(ملتقى فكري ، طب بديل ، ديني، ثقافي ، علمي، ترفيهي )
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الكتابة فعل وممارسة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد محضار



الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 157
العمر : 55
المزاج : رائق
نقاط : 411
تاريخ التسجيل : 21/09/2009

مُساهمةموضوع: الكتابة فعل وممارسة   الأحد أكتوبر 03, 2010 11:41 am

الكتابة فعل وممارسة, وعندما نكتب فاننا نوجد ونمارس وجودنا. الكتابة اشراق ابدي يمكن ان يغير فينا اشياء كثيرة , والكتابة التزام وموقف وليس قفزا على الحبال , انها حمل للقلم من اجل الافضل, ونحن حين نكتب لا ننضد كلمات وحروفا , او ننشئ نصوصا وفقرات بل نخلق حياة متفاعلة ومتحركة مليئة بالمشاعر والعواطف..انناحين نكتب نحاسبالزمن والمكان , ونخلق التاريخ ونحدد المواقف...
حقا الكلمات اصغر من تحوي الواقع وتستوعبه ,ولكنها على كل حال قادرة على ان تعبر ولو جزئيا عن هذا الواقع. وتجعله جديرا بالتمحيص والفحص والتأمل.
ان الكتابة في رٍأيي تفاعل بين الذات والموضوع . وصناعة العقل والواقع , ولا احد يستطيع ان يثبت بان الكتابة يمكن ان تخلو من رموز الواقع او العالم الخارج عن ذواتنا , كما ان لا احد يستطيع ان ينفي تأثر هذه المعاني والرموز باسقاطات العقل والحواس عليها.
وكل كتابة تسعى الى تغليب جانب من الجانبين الانفي الذكر , تعتبر ممجوجة وجافة , فالحكمة نقضي ان نعطي الفرصةفيما نكتب للتفاعل المشار اليه في السابق حتى نضمن لكتابتنا خصوبة فكرية وحضورا واقعيا وننتصر للحياة ونجعلها تأ خد مجراها الطبيعي دون تهويم او ضبابية ..
وقيمة كل كتابة تكمن في مدى فاعليتها, واخدها بالمقاييس الجمالية والاخلاقية الراقية التي تجانب التزييف, واللا حقيقة .
ويجدر بنا في هذا الصدد ان نشير الى انه من الضروري لا ي كتابة , ان تلتزم الصدق والبحث عن الحقيقة, وتحاول مقاربتهما جهد المستطاع وان كان في ذلك عسرا وصعوبة, لان ذلك سيضمن لها استمرارية وخلودا ابديا...
اخر الكلام :تقول الكاتبة الوجودية سيمون دو بوفوار في كتابها قوة السن الذي ترجمه الى العربية بتصرف تحت عنوان انا وسارتر والحياة :كنت اتمسك بالقول بان الواقع يفيض عن كل ما يمكن ان يقال ويجب ان نواجهه في ابهامه وفي كثافته بدلا من ان نحيله الى معان يعبر عنها بالكلمات ..وكان سارتر يجيب اذا اردنا كما كنا نتمنى ذلك ان نملك الاشياء فلا يكفي ان ننظر وان نتأثر يجب ان ندرك معناها ونثبته في كلمات..

محمد محضار نونبر 1986


الموضوع سبق ان نشر باحدى الصحف الوطنية في اطار عمود كلمات ودلالات




--------------------------------------------------------------------------------
التعديل الأخير تم بواسطة mahdar ; اليوم الساعة 09:40
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد محضار



الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 157
العمر : 55
المزاج : رائق
نقاط : 411
تاريخ التسجيل : 21/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: الكتابة فعل وممارسة   الأحد أكتوبر 03, 2010 11:42 am


الكتابة هي باختصار شديد تجاوز ما وقع إلى ما يجب أن يقع، تجاوز ما حدث إلى ما يجب أن يحدث، إنها إلغاء ما هو كائن واستحضار ما يجب أن يكون، أو بعبارة أخرى: صياغة الكون بصورة لا يراها إلا الكاتب، وبالتالي إعادة خلق التوازن بين الناس والأشياء والقضايا والتصورات..إنها اقتراح لبدائل ممكنة لأفكار بالية يجب تجاوزها، هي تحرر من نوازع الذات وقيود الموضوع وحدود الزمان وضيق المكان، هي تخلص من ثقل التصورات و وطأة الأفكار....
استشهدت بهذه الفقرة لاقول ان للكتابة قدسيتها وشروطها الفنية اللغوية والموضوعية......هي تجاوز لحظة الكتابة الى مابعد الكتابة...ويجب ان تراعى في ذلك قنوات ثلاث:
الكاتب.....الكتابة.....المتلقي..
فلا يجب ان نكتب لما لا يستجيب لاعتقاد المتلقي الا اذا وضعنا مؤشرات قوية تفتح افق القارئ على تأويلات ممكنة....لا ان نغوص في التجريد كيفما اتفق...
اثرت اخي وصديقي الحبيب محضار موضوعا من الموضوعات التي لازالت الاقلام تتناطح فيها...

نخلص الى ما نعتقده حجر الزاوية في موضوعك ايها العميد الى انه يجب ان نرقى بكتاباتنا الى مايشرف هذا الصرح الثقافي الشامخ باعضائه وادارته....


شكرالك ايها العميدالغالي محضار على مساهمتك المتميزة لغة وموضوعا...
ارجو من الاخوة التفاعل مع هذا الموضوع الثري والغني باشاراته القوية ولغته العتية...
لك تحياتي ومودتي وتقديري...



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد محضار



الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 157
العمر : 55
المزاج : رائق
نقاط : 411
تاريخ التسجيل : 21/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: الكتابة فعل وممارسة   الأحد أكتوبر 03, 2010 11:44 am

حياك الله أستاذنا الأديب المتميز صاحب القلب النابض حيوية وعطاء على ردك وتواضعك .وهذا ليس بغريب عن مثقف مثلك

أغنى الساحة الثقافية الوطنية ،ومنتدانا الأغر بعطاءاته الفكرية الثرية ونقده البناء لكل المحاولات الأدبية.
أستاذي محضار لقد أبنت في في النص السابق عن مقدرتك العالية وتمكنك من امتلاك أدوات الكتابة من خلال رؤيتك العميقة لفن الكتابة .أما ردي فلم يكن إلا من أجل لفت الانتباه إلى دور المتلقي في الصنعة الأدبية، كم أشار إلى ذلك صديقي العزيز فؤاد.
تقبل مني أستاذي الفاضل محضار مداخلتي المتواضعة .
مودتي وتقديري.


عمر الشرقاوي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد محضار



الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 157
العمر : 55
المزاج : رائق
نقاط : 411
تاريخ التسجيل : 21/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: الكتابة فعل وممارسة   الأحد أكتوبر 03, 2010 11:47 am


ذكرني هذا النص أخي محضار ببحث كنت قد قمت به حول مفهوم الشعر .. و كما تعرف فإن الشعر نوع من أنواع الكتابة أو طقس من طقوس الكتابة .. و من هنا لا يمكن الجزم بمفهوم واحد للكتابة و إن كان الكل يتفق على أنها خلق و إبداع و ابتكار .. يبقى الاختلاف بين هذا و ذاك واضحا ..
و بهذا تبقى الكتابة تجربة ذاتية محضة تكشف عن الكون باعتبار أن مسرح الحياة مليء بالمشاهد التي يختلف وقعها من شخص إلى آخر حسب ما يمليه عليه ذوقه و مشاعره ..
و في نظري أن المبدع أو الكاتب الحق هو من تنفعل نفسه بمجرد ما يرى مشهدا يحرك وجدانه فيعمل على نقله بصدق حيث يرى نفسه مدفوعا الى القلم ليفسح له المجال للتعبير عما يجيش في صدره ..أما من يعمل على السبك و الصياغة بهدف نيل رضى الاخر فانما يجهد نفسه ليس إلا .. فقيمة الكتابة أخي محضار كما قلت لا تتجلى في الترصيص و التنميق فحسب و انما في نقل ما يحيط بنا من مشاهد و مدى تجاوب القارئ/ المتلقي مع طبيعة هذه التجربة الخاصة بالمبدع..
تقبل مني هذه المداخلة المتواضعة فالموضوع يمكن أن يناقش من عدة زوايا يمكن الرجوع إليه من حين لآخر .. و شكرا على طرحك ..
تحيات و سلام
طيف المغرب



طيف المغرب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد محضار



الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 157
العمر : 55
المزاج : رائق
نقاط : 411
تاريخ التسجيل : 21/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: الكتابة فعل وممارسة   الأحد أكتوبر 03, 2010 11:48 am

الكتابة إبحار الفكر في بحر الإبداع اللامتناهي...حين يكتب حرفا فإنه يكسر حدود ( الأنا ).وحين يكتب كلمة فإنه يغتال الذات ويقتلها في سبيل الآخر...ويظل الكاتب / القاتل المقتول / مجهولا بفعلته هاته؛والقراءة وحدها هي الوسيلة التي يعتمد عليها في اصطياد المجهول "وضوء المعرفة يسطع دائما على خلفية الجهل ".كما تقول الفلسفة...
الكتابة أسلوب ابتدعته المعرفة لإعادة إنتاج نفسها وضمان استمراريتها..اسلوب للتجاوز juxtaposhtion بلغة ديكارت...تجاوزحدود الأنا..تجاوز المغلق المسدود..تجاوز حدود الذاتية نحو الآخر ..والقراءة كذلك في حد ذاتها تجاوز لحدود المجهول قصد بلورة وتوسيع حقل نشاط الفكر...
الكتابة ممارسة..القراءة ممارسة..والممارسة على ضوء الفلسفة الماركسية يبينها لينين:"أنها أكثرأهمية من المعرفة..لأنها لا تتمتع بفضيلة الشمول فحسب؛ بل تتمتع أيضا بفضيلة الواقع المباشر". ويذهب ماوتسي تونغ إلى أن :"المعرفة الإنسانية لا تثبت صحتها إلاحين يتوصل الإنسان إلى النتائج المقدرة سلفا بواسطة الممارسة...أن عملية المعرفة تبدأبالممارسة وتبلغ المستوى النظري بواسطة الممارسة ومن تم ينبغي لها أن ترجع إلى الممارسة "...
انطلاقا من القولتين السابقتين تبدو أهمية المعرفة المبنية على جدلية الكتابة والقراءة..فلا نمو للفكر دون فتح المجال لمعانقة / قراءة المعرفة المنقولة عبر الكتابة باعتبار هذه الأخيرة أقْوَم وسيط لتثبيت المعرفة وترسيخها في الذهن بواسطة القراءة على أساس أن المعرفة بالسماع"معرفة من الدرجة الثالثة"كما يؤكد سبينوزا.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ

أشكر الاستاذ محضار الذي فتح هذا الملف القابل للنقاش والمساجلة..
تحياتي ومودتي



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد محضار



الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 157
العمر : 55
المزاج : رائق
نقاط : 411
تاريخ التسجيل : 21/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: الكتابة فعل وممارسة   الأحد أكتوبر 03, 2010 11:50 am

و في نظري أن المبدع أو الكاتب الحق هو من تنفعل نفسه بمجرد ما يرى مشهدا يحرك وجدانه فيعمل على نقله بصدق حيث يرى نفسه مدفوعا الى القلم ليفسح له المجال للتعبير عما يجيش في صدره ..أما من يعمل على السبك و الصياغة بهدف نيل رضى الاخر فانما يجهد نفسه ليس إلا .. فقيمة الكتابة أخي محضار كما قلت لا تتجلى في الترصيص و التنميق فحسب و انما في نقل ما يحيط بنا من مشاهد و مدى تجاوب القارئ/ المتلقي مع طبيعة هذه التجربة الخاصة بالمبدع..


استغربت ماجاء في مداخلتك اختي طيف مع احترامي الشديد لتوجهك....الا ان ثمة سؤال يقفز الى ذاكرتي معلنا التمرد و يمكن بسطه على الشكل التالي: أو يمكن لاي كان بمجرد رؤية شيء مثير هزه ان يكتب؟ وهل يمتلك الوعاء اللغوي والجاهزية الادبيةوالفنية للعملية تلك؟ واذا سلمنا بانه يمتلكها ويروضها فهل لتجربته خصوصية ابداعية اذا لم يتجاوز هذا المرئي الى ماهو خفي بمؤشراته القوية التي ذكرت في المداخلة الاولى؟
واذا اكتفى بنقل التجربة فسيكون اشبه ما يكون بالمصور الفوتوغرافي الذي ينقل الاحداث كما هي لا كما يجب ان تكون على المستوى الابداعي...و...و...ثم يجب ان نفهم ان الابداع ليس كتابة عادية بلهاء...بل...............

اتمنى ان لا تجدي علي يا اخية....
لك تحياتي ومودتي.....










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد محضار



الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 157
العمر : 55
المزاج : رائق
نقاط : 411
تاريخ التسجيل : 21/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: الكتابة فعل وممارسة   الأحد أكتوبر 03, 2010 11:51 am

إلى الأخ فؤاد :
شخصياأرى أن الأخت طيف انطلقت في مداخلتها من تنائية الإحساس والإبداع...بحيث ترى ان الذات الشاعرة المحسة سرعان ما تندفع نحو الكتابة لترجمة تلك الأحاسيس والمشاعروتقديمها للمتلقي...و أوضحت ان تكون الترجمة صادقة...وتلك ميزة الأدباء والمبدعين....فلهم رسالة نبيلة ينبغي إيصالها بصدق إلى الإنسانية..
أما الجاهزية في الإبداع فسلوك ثقافي يكتسب عبر الممارسة القرائية والإبداعية..وعبر الوحي والإلهام...ونحن نعرف أن مصادر الوحي عند المبدع هي مشاعره وهذا ما أكدته الاستاذة طيف..ثم البيئة التي يعيش ويتفاعل معها وداخلها..ومن هذه وتلك يستوحي الفكرة التي يبني عليها إنتاجه والصورة التي يقدم فيها هذا الإنتاج.والنموذج الذي يقدمه كصورة حية للفكرة.
وفي مقدمة مصادرالإيحاء حياة المبدع أو الكاتب وسط الأحياء الذين يعيش معهم.ويسمع أصداءهم ويعكسها بقلمه في مقالة او خاطرة اوقصيدة...
إن الفكرة تنبع من بيئة المبدع وليس من خارجها..ومنها يتخد الصورة والنموذج..
إن أطروحة طيف تنطلق من واقعية الإبداع.بحيث أن المبدع لا يستطيع أن يتحرر من قيود الواقع ومن تجربته وسط هذا الواقع.وإذا تحرر منها هام في بيداء الوهم وكذب على نفسه وعلى المتلقي..والشاعر لا يغني إلا ليسمع الناس صوته..إن أوثار قيثارته مشدودة بعواطف الجماهير؛لأنها تعبر بصدق عن أفكارهم ومنازعهم...
تخلص الاستاذة طيف في مداخلتها إلى :
* المبدع لا يبدع إلا إذا أحس بحاجة إلى الإبداع.
* لا يبدع إلا إذا أحس بالإمتلاء.
* لا يفرغ كأسه إلا ليملأها ثانية.
* المبدع الحق يعيش لغيره لا لنفسه..
* من العبث القول باستقلالية المبدع عن واقعه.فله رسالة إنسانية...
أشكر الأستاذة طيف على مداخلتها وأشكر الاستاذ فؤاد على تدخله النقدي الذي أتاح لنا وضع هذه المساهمة البسيطة والشكر للأخ محضار الذي بسط موضوعا قابلا للنقاش...







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمد محضار



الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 157
العمر : 55
المزاج : رائق
نقاط : 411
تاريخ التسجيل : 21/09/2009

مُساهمةموضوع: رد: الكتابة فعل وممارسة   الأحد أكتوبر 03, 2010 11:52 am


بداية أشكر أخي محضار على إثارة هذا الموضوع الأدبي ****** ..موضوع ناقشه الإخوة و الاخت طيف المغرب و كل واحد يحترم رأيه لأنه لا مجال للاتفاق على رأي واحد في موضوع كالذي طرح ..و لربما ما سأطرحه أنا كذلك لن يتفق عليه الجميع لكنه سيبقى وجهة نظري الخاصة ..
حين نتكلم عن الكتابة أظن أننا هنا نعني الأدب بصفة خاصة و هكذا أرى أن


الأدب بالمعنى المطلق ظاهرة إنسانية لا يمكن أن تحصر داخل شكل محدد ..وهو بهذا المعنى - وحسب اعتقادي - لا يجب أن يوضع في إطارات و قوالب و أوزان مرسومة لأنه أوسع حدودا من ذلك ..و لهذا الأساس لا يمكن أن يكون وقفا على امة دون امة أخرى ( فنحن نتهم من قبل الغرب تحقيرا بأننا شعراء ) و لا عن فرد دون آخر ..لذلك فغالبا ما أشير هنا في دفاتر في ردودي إلى أن لكل واحد منا كفاءته وقدراته و ميزاته الإبداعية فقط هناك من يحسن استغلالها و هناك من لا يهتدي إليها بطريقة جيدة ..


و إذا كانت الفلسفة هي أم العلوم فالأدب جامع الفنون ..إنه يتناول كل تصوير تعبيري قائم على المحاكاة و التخيل و الموسيقى .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الكتابة فعل وممارسة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الفكر والجمال  :: 

ملتقى الكتاب والأدباء :: منتدى الكاتب والأديب ( محمد محضار )

-
انتقل الى: