عسكرى وبين مدنى
هناك فرق بين اصدار اوامر وطاعة عمياء وبين حرية راى وفعل
طبقاً لوجهات نظر كل انسان
نرجع تانى للفيلم ...اكثر شخصية لفتت نظرى جواه هو إنسان
يشبه كثيراً جداً من المصريين اللى هو عبد المعطى "الجلاّد"
كان يعمل بقوة فى تعذيب المساجين وذلك لاعتقاد أنهم
"هما اللى عاوزين يولعوا فى البلد"
كل تلك الانتهاكات والظلم والبشاعه لان فقط الفهم كان موجه من قبل السلطات حينئذ
بأن المجموعة التى تقول "لا" هى من تريد اشعال الوطن وتريد فى ظل الظروف
اللى فيها البلد أن يقطّعوا فى فروة الاستقرار
من الواجب ان اقول ان الشعب اصبح مع مرور الوقت هو مشاهد من ذلك الفيلم
قطيع من الناس يمثلوا المساجين والاخرين "عبد المعطى"
والاثنان تحت قيادة العسكر!!
ولكن انظر ماذا فعل عبد المعطى عندما ادرك الحقيقة
ستعلم أن ما يحدث هو مجرد ضلال للناس حتى يعيشوا ويلههم الامل
فى تحقيق دولة غير متكامله الاركان والتى تمثل العدل وعدم الظلم
واحترام النفس البشريه وليس بسحل جثثها ورميها فى اماكن
خلقت فقط لتكون تجمعاً لفضلات الناس !!
مافعله عبد المعطى حينها اراه الان فى التحرير
قد تأخذ طريقاً كثيراً من الجثث
قد يروى عروق الحرية الكثير من الدماء
ولكن الوطن باقى وسيزول كل من يحاول ان يدنسها
بظلم واعتداء

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كلنا عبد المعطى
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الفكر والجمال  :: 

ملتقى الكتاب والأدباء :: منتدى الكاتب والأديب ( أحمد نور )

-
انتقل الى: