(ملتقى فكري ، طب بديل ، ديني، ثقافي ، علمي، ترفيهي )
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصه جميله الى الكاتب ( جبران خليل جبران )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غريب




الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 91
العمر : 21
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : قرفان
نقاط : 177
تاريخ التسجيل : 28/02/2010

مُساهمةموضوع: قصه جميله الى الكاتب ( جبران خليل جبران )   الأربعاء أبريل 28, 2010 4:11 pm

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

دى احدى القصص الرومنسيه للكاتب

جبران خليل جبران

بعنوان الاجنحه المنكسره

ولكن لطول القصه سوف اكملها كحلقات متسلسله

اتمنى انها تعجبكم كما اعجبتى

تحياتى للجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
غريب




الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 91
العمر : 21
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : قرفان
نقاط : 177
تاريخ التسجيل : 28/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصه جميله الى الكاتب ( جبران خليل جبران )   الأربعاء أبريل 28, 2010 4:12 pm

1
توطئة


كنت
في الثامنة عشرة من عمري عندما فتح الحب عينيَّ بأشعته السحرية، ولمس نفسي
لأول مرة بأصابعه النارية. وكانت سلمى كرامة المرأة الأولى التي أيقظت
روحي لمحاسنها، ومشت أمامي إلى جنة العواطف العلوية حيث تمر الأيام
كالأحلام وتنقضي الليالي كالأعراس.
سلمى كرامة هي التي علمتني عبادة
الجمال بجمالها، وأرتني خفايا الحب بانعطافها، وهي التي أنشدت على مسمعي
أول بيت من قصيدة الحياة المعنوية.
أي فتى لا يذكر الصبية الأولى التي
أبدلت غفلة شبيبته بيقظة هائلة بلطفها، جارحة بعذوبتها، فتاكة بحلاوتها؟
من منا لا يذوب حنيناً إلى تلك الساعة الغريبة التي إذا انتبه فيها فجأة
رأى كليته قد انقلبت وتحولت، وأعماقه قد اتسعت وانبسطت وتبطنت بانفعالات
لذيذة بطل ما فيها من مرارة الكتمان، مستحبة بكل ما يكتنفها من الدموع
والشوق والسهاد.
لكل فتى سلمى تظهر على حين غفلة في ربيع حياته. وتجعل لانفراده معنى شعرياً وتبدل وحشة أيامه بالأنس، وسكينة لياليه بالأنغام.
كنت
حائراً بين تأثيرات الطبيعة وموحيات الكتب والأسفار عندما سمعت الحب يهمس
بشفتي سلمى في آذان نفسي، وكانت حياتي خالية مقفرة باردة شبيهة بسبات آدم
في الفردوس عندما رأيت سلمى منتصبة أمامي كعمود النور، فسلمى كرامة هي
حواء هذا القلب المملوء بالأسرار والعجائب، هي التي أفهمته كنه هذا الوجود
وأوقفته كالمرآة أمام هذه الأشباح. حواء الأولى أخرجت آدم من الفردوس
بإرادتها وانقياده، أما سلمى فأدخلتني إلى جنة الحب والطهر بحلاوتها
واستعدادي، ولكن ما أصاب الإنسان الأول قد أصابني، والسيف الناري الذي
طرده من الفردوس هو كالسيف الذي أخافني بلمعان حده، وأبعدني كرهاً عن جنة
المحبة قبل أن أخالف وصية، وقبل أن أذوق طعم ثمار الخير والشر.
واليوم،
وقد مرت الأعوام المظلمة طامسة بأقدامها رسوم تلك الأيام، لم يبقى لي من
ذلك الحلم الجميل سوى ذكريات موجعة ترفرف كالأجنحة غير المنظرة حول رأسي،
مثيرة تنهدات الأسى في أعماق صدري، مستقطرة دموع اليأس والأسف من أجفاني..
وسلمى ــ سلمى الجميلة العذبة قد ذهبت إلى ما وراء الشفق الأزرق ولم يبق
من آثارها في هذا العالم سوى غصات أليمة في قلبي، وقبر رخام منتصب في ظلال
أشجار السرو. فذلك القبر وهذا القلب هما كل ما بقي ليحدث الوجود عن سلمى
كرامة. غير أن السكينة التي تخفر القبور لا تفشي 1لك السر المصون الذي
أخفته الآلهة في ظلمات التابوت، والأغصان التي امتصت عناصر الجسد لا تبيح
بحفيفها مكنونات الحفرة، أما غصات وأوجاع هذا القلب فهي التي تتكلم وهي
التي تنسكب الآن مع قطرات الحبر السوداء معلنة للنور أشباح تلك المأساة
التي مثلها الحب والجمال والموت.
فيا أصدقاء شبيبتي المنتشرين في
بيروت، إذا مررتم بتلك المقبرة القريبة من غابة الصنوبر ادخلوها صامتين،
وسيروا ببطء كيلا تزعج أقدامكم رفات الراقدين تحت أطباق الثرى، وقفوا
متهيبين بجانب قبر سلمى وحيوا التراب الذي ضم جثمانها. ثم اذكروني بتنهدة
قائلين في نفوسكم: ههنا دفنت آمال ذلك الفتى الذي نفته صروف الدهر إلى ما
وراء البحار، وههنا توارت أمانيه وانزوت أفراحه وغادرت دموعه واضمحلت
ابتساماته، وبين هذه المدافن الخرساء تنمو كآبته مع أشجار السرو والصفصاف.
وفوق هذا القبر ترفرف روحه كل ليلة مستأنسة بالذكرى، مرددة مع أشباح
الوحشة ندابات الحزن والأسى، نائحة مع الغصون على صبية كانت بالأمس نغمة
شجية بين شفتي الحياة فأصبحت اليوم سراً صامتاً في صدر الأرض.
أستحلفكم
يا رفاق الصبا بالنساء اللواتي أحبتهن قلوبكم أن تضعوا أكاليل الأزهار على
قبر المرأة التي أحبها قلبي ـ فرب زهرة تلقونها على ضريح منسي تكون كقطرة
الندى التي تسكبها أجفان الصباح بين أوراق الورود الذابلة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
غريب




الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 91
العمر : 21
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : قرفان
نقاط : 177
تاريخ التسجيل : 28/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصه جميله الى الكاتب ( جبران خليل جبران )   الأربعاء أبريل 28, 2010 4:13 pm

- يد القضاء


كنت
في بيروت في ربيع تلك السنة المملوءة بالغرائب وكان نيسان قد أنبت الأزهار
والأعشاب فظهرت في بساتين المدينة كأنها أسرار تعلنها الأرض للسماء. وكانت
أشجار اللوز والتفاح قد اكتست بحلل بيضاء معطرة فبانت بين المنازل كأنها
حوريات بملابس ناصعة قد بعثت بهن الطبيعة عرائس وزوجات لأبناء الشعر
والخيال.
الربيع جميل في كل مكان ولكنه أكثر من جميل في سوريا.
الربيع روح إله غير معروف تتطوف في الأرض مسرعة. وعندما تبلغ سوريا تسير
ببطء متلفتة إلى الوراء مستأنسة بأرواح الملوك والأنبياء الحائمة في
الفضاء. مترنمة مع جداول اليهودية بأناشيد سليمان الخالدة. مرددة مع أرز
لبنان تذكارات المجد القديم.
وبيروت في الربيع أجمل منها في ما بقي
من الفصول. لأنها تخلو فيه من أحوال الشتاء وغبار الصيف وتصبح بين أمطار
الأول وحرارة الثاني كصبية حسناء قد اغتسلت بمياه الغدير ثم جلست على ضفته
تجفف جسدها بأشعة الشمس.
ففي يوم من تلك الأيام المفعمة بأنفاس نيسان
المسكرة وابتساماته المحيية، ذهبت لزيارة صديق يسكن بيتاً بعيداً عن ضجة
الاجتماع. وبينما نحن نتحدث راسمين بالكلام خطوط آمالنا وأمانينا دخل
علينا شيخ جليل في الخامسة والستين من عمره تدل ملابسه البسيطة وملامحه
المتجعدة على الهيبة والوقار، فوقفت احتراماً وقبيل أن أصافحه مسلماً تقدم
صديقي وقال "حضرته فارس أفندي كرامة" ثم لفظ اسمي مشفوعاً بكلمة ثناء،
فأحدق بي الشيخ هنيهة لامساً بأطراف أصابعه جبهته العالية المكللة بشعر
أبيض كالثلج كأنه يريد أن يسترجع إلى ذاكرته صورة شيء قديم مفقود، ثم
ابتسم ابتسامة سرور وانعطاف واقترب مني قائلاً "أنت ابن صديق حبيب قديم
صرفت ربيع العمر برفقته فما أعظم فرحي بمرآك وكم أنا مشتاق إلى لقاء أبيك
بشخصك".
فتأثرت لكلامه وشعرت بجاذب خفي يدنيني إليه بطمأنينة، مثلما
تقود الغريزة العصفور إلى وكره قبيل مجيء العاصفة. ولما جلسنا أخذ يقص
علينا أحاديث صداقته لوالدي متذكراً أيام الشباب التي صرفها بقربه تالياً
على مسامعنا أخبار أعوام قضت فكفنها الدهر بقلبه وقبرها في صدره.. إن
الشيوخ يرجعون بالفكر إلى أيام شبابهم رجوع الغريب المشتاق إلى مسقط رأسه
ويميل إلى سرد حكايات الصبا ميل الشاعر إلى تنغيم أبلغ قصائده فهم يعيشون
بالروح في زوايا الماضي الغابر لأن الحاضر لا يمر بهم ولا يلتفت والمستقبل
يبدو لأعينهم متشحاً بضباب الزوال وظلمة القبر.
وبعد ساعة مرت بين
الأحاديث والتذكارات مرور ظل الأغصان على الأعشاب، وقف فارس كرامة
للانصراف ولما دنوت منه مودعاً أخذ يدي بيمينه ووضع شماله على كتفي
قائلاً: "أنا لم أر والدك منذ عشرين سنة ولكنني أرجو أن أستعيض عن بعاده
الطويل بزياراتك الكثيرة".
فانحنيت شاكراً واعداً بتتميم ما يجب على الابن نحو صديق أبيه.
ولما
خرج فارس كرامة استزدت صاحبي من أخباره فقال بلهجة يساورها التحذر: "لا
أعرف رجلاً سواه في بيروت قد جعلته الثروة فاضلاً والفضيلة مثرياً. وهو
واحد من القليلين الذين يجيئون هذا العالم ويغادرونه قبل أن يلامسوا
بالأذى نفس مخلوق ــ ولكن هؤلاء الرجال يكونون غالباً تعساء مظلومين لأنهم
يجهلون سبل الاحتيال التي تنقذهم من مكر الناس وخبثهم. ولفارس كرامة ابنة
وحيدة تسكن معه منزلاً فخماً في ضاحية المدينة وهي تشابهه بالأخلاق وليس
بين النساء من يماثلها جمالاً وهي أيضاً ستكون تاعسة لأن ثروة والدها
الطائلة توقفها الآن على شفير هاوية مظلمة مخيفة".
لفظ صديقي الكلمات
الأخيرة وظهرت على محياه لوائح الغم والأسف ثم زاد قائلاً: " فارس كرامة
شيخ شريف القلب كريم الصفات ولكنه ضعيف الإرادة يقوده رياء الناس كالأعمى
وتوقفه مطامعهم كالأخرس. أما ابنته فتخضع ممتثلة لإرادته الواهنة على رغم
كل ما في روحها الكبيرة من القوى والمواهب وهذا هو السر الكريه الكامن
وراء حياة الوالد وابنته. وقد فهم هذا السر رجل يأتلف في شخصه الطمع
بالرياء والخبث بالدهاء. وهذا الرجل هو مطران تسير قبائحه بظل الإنجيل
فتظهر للناس كالفضائل. وهو رئيس دين في بلاد الأديان والمذاهب. تخافه
الأرواح والأجساد وتخر لديه ساجدة مثلما تنحني رقاب الأنعام أمام الجزار.
ولهذا المطران ابن أخ تتصارع في نفسه عناصر المفاسد والمكاره مثلما تنقلب
العقارب والأفاعي على جوانب الكهوف والمستنقعات. وليس بعيداً اليوم الذي
ينتصب فيه المطران بملابسه الحبرية جاعلاً ابن أخيه عن يمينه وابنة فارس
كرامة عن شماله، رافعاً بيده الأثيمة إكليل الزواج فوق رأسيهما مقيداً
بسلاسل التكهين والتعزيم جسداً طاهراً بجيفة منتنة، جامعاً في قبضة
الشريعة الفاسدة روحاً سماوية بذات ترابية، واضعاً في صدر الليل.. هذا كل
ما أستطيع أن أقوله لك الآن عن فارس كرامة وابنته فلا تسلني أكثر من ذلك
لأن ذكر المصيبة يدنيها مثلما يقرب الموت الخوف من الموت.".
وحول صديقي وجهه ونظر من النافذة إلى الفضاء كأنه يبحث عن أسرار الأيام والليالي بين دقائق الأثير.
فقمت
إذا ذاك من مكاني ولما أخذت يده مودعاً قلت له: "غداً أزور فارس كرامة
قياماً بوعدي له واحتراماً للذكريات التي أبقتها صداقته لوالدي".
فبهت
بي الشاب دقيقة وقد تغيرت ملامحه كأن كلماتي القليلة البسيطة قد أوحت إليه
فكراً جديداً هائلاً، ثم نظر في عيني نظرة طويلة غريبة ــ نظرة محبة وشفقة
وخوف ــ نظرة نبي يرى في أعماق الأرواح ما لا تعرفه الأرواح، ثم ارتعشت
شفتاه قليلاً ولكنه لم يقل شيئاً فتركته وسرت نحو الباب بأفكار متضعضعة،
وقبيل أن ألتفت إلى الوراء رأيت عينيه ما زالتا تتبعانني بتلك النظرة
الغريبة ــ تلك النظرة التي لم أفهم معانيها حتى عتقت نفسي من عالم
المقاييس والكمية وطارت إلى مسارح الملأ الأعلى حيث تتفاهم القلوب
بالنظرات وتنمو الأرواح بالتفاهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
غريب




الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 91
العمر : 21
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : قرفان
نقاط : 177
تاريخ التسجيل : 28/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصه جميله الى الكاتب ( جبران خليل جبران )   الأربعاء أبريل 28, 2010 4:14 pm


- في باب الهيكل


وبعد أيام وقد مللت
الوحدة، وتعبت أجفاني من النظر إلى أوجه الكتب العابسة علوت مركبة طالباً
منزل فارس كرامة، حتى إذا ما بلغت بي غابة الصنوبر حيث يذهب القوم للتنزه،
حول السائق وجهة فرسيه عن الطريق العمومية فسار خبباً على ممر تظلله أشجار
الصفصاف وتتمايل على جانبيه الأعشاب والدوالي المتعرشة وأزاهر نيسان
المبتسمة بثغور حمراء كالياقوت وزرقاء كالزمرد وصفراء كالذهب.
وبعد
دقيقة وقفت المركبة أمام منزل منفرد تحيط به حديقة مترامية الأطراف تتعانق
في جوانبها الأغصان وتعطر فضاءها رائحة الورد والفل والياسمين.
ما
سرت بضع خطوات في تلك الحديقة حتى ظهر فارس كرامة في باب المنزل خارجاً
للقائي كأن هدير المركبة في تلك البقعة المنفردة قد أعلن له قدومي ــ فهشّ
متأهلاً وقادني مترحباً إلى داخل الدار ونظير والد مشتاق أجلسني بقربه
يحدثني مستفسراً عن ماضيّ مستطلعاً مقاصدي في مستقبلي.. فكنت أجيبه بتلك
اللهجة المفعمة بنغمة الأحلام والأماني التي يترنم بها الفتيان قبل أن
تقذفهم أمواج الخيال إلى شاطئ العمل حيث الجهاد والنزاع.. للشبيبة أجنحة
ذات ريش من الشعر وأعصاب من الأوهام ترتفع بالفتيان إلى ما وراء الغيوم
فيرون الكيان مغموراً بأشعة متلونة بألوان قوس القزح ويسمعون الحياة مرتلة
أغاني المجد والعظمة، ولكن تلك الأجنحة الشعرية لا تلبث أن تمزقها عواصف
الاختبار فيهبطون إلى عالم الحقيقة ــ وعالم الحقيقة مرآة غريبة يرى فيها
المرء نفسه مصغرة مشوهة.
في تلك الدقيقة ظهرت من ستائر الباب
المخملية صبية ترتدي ثوباً من الحرير الأبيض الناعم ومشت نحوي ببطء، فوقفت
ووقف الشيخ قائلاً: "هذه ابنتي سلمى" وبعد أن لفظ اسمي شفعه بقوله: "إن
ذاك الصديق القديم الذي حجبته عني الأيام قد عادت وأبانته لي بشخص ابنه
فأنا أراه الآن ولا أراه" فتقدمت الصبية إليّ وأحدقت بعيني هنيهة كأنها
تريد أن تستنطقهما عن حقيقة أمري، وتعلم منهما أسباب مجيئي إلى ذلك
المكان، ثم أخذت يدي بيد تضارع زنبقة الحقل بياضاً ونعومة، فأحسست عند
ملامسة الأكف بعاطفة غريبة جديدة أشبه شيء بالفكر الشعري عند ابتداء
تكوينه في مخيلة الكاتب.
جلسنا جميعاً ساكتين كأن سلمى قد أدخلت معها
إلى تلك الغرفة روحاً علوية توعز الصمت والتهيب، وكأنها شعرت بذلك فالتفتت
نحوي وقالت مبتسمة: "كثيراً ما حدثني والدي عن أبيك معيداً على مسمعي
حكايات شبابهما، فإن كان والدك قد أسمعك بتلك الوقائع لا يكون هذا اللقاء
هو الأول بيننا".
فسر الشيخ بكلمات ابنته وانبسطت ملامحه ثم قال: "إن سلمى روحية الأميال والمذاهب فهي ترى جميع الأشياء سابحة في عالم النفس".
وهكذا
عاد فارس كرامة إلى محادثتي باهتمام كلي، ورقة متناهية كأنه وجد فيّ سراً
سحرياً يرجعه على أجنحة الذكرى إلى ربيع أيامه العابرة.
كان ذلك
الشيخ يحدق بي مسترجعاً أشباح شبابه وأنا أتأمله حالماً بمستقبلي. كان
ينظر إلي مثلما تخيم أغصان الشجرة العالية المملوءة بمآتي الفصول فوق غرسة
صغيرة مفعمة بعزم هاجع وحياة عمياء. شجرة مسنة راسخة الأعراق قد اختبرت
صيف العمر وشتاءه ووقفت أمام عواصف الدهر وأنوائه. وغرسة ضعيفة لينة لم تر
غير الربيع ولم ترتعش إلا بمرور نسيم الفجر.
أما سلمى فكانت ساكتة تنظر إلي تارة وطوراً إلى أبيها كأنها تقرأ في وجهينا أول فصل من رواية الحياة وآخر فصل منها.
قضى
ذلك النهار متنهداً أنفاسه بين تلك الحدائق والبساتين، وغابت الشمس تاركة
خيال قبلة صفراء على قمم لبنان المتعالية قبالة ذلك المنزل، وفارس كرامة
يتلو عليّ أخباره فيذهلني وأنا أترنم أمامه بأغاني شبيبتي فأطربه، وسلمى
جالسة بقرب تلك النافذة تنظر إليها بعينيها الحزينتين ولا تتحرك، وتسمع
أحاديثنا ولا تتكلم كأنها عرفت أن للجمال لغة سماوية تترفع عن الأصوات
والمقاطيع التي تحدثها الشفاه والألسنة. لغة خالدة تضم إليها جميع أنغام
البشر، وتجعلها شعوراً صامتاً مثلما تجتذب البحيرة الهادئة أغاني السواقي
إلى أعماقها وتجعلها سكوتاً أبدياً. إن الجمال سر تفهمه أرواحنا وتفرح به
وتنمو بتأثيراته، أما أفكارنا فتقف أمامه محتارة محاولة تحديده وتجسيده
بالألفاظ ولكنها لا تستطيع ــ هو سيال خاف عن العين يتموج بين عواطف
الناظر وحقيقة المنظور. الجمال الحقيقي هو أشعة تنبعث من قدس أقداس النفوس
وتنير خارج الجسد مثلما تنبثق الحياة من أعماق النواة وتكسب الزهرة لوناً
وعطراً ــ هو تفاهم كلي بين الرجل والمرأة يتم بلحظة وبلحظة يولد ذلك
الميل المترفع عن جميع الأميال. ذلك الانعطاف الروحي ندعوه حباً. فهل فهمت
روحي روح سلمى في عشية النهار فجعلني التفاهم أن أراها أجمل امرأة أمام
الشمس، أم هي سكرة الشبيبة التي تجعلنا نتخيل رسوماً وأشباحاً لا حقيقة
لها؟ هل أعمتني الفتوة فتوهمت الأشعة في عيني سلمى والحلاوة في ثغرها
والرقة في قدها، أم هي تلك الأشعة وتلك الحلاوة وتلك الرقة التي فتحت عيني
لتريني أفراح الحب وأحزانه؟ لا أدري ولكني أعلم بأنني شعرت بعاطفة لم أشعر
بها قبل تلك الساعة. عاطفة جديدة تمايلت حول قلبي بهدوء يشابه رفرفة الروح
على وجه الغمر قبل أن تبتدئ الدهور. ومن تلك العاطفة قد تولدت سعادتي
وتعاستي مثلما ظهرت وتنساخت الكائنات بإرادة ذلك الروح.
هكذا انقضت
تلك الساعة التي جمعتني بسلمى للمرة الأولى وهكذا شاءت السماء وعتقتني على
حين غفلة من عبودية الحيرة والحداثة لأسير حراً في موكب المحبة، فالمحبة
هي الحرية الوحيدة في هذا العالم لأنها ترفع النفس إلى مقام سام لا تبلغه
شرائع البشر وتقاليدهم، ولا تسود عليه نواميس الطبيعة وأحكامها.
ولما
وقفت للانصراف اقترب مني فارس كرامة وقال بصوت تعانقه رنة الإخلاص: "الآن
وقد عرفت الطريق إلى هذا المنزل يجب أن تأتي إليه شاعراً بالثقة التي
تقودك إلى بيت أبيك وأن تحتسبني وسلمى كوالد وأخت لك ــ أليس كذلك يا
سلمى؟"
فأحنت سلمى رأسها إيجاباً ثم نظرت إليّ نظرة غريب ضائع وجد رفيقاً يعرفه.
إن
تلك الكلمات التي قالها لي فارس كرامة هي النغمة الأولى التي أوقفتني
بجانب ابنته أمام عرش المحبة. هي استهلال الأغنية السماوية التي انتهت
بالندب والرثاء ــ هي القوة التي شجعت روحينا فاقتربنا من النور والنار.
هي الإناء الذي شربنا فيه الكوثر والعلقم.
وخرجت فشيعني الشيخ إلى أطراف الحديقة فودعتهما وقلبي يخفق في داخلي مثلما ترتعش شفتا العطشان بملامسة حافة الكأس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
غريب




الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 91
العمر : 21
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : قرفان
نقاط : 177
تاريخ التسجيل : 28/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصه جميله الى الكاتب ( جبران خليل جبران )   الأربعاء أبريل 28, 2010 4:15 pm


-الشعلة البيضاء


وانقضى
نيسان وأنا أزور منزل فارس كرامة وألتقي بسلمى وأجلس قبالها في تلك
الحديقة متأملاً محاسنها، معجباً بمواهبها، مصغياً لسكينة كآبتها، شاعراً
بوجود آياد خفية تجتذبني إليها. فكل زيارة كانت تبين لي معنى جديداً من
معاني جمالها وسراً علوياً من أسرار روحها حتى أصبحت أمام عينيّ كتاباً
أقرأ سطوره وأستظهر آياته وأترنم بنغمته ولا أستطيع الوصول إلى نهايته.
إن
المرأة التي تمنحها الآلهة جمال النفس مشفوعاً بجمال الجسد هي حقيقة ظاهرة
غامضة نفهمها بالمحبة ونلمسها بالطهر، وعندما نحاول وصفها بالكلام تختفي
عن بصائرنا وراء ضباب الحيرة والالتباس. وسلمى كرامة كانت جميلة النفس
والجسد فكيف أصفها لمن لا يعرفها؟ هل يستطيع الجالس في ظل أجنحة الموت أن
يستحضر تغريدة البلبل وهمس الوردة وتنهدة الغدير؟ أيقدر الأثير المثقل
بالقيود أن يلاحق هبوط نسمات الفجر؟ ولكن أليس السكوت أصعب من الكلام؟ وهل
يمنعني التهيب عن إظهار خيال من خيالات سلمى بالألفاظ الواهية إذا كنت لا
أستطيع أن أرسم حقيقتها بخطوط من الذهب؟ إن الجائع السائر في الصحراء لا
يأبى أكل الخبز اليابس إذا كانت السماء لا تمطره المن والسلوى.
كانت
سلمى نحيلة الجسم تظهر بملابسها البيضاء الحريرية كأشعة قمر دخلت من
النافذة. وكانت حركاتها بطيئة متوازنة أشبه شيء بمقاطيع الألحان
الأصفهانية، وصوتها منخفضاً حلواً تقطعه التنهدات فينسكب من بين شفتيها
القرمزيتين مثلما تتساقط قطرات الندى عن تيجان الزهور بمرور تموجات
الهواء. ووجهها ــ ومن يا ترى يستطيع أن يصف وجه سلمى كرامة؟ بأية ألفاظ
نقدر أن نصور وجهاً حزيناً هادئاً محجوباً وليس محجوباً بنقاب من الاصفرار
الشفاف؟ بأية لغة نقدر أن نتكلم عن ملامح تعلن في كل دقيقة سراً من أسرار
النفس الكبيرة المتألمة في داخل الجسد، وتذكر الناظرين إليها بعالم روحي
بعيد عن هذا العالم؟ إن الجمال في وجه سلمى لم يكن منطبقاً على المقاييس
التي وضعها البشر للجمال، بل كان غريباً كالحلم أو كالرؤيا أو كفكر علوي
لا يقاس ولا يحد ولا يتسخ بريشة المصور، ولا يتجسم برخام الحفار. جمال
سلمى لم يكن في شعرها الذهبي بل في هالة الطهر المحيطة به. ولم يكن في
عينيها الكبيرتين بل في النور المنبعث منهما. ولا في شفتيها الورديتين بل
في الحلاوة السائلة عليهما. ولا في عنقها العاجي بل في كيفية انحنائه
قليلاً إلى الأمام. جمال سلمى لم يكن في كمال جسدها بل في نبالة روحها
الشبيهة بشعلة بيضاء متقدة سابحة بين الأرض واللانهاية. جمال سلمى كان
نوعاً من النبوغ الشعري الذي نشاهد أشباحه في القصائد السامية والرسوم
والأنغام الخالدة، وأصحاب النبوغ تعساء مهما تسامت أرواحهم تظل مكتنفة
بغلاف من الدموع.
وكانت سلمى كثيرة التفكير قليلة الكلام، ولكن
سكوتها كان موسيقياً ينتقل بجليسها إلى مسارح الأحلام البعيدة، ويجعله أن
يصغي لنبضات قلبه ويرى خيالات أفكاره وعواطفه منتصبة أمام عينيه.
أما
الصفة التي كانت تعانق مزايا سلمى وتساور أخلاقها فهي الكآبة العميقة
الجارحة، فالكآبة كانت وشاحاً معنوياً ترتديه فتزيد محاسن جسدها هيبة
وغرابة، وتظهر أشعة نفسها من خلال خيوطه كخيوط شجرة مزهرة من وراء ضباب
الصباح.
وقد أوجدت الكآبة بين روحي وروح سلمى صلة المشابهة فكان
كلانا يرى في وجه الثاني ما يشعر به قلبه ويسمع صوته صدى مخبآت صدره فكأن
الآلهة قد جعلت كل واحد منا نصفاً للآخر يلتصق به بالطهر فيصير إنساناً
كاملاً، وينفصل عنه فيشعر بنقص موجع في روحه.
إن النفس الحزينة
المتألمة تجد راحة بانضمامها إلى نفس أخرى تماثلها بالشعور وتشاركها
بالإحساس مثلما يستأنس الغريب بالغريب في أرض بعيدة عن وطنيهما ــ فالقلوب
التي تدنيها أوجاع الكآبة بعضها مع بعض لا تفرقها بهجة الأفراح وبهرجتها،
فرابطة الحزن أقوى في النفوس من روابط الغبطة والسرور؛ والحب الذي تغسله
العيون بدموعها يظل طاهراً وجميلاً وخالداً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
غريب




الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 91
العمر : 21
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : قرفان
نقاط : 177
تاريخ التسجيل : 28/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصه جميله الى الكاتب ( جبران خليل جبران )   الأربعاء أبريل 28, 2010 4:16 pm


-العاصفة


وبعد
أيام دعاني فارس كرامة إلى تناول العشاء في منزله، فذهبت ونفسي جائعة إلى
ذلك الخبز العلوي الذي وضعته السماء بين يدي سلمى ــ ذلك الخبز الروحي
الذي نلتهمه بأفواه أفئدتنا فتزداد جوعاً ــ ذلك الخبز السحري الذي ذاق
طعمه قيس العربي ودانتي الطلياني وسافو اليونانية فالتهبت أحشاؤهم وذابت
قلوبهم ــ ذلك الخبز الذي عجنته الآلهة بحلاوة القبل ومرارة الدموع وأعدته
مأكلاً للنفوس الحساسة المستيقظة لتفرحها بطعمه وتعذبها بتأثيره.
ولما
بلغت المنزل وجدت سلمى جالسة على مقعد خشبي في زاوية من الحديقة وقد أسندت
رأسها إلى عمد شجرة، فبانت بثوبها الأبيض كواحدة من عرائس الخيال تخفر ذلك
المكان. فدنوت منها صامتاً وجلست بقربها جلوس مجوسي متهيب أمام النار
المقدسة. ولما حاولت الكلام وجدت لساني منعقداً وشفتي جامدتين فاستأنست
بالسكوت لأن الشعور العميق غير المتناهي يفقد شيئاً من خاصته المعنوية
عندما يتجسم بالألفاظ المحدودة. ولكنني شعرت بأن سلمى كانت تسمع في
السكينة مناجاة قلبي المتواصلة، وتشاهد في عيني أشباح نفسي المرتعشة.
وبعد
هنيهة خرج فارس كرامة إلى الحديقة ومشى نحونا مرحباً بي كعادته باسطاً يده
إلي كأنه يريد أن يبارك بها ذلك السر الخفي الذي يربط روحي بروح ابنته ثم
قال مبتسماً (هلما يا ولديّ إلى العشاء فالطعام ينتظرنا) فقمنا وتبعناه
وسلمى تنظر إلى من وراء أجفان مكحولة بالرقة والانعطاف كأن لفظة "يا ولدي"
قد أيقظت في داخلها شعوراً جديداً عذباً يكتنف محبتها لي مثلما تحتضن الأم
طفلها.
جلسنا إلى المائدة نأكل ونشرب ونتحدث ــ جلسنا في تلك الغرفة
نتلذذ بألوان الطعام الشهية وأنواع الخمور المعتقة، وأرواحنا تسبح على غير
معرفة منا في عالم بعيد عن هذا العالم، وتحلم بمآتي المستقبل ونتأهب
للوقوف أمام مخاوفه وأهواله. ثلاثة أشخاص تختلف أفكارهم باختلاف مقاصدهم
من الحياة وتتفق سرائرهم باتفاق قلوبهم بالمودة والمحبة، ثلاثة من الضعفاء
الأبرياء يشعرون كثيراً ويعرفون قليلاً وهذه هي المأساة المستتبة على مرسح
النفس. شيخ جليل شريف يحب ابنته ولا يحفل بغير سعادتها ــ وصبية في
العشرين من عمرها ترى المستقبل قريباً بعيداً وتحدق به لترى ما يخبئ لها
من الغبطة والشقاء ــ وفتى كثير الأحلام والهواجس لم يذق بعد خمر الحياة
ولا خلها. يحرك جناحيه ليطير سابحاً في فضاء المحبة والمعرفة ولكنه لا
يستطيع النهوض لضعفه. ثلاثة جالسون حول مائدة أنيقة في منزل منفرد عن
المدينة تخيم عليه سكينة الدجى وتحدق به عيون السماء. ثلاثة يأكلون
ويشربون وفي أعماق صحونهم وكؤوسهم قد أخفى القدر المرارة والأشواك.
ولم ننته من العشاء حتى دخلت علينا إحدى الخادمات وخاطبت فارس كرامة قائلة: "في الباب رجل يطلب مقابلتك يا سيدي".
فسألها
بسرعة "من هو هذا الرجل". فأجابت: "أظنه خادم المطران يا سيدي". فسكت
دقيقة وأحدق بعيني ابنته نظير نبي ينظر إلى وجه السماء ليرى ما تخبئه من
الأسرار. ثم التفت نحو الخادمة وقال "دعيه يدخل".
فعادت الخادمة وبعد
هنيهة ظهر رجل بأثواب مزركشة وشارب معكوف الطرفين فسلم منحنياً وخاطب فارس
كرامة قائلاً "قد بعثني سيادة المطران بمركبته الخصوصية لأطلب إليك أن
تتكرم بالذهاب إليه فهو يريد أن يباحثك بأمور ذات أهمية".
فانتصب
الشيخ وقد تغيرت ملامحه وانحجبت بشاشة وجهه وراء نقاب من التأمل والتفكير
ثم اقترب مني وقال بصوت تساوره الرقة والحلاوة "أرجو أن أعود وألقاك هنا،
فسلمى ستجد بك مؤنساً يبعد بأحاديثه وحشة الليل، ويزيل بأنغام نفسه تأثير
الوحدة والانفراد" ثم التفت نحو ابنته وزاد مبتسماً "أليس كذلك يا سلمى؟".
فأحنت الصبية رأسها وقد توردت وجنتاها قليلاً وبصوت يضارع نغمة الناي رقة قالت "سوف أجهد النفس لكي أجعل ضيفنا مسروراً يا والدي".
وخرج
الشيخ مصحوباً بخادم المطران، وظلت سلمى واقفة تنظر من النافذة نحو الطريق
حتى اختفت المركبة عن بصرها وراء ستائر الظلام، واضمحل ارتجاج الدواليب
بتباعد المسافة وتشرب السكون حرتقة سنابك الخيل ثم جلست قبالتي على مقعد
موشى بنسيج من الحرير الأخضر فبانت بأثوابها الناصعة كزنبقة لوت قامتها
نسمات الصباح على بساط من الأعشاب.
ومرت دقائق وكلانا صامت حائر
مفتكر يترقب الآخر ليبدأ بالكلام. ولكن هل هو الكلام الذي يحدث التفاهم
بين الأرواح المتحابة؟ هل هي الأصوات والمقاطيع الخارجة من الشفاه
والألسنة التي تقرب بين القلوب والعقول؟ أفلا يوجد شيء أسمى مما تلده
الأفواه وأطهر مما تهتز به أوتار الحناجر؟ أليست هي السكينة التي تحمل
شعاع النفس إلى النفس وتنقل همس القلب إلى القلب؟
أليست هي السكينة
التي تفصلنا عن ذواتنا فنسبح في فضاء الروح غير المحدود مقتربين من الملأ
الأعلى شاعرين بأن أجسادنا لا تفوق السجون الضيقة وهذا العالم لا يمتاز عن
المنفى البعيد؟
ونظرت سلمى إلي وقد باحت أجفانها بسرائر نفسها ثم قالت
بهدوء سحري "تعال نخرج إلى الحديقة ونجلس بين الأشجار لنرى القمر طالعاً
من وراء الجبل".
فوقفت مطيعاً وقلت ممانعاً "أليس الأفضل أن نبقى ههنا
يا سلمى حتى يطلع القمر وينير الحديقة؟ أما الآن فالظلام يحجب الأشجار
والأزهار فلا نستطيع أن نرى شيئاً فأجابت "إذا حجب الظلام الأشجار
والرياحين عن العين فالظلام لا يحجب الحب عن النفس".
قالت هذه الكلمات
بلهجة غريبة ثم حولت عينيها ونظرت نحو النافذة فبقيت أنا صامتاً مفكراً
بكلماتها مورداً لكل مقطع معنى راسماً لكل معنى حقيقة. ثم عادت وأحدقت بي
كأنها ندمت على ما قالت فحاولت استرجاع كلماتها من أذني بسحر أجفانها.
ولكن سحر تلك الأجفان لم يسترجع تلك الألفاظ إلا ليعيدها إلى أعماق صدري
أكثر وضوحاً وأشد تأثيراً وليبيقها هناك ملتصقة بقلبي متوجة مع عواطفي إلى
آخر الحياة.
كل شيء عظيم وجميل في هذا العالم يتولد من فكر واحد أو
من حاسة واحدة في داخل الإنسان. كل ما نراه اليوم من أعمال الأجيال
الغابرة كان قبل ظهوره فكراً في عاقلة رجل أو عاطفة لطيفة في صدر امرأة..
الثورات التي أجرت الدماء كالسواقي وجعلت الحرية تعبد كالآلهة كانت فكراً
خيالياً مرتعشاً بين تلافيف دماغ رجل فرد عاش بين ألوف من الرجال. الحروب
الموجعة التي ثلت العروش وخربت الممالك كانت خاطراً يتمايل في رأس رجل
واحد. التعاليم السامية التي غيرت مسير الحياة البشرية كانت ميلاً شعرياً
في نفس رجل واحد منفصل بنبوغه عن محيطه. فكر واحد أقام الأهرام وعاطفة
واحدة خربت طروادة وخاطر واحد أوجد مجد الإسلام وكلمة واحدة أحرقت مكتبة
الإسكندرية.

فكر واحد يجيئك في سكينة الليل ويسير بك إلى المجد
أو إلى الجنون. نظرة واحدة من أطراف أجفان امرأة تجعلك أسعد الناس أو
أتعسهم. كلمة واحد تخرج من بين شفتي رجل تصيرك غنياً بعد الفقر أو فقيراً
بعد الغنى.. كلمة واحد لفظتها سلمى كرامة في تلك الليلة الهادئة أوقفتني
بين ماضيّ ومستقبلي وقوف سفينة بين لجة البحار وطبقات الفضاء. كلمة واحدة
معنوية قد أيقظتني من سبات الحداثة والخلو وسارت بأيامي على طريق جديدة
إلى مسارح الحب حيث الحياة والموت.
خرجنا إلى الحديقة وسرنا بين
الأشجار شاعرين بأصابع النسيم الخفية تلامس وجهينا وقامات الأزهار
والأعشاب اللدنة تتمايل بين أقدامنا، حتى إذا ما بلغنا شجرة الياسمين
جلسنا صامتين على ذلك المقعد الخشبي نسمع تنفس الطبيعة النائمة ونكشف
بحلاوة التنهد خفايا صدرينا أمام عيون السماء الناظرة إلينا من وراء زرقة
السماء.
وطلع القمر إذا ذاك من وراء صنين وغمر بنوره تلك الروابي
والشواطئ فظهرت القرى على أكتاف الأودية كأنها قد انبثقت من اللاشيء. وبات
لبنان جميعه من تحت تلك الأشعة الفضية كأنه فتى متكئ على ساعده تحت نقاب
لطيف يخفي أعضاءه ولا يخفيها.
لبنان عند شعراء الغرب مكان خيالي، قد
اضمحلت حقيقته بذهاب داود وسليمان والأنبياء مثلما انحجبت جنة عدن بسقوط
آدم وحواء. هو لفظة شعرية لا اسم لجبل ــ لفظة ترمز عن عاطفة في النفس
وتستحضر إلى الفكر رسوم غابات من الأرز يفوح منها العطر والبخور، وأبراج
النحاس والرخام تتعالى بالمجد والعظمة، وأسراب من الغزلان تتهادى بين
الطلول والأودية، وأنا قد رأيت لبنان في تلك الليلة مثل فكر شعري خيالي
منتصب كالحلم بين اليقظة واليقظة.
كذا تتغير الأشياء أمام أعيننا
بتغيير عواطفنا، وهكذا نتوهم الأشياء متشحة بالسحر والجمال عندما لا يكون
السحر والجمال إلا في نفوسنا.
والتفتت إليّ سلمى وقد غمر نور القمر
وجهها وعنقها ومعصميها فبانت كتمثال من العاج نحتته أصابع متعبد لعشتروت
ربة الحسن والمحبة "لماذا لا تتكلم ــ لماذا لا تحدثني عن ماضي حياتك؟".
فنظرت
إلى عينيها المنيرتين ومثل أخرس فاجأ النطق شفتيه أجبتها قائلاً "ألم
تسمعي متكلماً مذ جئت إلى هذا المكان ــ أو لم تسمعي كل ما قلته مذ خرجنا
إلى الحديقة؟ إن نفسك التي تسمع همس الأزهار وأغاني السكينة تستطيع أن
تسمع صراخ روحي وضجيج قبلي".
فحجبت وجهها بيديها ثم قالت بصوت متقطع
"قد سمعتك. نعم سمعتك.. سمعت صوتاً صارخاً خارجاً من أحشاء الليل وضجة
هائلة منبثقة من قلب النهار".
فقلت بسرعة وقد نسيت ماضي حياتي ونسيت
كياني ونسيت كل شيء ولم أعرف سوى سلمى ولا أشعر بغير وجودها "وأنا قد
سمعتك يا سلمى ــ سمعت نغمة عظيمة محيية جارحة تتموج لها دقائق الفضاء
وتهتز بارتعاشها أسس الأرض".
فأغمضت سلمى أجفانها وظهر على شفتيها
القرمزيتين خيال ابتسامة محزنة ثم همست قائلة "قد عرفت الآن بأنه يوجد شيء
أعلى من السماء، وأعمق من البحر، وأقوى من الحياة والموت والزمن. قد عرفت
الآن ما لم أكن أعرفه بالأمس ولا أحلم به".
منذ تلك الدقيقة صارت سلمى
كرامة أعز من صديق وأقرب من الأخت وأحب من الحبيبة. صارت فكراً سامياً
يتبع عاقلتي وعاطفة رقيقة تكتنف قلبي وحلماً جميلاً يجاور نفسي.
ما
أجهل الناس الذين يتوهمون أن المحبة تتولد بالمعاشرة الطويلة والمرافقة
المستمرة. إن المحبة الحقيقية هي ابنة التفاهم الروحي وإن لم يتم هذا
التفاهم بلحظة واحدة لا يتم بعام ولا بجيل كامل.
ورفعت سلمى رأسها
ونظرت نحو الأفق البعيد حيث تلتقي خطوط صنين بأذيال الفضاء ثم قالت "لقد
كنت لي بالأمس مثل أخ اقترب منه مطمئنة وأجلس بجانبه في ظلال والدي. أما
الآن فقد شعرت بوجود أقوى وأعذب من العلاقة الأخوية. قد شعرت بعاطفة غريبة
مجردة من كل علاقة. عاطفة قوية عميقة مخيفة لذيذة تملأ قلبي حزناً وفرحاً".
فأجبتها
"أليست هذه العاطفة التي نخافها ونرتجف لمرورها في صدورنا جزءاً من
الناموس الكلي الذي يسيّر القمر حول الأرض والأرض حول الشمس والشمس وما
يحيط بها حول الله؟".
فوضعت يدها على رأسي وغرست أصابعها بشعري وقد
تهلل وجهها وترقرقت الدموع في عينيها مثلما تلمع قطرات الندى على أطراف
أوراق النرجس ثم قالت "مَن من البشر يصدق حكايتنا ــ مَن منهم يصدق بأننا
في الساعة التي تجيء بين غروب الشمس وطلوع القمر قد قطعنا العقبات واجتزنا
المعابر الكائنة بين الشك واليقين. مَن منهم يعتقد بأن نيسان الذي جمعنا
لأول مرة هو الشهر الذي أوقفنا في قداس أقداس الحياة؟".
قالت هذه
الكلمات ويدها ما برحت على رأسي المنحني ولو تخيرت في تلك الدقيقة لما
فضلت تيجان الملوك وأكاليل الغار على تلك اليد الحريرية المتلاعبة بشعري
ــ ثم أجبتها قائلاً "إن البشر لا يصدقون حكايتنا لأنهم لا يعلمون بأن
المحبة هي الزهرة الوحيدة التي تنبت بغير معاونة الفصول. ولكن هل هو نيسان
الذي جمعنا لأول مرة وهل هي هذه الساعة التي أوقفتنا في قدس أقداس الحياة؟
أما جمعت روحينا قبضة الله قبل أن تصيرنا الولادة أسيري الأيام والليالي؟
إن حياة الإنسان يا سلمى لا تبتدئ في الرحم كما أنها لا تنتهي أمام القبر،
وهذا الفضاء الوسيع المملوء بأشعة القمر والكواكب لا يخلو من الأرواح
المتعانقة بالمحبة والنفوس المتضامنة بالتفاهم".
ورفعت سلمى يدها
بلطف عن رأسي تاركة بين مغارس الشعر تموجات كهربائية يتلاعب بها نسيم
الليل فيزيدها نمواً وحراكاً. فأخذت تلك اليد براحتي نظير متعبد يتبرك
بلثم المذبح ووضعتها على شفتي الملتهبتين وقبلتها قبلة طويلة عميقة خرساء
تذيب بحرارتها كل ما في القلب البشري من الإحساس، وتنبه بعذوبتها كل ما في
النفس الإلهية من الطهر.
ومرت علينا ساعة كل دقيقة منها شغف ومحبة
تساورنا سكينة الليل وتغمرنا أشعة القمر وتحيط بنا الأشجار والرياحين حتى
إذا ما بلغنا تلك الحالة التي ينسى فيها الإنسان كل شيء سوى حقيقة الحب
سمعنا وقع حوافر وهدير مركبة تقترب منا مسرعة فانتبهنا من تلك الغيبوبة
اللذيذة وهبطت بنا اليقظة من عالم الأحلام إلى هذا العالم الواقف بمسيره
بين الحيرة والشقاء فعرفنا بأن الوالد الشيخ قد عاد من دار المطران فنهضنا
وسرنا بين الأشجار ننتظر وصوله.
وبلغت المركبة مدخل الحديقة فترجل
فارس كرامة وسار نحونا منحني الرأس بطيء الحركة ونظير متعب رازح تحت حمل
ثقيل تقدم نحو سلمى ووضع كلتا يديه على كتفيها وأحدق بوجهها طويلاً كأنه
يخاف أن تغيب صورتها عن عينيه الضئيلتين. ثم انسكبت دموعه على وجنتيه
المتجعدتين وارتجفت شفتاه بابتسامة محزنة وقال بصوت مخنوق "عما قريب يا
سلمى، عما قريب تخرجين من بين ذراعي والدك إلى ذراع رجل آخر. عما قريب
تسير بك سنة الله من هذا المنزل المفرد إلى ساحة العالم الوسيع فتصبح هذه
الحديقة مشتاقة إلى وطء قدميك ويصير والدك غريباً عنك، لقد لفظ القدر
كلمته يا سلمى فلتباركك السماء وتحرسك".
سمعت سلمى هذه الكلمات
فتغيرت ملامحها وجمدت عيناها كأنها رأت شبح الموت منتصباً أمامها. ثم شهقت
وتململت متوجعة كعصفور رماه الصياد فهبط على الحضيض مرتجفاً بآلامه ــ
وبصوت تقطعه الغصات العميقة صرخت قائلة "ماذا تقول؟ ماذا تعني؟ إلى أين
تريد أن تبعث بي؟".
ثم شخصت به كأنها تريد أن تزيل بنظراتها الغلاف عن
مخبآت صدره. وبعد دقيقة مثقلة بعوامل ذلك السكون الشبيه بصراخ القبور قالت
متأوهة "قد فهمت الآن... قد عرفت كل شيء... إن المطران قد فرغ من حبك
قضبان القفص الذي أعده لهذا الطائر المكسور الجناحين فهل هذه هي إرادتك يا
والدي؟".
فلم يجبها بغير التنهدات العميقة ثم أدخلها الدار وأشعة الحنو
تنسكب من ملامحه المضطربة. فبقيت أنا واقفاً بين الأشجار والحيرة تتلاعب
بعواطفي مثلما تتلاعب العواصف بأوراق الخريف. ثم اتبعتهما إلى القاعة ــ
وكي لا أظهر بمظهر طفيلي يميل إلى استطلاع الخصوصيات أخذت يد الشيخ مودعاً
ونظرت إلى سلمى نظرة غريق تلفت نحو نجم لامع في قبة الفلك. ثم خرجت دون أن
يشعروا بخروجي ولكنني ما بلغت أطراف الحديقة حتى سمعت صوت الشيخ منادياً
فالتفت وإذا به يتبعني فعدت إلى لقائه، ولما دنوت منه أمسك بيدي، وقال
بصوت مرتعش "سامحني يا بني فقد جعلت ختام ليلتك مكتنفاً بالدموع، ولكنك
سوف تجيء إليّ دائماً ــ أليس كذلك. ألا تزورني عندما يصير هذا المكان
خالياً إلا من الشيخوخة المحزنة؟ إن الشباب الغض لا يستأنس بالشيخوخة
الذابلة كما أن الصباح لا يلتقي المساء ــ أما أنت فسوف تجيء إليّ لتذكرني
بأيام الصبا التي صرفتها بقرب أبيك، وتعيد على مسمعي أخبار الحياة التي لم
تعد تحسبني من أبنائها.. أليس كذلك؟ ألا تزورني عندما تذهب سلمى، وأصبح
وحيداً منفرداً في هذا المنزل البعيد عن المنازل؟"
لفظ الكلمات الأخيرة
بصوت منخفض متقطع، ولما أخذت يده وهززتها صامتاً أحسست بقطرات الدموع
السخينة قد تساقطت على يدي من أجفانه، فارتعشت نفسي في داخلي وشعرت نحوه
بعاطفة بنوية عذبة محزنة تتمايل بين ضلوعي وتتصاعد كاللهاث إلى شفتي ثم
تعود كالغصات إلى أعماق قلبي ــ ولما رفعت رأسي ورأى أن دموعه قد استدرت
الدموع من أجفاني انحنى قليلاً ولمس بشفتيه المرتجفتين أعالي جبهتي، ثم
قال محولاً وجهه نحو باب المنزل "مساء الخير .. مساء الخير يا بني".
إن دمعة واحدة تتلمع عن وجنة شيخ متجعدة لهي أشد تأثيراً في النفس من كل ما تهرقه أجفان الفتيان.
إن
دموع الشباب الغزيرة هي مما يفيض من جوانب القلوب المترعة. أما دموع
الشيوخ فهي من فضلات العمر تنسكب من الأحداق. هي بقية الحياة في الأجساد
الواهنة، الدموع في أجفان الشبيبة كقطرات الندى على أوراق الوردة. أما
الدموع على وجنة الشيخوخة فأشبه بأوراق الخريف المصفرة التي تنثرها
الأرياح وتذريها عندما يقترب شتاء الحياة.
واختفى فارس كرامة وراء
مصارع الباب وخرجت أنا من تلك الحديقة وصوت سلمى يتموج في أذني وجمالها
يسير كالخيال أمام عيني ودموع والدها تجف ببطء على يدي. خرجت من ذلك
المكان خروج آدم من الفردوس ولكن حواء هذا القلب لم تكن بجانبي لتجعل
العالم كله فردوساً. . خرجت شاعراً بأن تلك الليلة التي ولدت فيها ثانية
هي الليلة التي لمحت فيها وجه الموت لأول مرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
غريب




الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 91
العمر : 21
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : قرفان
نقاط : 177
تاريخ التسجيل : 28/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصه جميله الى الكاتب ( جبران خليل جبران )   الأربعاء أبريل 28, 2010 4:17 pm


- بحيرة النار


كل
ما يفعله الإنسان سراً في ظلمة الليل يظهره الإنسان علناً في نور النهار.
الكلمات التي تهمسها شفاهنا في السكينة تصير على غير معرفة منا حديثاً
عمومياً. الأعمال التي نحاول اليوم إخفاءها في زاويا المنازل تتجسم غداً،
وتنتصب في منعطفات الشوارع.
كذا أعلنت أشباح الدجى مقاصد المطران
بولس غالب من اجتماعه بفارس كرامة، وهكذا حملت دقائق الأثير أقواله
وأحاديثه إلى أحياء المدينة التي بلغت مسمعي.
ما طلب المطران بولس
غالب مقابلة فارس كرامة في تلك الليلة المقمرة ليفاوضه بشؤون الفقراء
والمعوزين أو يخابره بأمور الأرامل والأيتام، بل أحضره بمركبته الخصوصية
الفخمة ليطلب منه ابنته سلمى عروساً لابن أخيه منصور بك غالب.
كان
فارس كرامة رجلاً غنياً ولم يكن له وريث سوى ابنته سلمى، وقد اختارها
المطران زوجة لابن أخيه لا لجمال وجهها ونبالة روحها بل لأنها غنية موسرة
تكفل بأموالها الطائلة مستقبل منصور بك، وتساعده بأملاكها الوسيعة على
إيجاد مقام رفيع بين الخاصة والأشراف.
إن رؤساء الدين في الشرق لا
يكتفون بما يحصلون عليه من المجد والسؤدد بل يفعلون كل ما في وسعهم
ليجعلوا أنسباءهم في مقدمة الشعب ومن المستبدين به والمستدرين قواه
وأمواله، إن مجد الأمير ينتقل بالإرث إلى ابنه البكر بعد موته أما مجد
الرئيس الديني فينتقل بالعدوى إلى الإخوة وأبناء الأخوة في حياته، وهكذا
يصبح الإنسان كأفاعي البحر التي تقبض على الفريسة بمقابض كثيرة وتمتص
دماءها بأفواه عديدة.
عندما طلب المطران بولس يد سلمى من والدها لم
يجبه ذلك الشيخ بغير السكوت العميق والدموع السخينة، وأي والد لا يشق عليه
فراق ابنته حتى ولو كانت ذاهبة إلى بيت جاره أو إلى قصر ملك، أي رجل لا
ترتعش أعماق نفسه بالغصات عندما يفصله ناموس الطبيعة عن الابنة التي
لاعبها طفلة وهذبها صبية ورافقها امرأة. إن كآبة الوالدين لزواج الابنة
تضارع فرحهم بزواج الابن لأن هذا يكسب العائلة عضواً جديداً أما ذاك
فيسلبها عضواً قديماً عزيزاً.
أجاب الشيخ طلب المطران مضطراً وانحنى
أمام مشيئته قهراً عما في نفسه من الممانعة وكان قد اجتمع بابن أخيه منصور
بك وسمع الناس يتحدثون عنه فعرف خشونته وطمعه وانحطاط أخلاقه، لكن أي
مسيحي يقدر أن يقاوم أسقفاً في سوريا ويبقى محسوباً بين المؤمنين؟ أي رجل
يخرج عن طائعة رئيس دينه في الشرق ويظل كريماً بين الناس؟ أتعاند العين
سهماً ولا تفقد أو تناضل اليد سيفاً ولا تقطع؟ وهب أن ذلك الشيخ كان
قادراً على مخالفة المطران بولس والوقوف أمام مطامعه فهل تكون سمعة ابنته
في مأمن من الظنون والتآويل، وهل يظل اسمها نقياً من أوساخ الشفاه
والألسنة؟ أو ليست جميع العناقيد العالية حامضة في شرع بنات آوى.
هكذا
قبض القدر على سلمى وقادها عبدة ذليلة في موكب النساء الشرقيات الناعسات.
وهكذا سقطت تلك الروح النبيلة بالحبائل بينما كانت تسبح لأول مرة على
أجنحة الحب البيضاء في فضاء تملؤه أشعة القمر وتعطره رائحة الأزاهر.
إن
أموال الآباء تكون في أكثر المواطن مجلبة لشقاء البنين. تلك الخزائن
الوسيعة التي يملؤها نشاط الوالد وحرص الأم تنقلب حبوساً ضيقة مظلمة لنفوس
الورثة. ذلك الإله العظيم الذي يعبده الناس بشكل الدينار ينقلب شيطاناً
يعذب النفوس ويميت القلوب. وسلمى كرامة هي كالكثيرات من بنات جنسها
اللواتي يذهبن ضحية ثروة الوالد وأماني العريس. فلو لم يكن فارس كرامة
رجلاً غنياً لكانت سلمى اليوم حية تفرح مثلنا بنور الشمس.
مر أسبوع
وحب سلمى يجالسني في المساء منشداً على مسمعي أغاني السعادة وينبهني عند
الفجر ليريني معاني الحياة وأسرار الكيان. حب علوي لا يعرف الحسد لأنه غني
ولا يوجع الجسد لأنه في داخل الروح. ميل قوي يغمر النفس بالقناعة، مجاعة
عميقة تملآ القلب بالاكتفاء. عاطفة تولد الشوق ولكنها لا تثيره، فتون
جعلني أرى الأرض نعيماً والعمر حلماً جميلاً. فكنت أسير صباحاً في الحقول
وأرى في يقظة الطبيعة رمز الخلود، وأجلس على شاطئ البحر وأسمع من أمواجه
أغاني الأبدية وأمشي في شوارع المدينة وأجد في طلعات العابرين وحركات
المشتغلين محاسن الحياة وبهجة العمران.
تلك الأيام مضت كالأشباح
واضمحلت كالضباب ولم يبق لي منها سوى الذكرى الأليمة ــ فالعين التي كنت
أرى بها جمال الربيع ويقظة الحقول لم تعد تحدق بغير غضب العواطف ويأس
الشتاء. والأذن التي كنت أسمع بها أغنية الأمواج لم تعد تصغي لغير أنة
الأعماق وعويل الهاوية. والنفس التي كانت تقف متهيبة أمام نشاط البشر ومجد
العمران لم تعد تشعر بغير شقاء الفقراء وتعاسة الساقطين. فما أحلى أيام
الحب وما أعذب أحلامها، وما أمرّ ليالي الحزن وما أكثر مخاوفها. وفي نهاية
الأسبوع وقد سكرت نفسي بخمرة عواطفي سرت مساء إلى منزل سلمى كرامة ــ ذلك
الهيكل الذي أقامه الجمال وقدسه الحب لتسجد فيه النفس مصلية ويركع القلب
خاشعاً ــ ولما بلغته ودخلت إلى تلك الحديقة الهادئة أحسست بوجود قوة
تستهويني وتستميلني وتبعدني عن هذا العالم وتدنيني ببطء إلى عالم سحري خال
من العراك والجهاد، ومثل متصوف جذبته السماء إلى مسارح الرؤيا وجدتني
سائراً بين تلك الأشجار المحتبكة والزهور المتعانقة، حتى إذا ما اقتربت من
باب الدار التفت وإذا سلمى جالسة على ذلك المقعد بظلال شجرة الياسمين حيث
جلسنا منذ أسبوع في تلك الليلة التي اختارتها الآلهة من بين الليالي
وجعلتها بدء سعادتي وشقائي ــ فدنوت منها صامتاً فلم تحترك ولم تتكلم
كأنها علمت بقدومي قبل قدومي، ولما جلست بجانبها أحدقت بعينيّ دقيقة
وتنهدت تنهدة طويلة عميقة ثم عادت ونظرت إلى الشفق البعيد حيث تعبث أوائل
الليل بأواخر النهار، وبعد هنيهة مملوءة بتلك السكينة السحرية التي تضم
نفوسنا إلى مواكب الأرواح غير المنظورة، حولت سلمى وجهها نحوي وأخذت يدي
بيد مرتعشة باردة، وبصوت يشابه تأوه جائع لا يقوى على الكلام قالت "أنظر
إلى وجهي يا صديقي، أنظر إلى وجهي جيداً وتأمله طويلاً واقرأ فيه كل ما
تريد أن تفهمه مني بالكلام... أنظر إلى وجهي يا حبيبي... أنظر جيداً يا
أخي...".
فنظرت إلى وجهها ــ نظرت طويلاً فرأيت تلك الأجفان التي كانت
منذ أيام قليلة تبتسم كالشفاه وتحترك كأجنحة الشحرور قد غارت وجمدت
واكتحلت بخيالات التوجع والألم. رأيت تلك البشرة التي كانت بالأمس ثنايا
الزنبقة البيضاء الفرحة بقبلات الشمس قد اصفرت وذبلت وتبرقعت بنقاط
القنوط. رأيت الشفتين اللتين كانتا كزهرة أقاح تسيل عليهما الحلاوة قد
يبستا وصارتا كوردتين مرتجفتين أبقاهما الخريف على طرف الغصن، رأيت العنق
الذي كان مرفوعاً كعمود العاج قد انحنى إلى الأمام كأنه لم يعد قادراً على
حمل ما يجول في تلافيف الرأس.
رأيت هذه الانقلابات الموجعة في ملامح
سلمى: ــ رأيتها جميعها، ولكنها لم تكن في نظري إلا كسحابة رقيقة توشح
القمر فتزيد منظره حسناً وهيبة. إن الملامح التي تبيح أسرار الذات
المعنوية تكسب الوجه جمالاً وملاحة مهما كانت تلك الأسرار موجعة وأليمة.
أما الوجوه التي لا تتكلم بصمتها عن غوامض النفس وخفاياها فلا تكون جميلة
مهما كانت متناسقة الخطوط متناسقة الأعضاء. إن الكؤوس لا تستميل شفاهنا
حتى يشف بلورها عن لون الخمر، فسلمى كرامة كانت في عشية ذلك النهار كأس
طافحة من خمرة علوية تمتزج بدقائقها مرارة العيش بحلاوة النفس ــ كانت
تمثل على غير معرفة منها حياة المرأة الشرقية التي لا تغادر منزل والدها
المحبوب إلا لتضع عنقها تحت نير زوجها الخشن. ولا تترك ذراعي أمها الرؤوف
إلا لتعيش في عبودية والدة زوجها القاسية.
وبقيت محدقاً بوجه سلمى
مصغياً لأنفاسها المتقطعة صامتاً مفكراً، شاعراً متألماً معها ولها، حتى
أحسست أن الزمن قد وقف عن مسيره والوجود قد انحجب واضمحل ولم أعد أرى سوى
عينين كبيرتين محدقتين بأعماقي، ولا أشعر بغير يد باردة مرتعشة تضم يدي،
ولم أفق من هذه الغيبوبة حتى سمعت سلمى تقول بهدوء "تعال نتحدث الآن يا
صديقي. تعال نحاول تصوير المستقبل قبل أم يحمل علينا بمخاوفه وأهواله. لقد
ذهب والدي إلى منزل الرجل الذي سيكون رفيقاً لي حتى القبر ــ قد ذهب الرجل
الذي اختارته السماء سبباً لوجودي ليلتقي بالرجل الذي انتقته الأرض سيداً
على أيامي الآتية، ففي قلب هذه المدينة يجتمع الآن الشيخ الذي رافق شبيبتي
بالشاب الذي سيرافق ما بقي لي من السنين، وفي هذه الليلة يتفق الوالد
والخطيب على يوم القران الذي سيكون قريباً مهما جعلاه بعيداً فما أغرب هذه
الساعة وما أشد تأثيرها... في مثل هذه الليلة من الأسبوع الغابر، وفي ظلال
هذه الياسمينة قد عانق الحب روحي لأول مرة بينما كان القدر يخط أول كلمة
من حكاية مستقبلي في دار المطران بولس غالب. وفي هذه الساعة وقد جلس والدي
وخطيبي ليضفرا إكليل زواجي أراك جالساً بجانبي وأشعر بنفسك متموجة حولي
كطائر ظامئ يحوم مرفرفاً فوق ينبوع ماء يخفره ثعبان جائع مخيف فما أظلم
هذه الليلة وما أعمق أسرارها".
فأجبتها وقد تخيلت القنوط شبحاً
مظلماً قابضاً على عنق حبنا ليميته في طفولته "سيظل هذا الطائر حائما
مرفرفاً فوق الينبوع حتى يضنيه العطش فيرديه أو يقبض عليه الثعبان المخيف
فيمزقه ويلتهمه".
فقالت متأثرة وصوتها يرتجف كالأوتار الفضية "لا. لا
يا صديقي فليبق هذا الطائر حياً. ليبق هذا البلبل مغرداً حتى المساء، حتى
ينتهي الربيع، حتى ينتهي العالم، حتى تنتهي الدهور لا تخرصه لأن صوته
يحييني ولا توقف جناحيه لأن حفيفهما يزيل الضباب عن قلبي".
فهمست متنهداً "الظمأ يقتله يا سلمى والخوف يميته".
فأجابت
والكلام يتدفق بسرعة من بين شفتيها المرتعشتين "إن ظمأ الروح أعذب من
ارتواء المادة وخوف النفس أحب من طمأنينة الجسد. ولكن اسمع يا حبيبي ــ
اسمعني جيداً ــ أنا واقفة الآن في باب حياة جديدة لا أعرف عنها شيئاً.
أنا مثل عمياء تتلمس بيدها الجدران مخافة السقوط. أنا جارية أنزلني مال
والدي إلى ساحة النخاسين فابتاعني رجل من بين الرجال. أنا لا أحب هذا
الرجل لأنني أجهله وأنت تعلم أن المحبة والجهالة لا تلتقيان ولكنني سوف
أتعلم محبته، سوف أطيعه وأخدمه وأجعله سعيداً سوف أهبه كل ما تقدر المرأة
الضعيفة أن تهب الرجل القوي، أما أنت فلم تزل في ربيع العمر. أمامك الحياة
طريقاً وسيعة مفروشة بالأزهار والرياحين، سوف تخرج إلى ساحة العالم حاملا
ً قلبك مشعلاً متقداً، سوف تفتكر بحرية، وبحرية تتكلم وتفعل سوف تكتب على
وجه الحياة لأنك رجل، سوف تعيش سيداً لأن فاقة والدك لا تجعلك عبداً،
وأمواله لا تنزل بك إلى سوق النخاسين حيث تباع البنات وتشترى، سوف تقترن
بالصبية التي تختارها لنفسك من بين الصبايا فتسكنها صدرك قبل أن تسكنها
منزلك وتشاركها بأفكارك قبل أن تساهمها الأيام والليالي.
وسكتت دقيقة
كيما تسترجع أنفاسها ثم زادت بصوت تتابعه الغصات " ولكن أههنا تفرقنا سبل
الحياة لتذهب بك إلى أمجاد الرجل وتسير بي إلى واجبات المرأة؟ أهكذا ينقضي
الحلم الجميل وتندثر الحقيقة العذبة؟ أهكذا تبتلع اللجة نغمة الشحرور
وتنثر الرياح أوراق الوردة وتسحق الأقدام كأس الخمر؟ أباطلاً أوقفتنا تلك
الليلة أمام وجه القمر وباطلاً ضمنا الروح في ظلال هذه الياسمينة؟ هل
تسرعنا بالصعود نحو الكواكب فكلت أجنحتنا وهبطت بنا إلى الهاوية؟ هل
فاجأنا الحب نائماً فاستيقظ غاضباً ليعاقبنا أم هيجت أنفسنا نسمات الليل
فانقلبت ريحاً شديدة لتمزقنا وتجرفنا كالغبار إلى أعماق الوادي؟ لم نخالف
وصية ولم نذق ثمراً فكيف نخرج من هذه الجنة ــ لم نتآمر ولم نتمرد فلماذا
نهبط إلى الجحيم.. لا لا وألف لا ولا. إن الدقائق التي جمعتنا هي أعظم من
الأجيال، والشعاع الذي أنار نفسينا هو أقوى من الظلام، فإن فرقتنا العاصفة
على وجه هذا البحر الغضوب فالأمواج تجمعنا على ذلك الشاطئ الهادئ وإن
قتلتنا هذه الحياة فذاك الموت يحيينا.... إن قلب المرأة لا يتغير من الزمن
ولا يتحول مع الفصول، قلب المرأة ينازع طويلاً ولكنه لا يموت، قلب المرأة
يشابه البرية التي يتخذها الإنسان ساحة لحروبه ومذابحه، فهو يقتلع أشجارها
ويحرق أعشابها ويلطخ صخورها بالدماء ويغرس تربتها بالعظام والجماجم ولكنها
تبقى هادئة ساكنة مطمئنة، ويظل فيه الربيع ربيعاً والخريف خريفاً إلى
نهاية الدهور... والآن قد قضي الأمر فماذا نفعل؟ قل ماذا نفعل وكيف نفترق
وأين ومتى نلتقي؟ هل نحسب الحب ضيفاً غريباً أتى المساء وأبعده الصباح،
أتحسب هذه العاطفة النفسية حلماً أبانه الكرى ثم أخفته اليقظة؟ أتحسب هذا
الأسبوع ساعة سكر ما لبثت أن قضت بالصحو والانتباه؟ ارفع رأسك لأرى عينيك
يا حبيبي. افتح شفتيك لأسمع صوتك. تكلم أخبرني، حدثني هل تذكرني بعد أن
تغرق العاصفة سفينتي أيامنا؟ هل تسمع حفيف أجنحتي في سكينة الليل؟ هل تشعر
بأنفاسي متموجة على وجهك وعنقك؟ هل تصغي لتنهداتي متصاعدة بالتوجع منخفضة
بالمغصات؟ هل ترى خيالي قادماً مع خيالات الظلام مضمحلاً مع ضباب الصباح؟
قل لي يا حبيبي ــ قل لي ماذا تكون لي بعد أن كنت نوراً لعيني ونغمة لأذني
وجناحاً لروحي، ماذا تكون؟".
فأجبتها وحبات قلبي تذوب في عيني "سأكون يا سلمى مثلما تريدينني أن أكون".
فقالت
"أريدك أن تحبني، أريد أن تحبني إلى نهاية أيامي. أريدك أن تحبني مثلما
يحب الشاعر أفكاره المحزنة، أريدك أن تذكرني مثلما يذكر المسافر حوض ماء
هادئ رأى فيه خيال وجهه قبل أن يشرب من مائه، وأريدك أن تذكرني مثلما تذكر
الأم جنيناً مات في أحشائها قبل أن يرى النور. وأريدك أن تفتكر بي مثلما
يفكر الحاكم الرؤوف بسجين مات قبل أن يبلغه عفوه، أريدك أن تكون لي أخاً
وصديقاً ورفيقاً وأريدك أن تزور والدي في وحدته وتعزيه في انفراده لأنني
عما قريب سأتركه وأصير غريبة عنه".
فأجبتها "سأفعل كل ذلك يا سلمى، سوف
أجعل روحي غلافاً لروحك وقلبي بيتاً لجمالك وصدري قبراً لأحزانك. سوف أحبك
يا سلمى محبة الحقول للربيع وسوف أحيي بك حياة الأزاهر بحرارة الشمس، سوف
أترنم باسمك مثلما يترنم الوادي بصدى رنين الأجراس المتمايلة فوق كنائس
القرى؛ سأذكرك يا سلمى مثلما يذكر الغريب المستوحش وطنه المحبوب، والفقير
الجائع مائدة الطعام الشهية، والملك المخلوع أيام عزه ومجده والأسير
الكئيب ساعات الحرية والطمأنينة، سوف أفتكر بك مثلما يفكر الزارع بأغمار
السنابل وغلة البيادر، والراعي الصالح بالمروج الخضراء والمناهل العذبة".
كنت
أتكلم وسلمى تنظر إلى أعماق الليل وتتأوه بين الآونة والأخرى ونبضات قلبها
تتسارع وتتهامل كأنها أمواج بحربين صعود وهبوط، ثم قالت "غداً تصير
الحقيقة خيالاً واليقظة حلماً فهل يكتفي المشتاق بعناق الخيال ويرتوي
الظمآن من جداول الأحلام".
فأجبتها قائلاً "غداً يسير بك القدر إلى
أحضان العائلة المملوءة بالراحة والهدوء. ويسير بي إلى ساحة العالم حيث
الجهاد والقتال. أنت إلى منزل يسعد بجمالك وطهر نفسك. وأنا إلى مكامن أيام
تعذبني بأحزانها وتخيفني بأشباحها. أنت إلى الحياة وأنا إلى النزاع. أنت
إلى الأنس والألفة وأنا إلى الوحشة والانفراد. ولكنني سأرفع في وادي ظل
الموت تمثالاً للحب وأعبده. سأتخذ الحب سميراً وأسمعه منشداً وأشربه خمراً
وألبسه ثوباً. عند الفجر سينبهني الحب من رقادي ويسير أمامي إلى البرية
البعيدة. وعند الظهيرة سيقودني إلى ظل الأشجار فأربض مع العصافير المحتمية
من حرارة الشمس. وفي المساء سيوقفني أمام المغرب ويسمعني نغمة وداع
الطبيعة للنور ويريني أشباح السكينة سابحة في الفضاء. وفي الليل سيعانقني
فأنام حالماً بالعوالم العلوية حيث تقطن أرواح العشاق والشعراء. وفي
الربيع سأمشي والحب جنباً لجنب مترنمين بين التلول والمنحدرات متبعين أثار
أقدام الحياة المخططة بالبنفسج والأقحوان، شاربين بقايا الأمطار بكؤوس
النرجس والزنبق. وفي الصيف سأتكئ والحب ساندين رأسينا إلى أغمار القش
مفترشين الأعشاب ملتحفين السماء ساهرين مع القمر والنجوم. وفي الخريف
سأذهب والحب إلى الكروم فنجلس بقرب المعاصر ناظرين إلى الأشجار وهي تخلع
أثوابها المذهبة متأملين بأسرار الطيور الراحلة إلى ساحل. وفي الشتاء
سأجلس والحب بقرب المواقد نحكي حكايات الأجيال مرددين أخبار الأمم والشعوب
وفي أيام الشبيبة سيكون لي الحب مهذباً وفي الكهولة عضداً وفي الشيخوخة
مؤنساً، سيظل معي يا سلمى إلى نهاية العمر، إلى أن يجيء الموت، إلى أن
تجمعني بك قبضة الله".

كانت الألفاظ تتصاعد مسرعة من أعماق نفسي
كأنها شعلات من نار تنمو وتتطاير ثم تتبدد وتضمحل في زوايا تلك الحقيقة،
وكانت سلمى مصغية والدموع تنهمر من عينيها كأن أجفانها شفاء تجيبني
بالدموع على الكلام.
إن اللذين لم يهبهم الحب أجنحة لا يستطيعون أن
يطيروا إلى ما وراء الغيوم ليروا ذلك العالم السحري الذي طافت فيه روحي
وروح سلمى في تلك الساعة المحزنة بأفراحها المفرحة بأوجاعها. إن اللذين لم
يتخذهم الحب أتباعاً لا يسمعون الحب متكلماً. فهذه الحكاية لم تكتب لهم،
فهم وإن فهموا معاني هذه الصفحات الضئيلة لا يمكنهم أن يروا ما يسيل بين
سطورها من الأشباح والخيالات التي لا تلبس الحبر ثوباً ولا تتخذ الورق
مسكناً. ولكن أي بشري لم يرشف من خمرة الحب في إحدى كاساته؟ أية نفس لم
تقف متهيبة في ذلك الهيكل المنير المرصوف بحبات القلوب المسقوف بالأسرار
والأحلام والعواطف؟ أي زهرة لم يسكب الصباح قطرة من الندى بين أوراقها،
وأي ساقية تضل طريقها ولا تذهب إلى البحر؟
ورفعت سلمى إذا ذاك رأسها
نحو السماء المزينة بالكواكب ومدت يديها إلى الأمام وكبرت عيناها وارتجفت
شفتاها وظهر على وجهها المصفر كل ما في نفس المرأة المظلومة من الشكوى
والقنوط والألم. ثم صرخت قائلة: "ماذا فعلت المرأة يا رب فاستحقت غضبك.
ماذا أتت من الذنوب ليتبعها سخطك إلى آخر الدهور. هل اقترفت جرماً لا
نهاية لفظاظته ليكون عقابك لها بغير نهاية؟ أنت قوي يا رب وهي ضعيفة
فلماذا تبيدها بالأوجاع؟ أنت عظيم وهي تدب حول عرشك فلماذا تسحقها بقدميك؟
أنت عاصفة شديدة وهي كالغبار أمام وجهك فلماذا تذريها على الثلوج؟ أنت
جبار وهي بائسة فلماذا تحاربها؟ أنت بصير عليم وهي تائهة عمياء فلماذا
تهلكها؟ أنت توجدها بالمحبة فكيف بالمحبة تفنيها؟ بيمينك ترفعها إليك
وبشمالك تدفعها إلى الهاوية وهي جاهلة لا تدري أنّى ترفعها وكيف تدفعها.
في فمها نسمة الحياة وفي قلبها تزرع بذور الموت. على سبل السعادة تسيرها
راجلة ثم تبعث الشقاء فارساً ليصطادها. في حنجرتها تبث نغمة الفرح ثم تغلق
شفتيها بالحزن وتربط لسانها بالكآبة. بأصابعك الخفية تمنطق باللذة أوجاعها
وبأصابعك الظاهرة ترتسم هالات الأوجاع حول ملذاتها، في مضجعها تخفي الراحة
والسلامة وبجانب مضجعها تقيم المخاوف والمتاعب. بإرادتك تحيي أميالها ومن
أميالها تتولد عيوبها وذلاتها، بمشيئتك تريها محاسن مخلوقاتك وبمشيئتك
تنقلب محبتها للحسن مجاعة مهلكة، بشريعتك تزوج روحها من جسد جميل وبقضائك
تجعل جسدها بعلا للضعف والهوان.. أنت تسقيها الحياة بكأس الموت والموت
بكأس الحياة. أنت تطهرها بدموعها وبدموعها تذيبها. أنت تملأ جوفها من خبز
الرجل ثم تملأ حفنة الرجل من حبات صدرها. أنت أنت يا رب قد فتحت عيني
بالمحبة وبالمحبة أعميتني. أنت قبلتني بشفتيك وبيدك القوية صفعتني. أنت
زرعت في قلبي وردة بيضاء وحول هذه الوردة أنبت الأشواك والحسك، أنت أوثقت
حاضري بروح فتى أحبه وبجسد رجل لا أعرفه قيدت أيامي، فساعدني لأكون قوية
في هذا الصراع المميت، وأسعفني لأبقى أمينة وطاهرة حتى الموت.. لتكن
مشيئتك يا رب. ليكن اسمك مباركاً إلى النهاية".
وسكتت سلمى وظلت
ملامحها تتكلم، ثم أحنت رأسها وأرخت ذراعيها وانخفض هيكلها كأن القوى
الحيوية قد تركتها فبانت لناظري كغصن قصفته العاصفة وألقته إلى الحضيض
ليجف ويندثر تحت أقدام الدهر. فأخذت يدها المثلجة بيدي الملتهبة وقبلت
أصابعها بأجفاني وشفتي، ولما حاولت تعزيتها بالكلام وجدتني أحرى منها
بالتعزية والشفقة فبقيت صامتاً حائراً متأملاً شاعراً بتلاعب الدقائق
بعواطفي مصغياً لأنة قلبي في داخلي خائفاً من نفسي على نفسي.
ولم ينبس
أحدنا ببنت شفة في ما بقي من تلك الليلة لأن اللوعة إذا عظمت تصير خرساء
فبقينا ساكتين جامدين كعمودي رخام قبرهما الزلزال في التراب، ولم يعد
أحدنا يريد أن يسمع الآخر متكلماً لأن خيوط قلبينا قد وهت حتى صار التنهد
دون الكلام يقطعها.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
غريب




الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 91
العمر : 21
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : قرفان
نقاط : 177
تاريخ التسجيل : 28/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصه جميله الى الكاتب ( جبران خليل جبران )   الأربعاء أبريل 28, 2010 4:17 pm

انتصف الليل ونمت رهبة السكوت وطلع القمر ناقصاً من وراء صنين وبان
بين النجوم كوجه ميت شاحب غارق في المساند السوداء بين شموع ضئيلة تحيط
بنعشه، وظهر لبنان كشيخ لوت ظهره الأعوام وأناخت هيكله الأحزان وهجر
أجفانه الرقاد فبات يساهي الدجى ويترقب الفجر كملك مخلوع جالس على رماد
عرشه بين خرائب قصره. إن الجبال والأشجار والأنهار تتبدد هيئاتها ومظاهرها
بتقلب الحالات والأزمنة مثلما تتغير ملامح وجه الإنسان بتغيير أفكاره
وعواطفه، فشجرة الحور التي تتعالى في النهار كعروس جميلة يلاعب النسيم
أثوابها تظهر في المساء كعمود دخان يتصاعد نحو اللاشيء، والصخر الكبير
الذي يجلس عند الظهيرة كجبار قوي يهزأ بعاديات الزمن يبدوا في الليل كفقير
بائس يفترش الثرى ويلتحف الفضاء، والساقية التي نراها عند الصباح متلمعة
كذوب اللجين ونسمعها مترنمة بأغنية الخلود نخالها في المساء مجرى دموع
يتفجر من بين أضلع الوادي ونسمعها تندب وتنوح كالثكلى، ولبنان الذي ظهر
منذ أسبوع بكل مظاهر الجلال والرونق عندما كان القمر بدراً والنفس راضية
قد بان في تلك الليلة كئيباً منهوكاً مستوحشاً أمام قمر ضئيل ناقص هائم في
عرض السماء وقلب خافق معتل داخل صدر.
وقفنا للوداع وقد وقف بيننا الحب
واليأس شبحين هائلين هذا باسط جناحية فوق رأسينا وذاك قابض بأظافره على
عنقينا هذا يبكي مرتاعاً وذاك يضحك ساخراً؛ ولما أخذت يد سلمى ووضعتها على
شفتي متبركاً دنت مني ولثمت مفرق شعري ثم عادت وارتمت على المقعد الخشبي
وأطبقت جفنها وهمست ببطء "أشفق يا رب وشدد جميع الأجنحة المتكسرة".
انفصلت
عن سلمى وخرجت من تلك الحديقة شاعراً بنقاب كثيف يوشي مداركي الحسية مثلما
يغمر الضباب وجه البحيرة وسرت وخيالات الأشجار القائمة على جانبي الطريق
تتحرك أمامي كأنها أشباح قد انبثقت من شقوق الأرض لتخيفني وأشعة القمر
الضعيفة ترتعش بين الغصون كأنها سهام دقيقة تريشها أرواح الجان السابحة في
الفضاء نحو صدري، السكينة العميقة تخيم علي كأنها أكف سوداء ثقيلة ألقتها
الظلمة على جسدي. كل ما في الوجود وكل ما في الحياة وكل سر في النفس قد
صار قبيحاً رهيباً هائلاً، فالنور المعنوي الذي أراني جمال العالم وبهجة
الكائنات قد انقلب ناراً تحرق كبدي بلهيبها متستر نفسي بدخانها. والنغمة
التي كانت تضم إليها أصوات المخلوقات وتجعلها نشيداً علوياً قد استحالت في
تلك الساعة إلى ضجيج أروع من زمجرة الأسد وأعمق من صراخ الهاوية.
بلغت
غرفتي وارتميت على فراشي كطائر رماه الصياد فسقط بين السياج والسهم في
قلبه. وظلت عاقلتي تترواح بين يقظة مخيفة ونوم مزعج وروحي في داخلي تردد
في الحالتين كلمات سلمى "أشفق يا رب وشدد جميع الأجنحة المتكسرة".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
غريب




الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 91
العمر : 21
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : قرفان
نقاط : 177
تاريخ التسجيل : 28/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصه جميله الى الكاتب ( جبران خليل جبران )   الأربعاء أبريل 28, 2010 4:19 pm

وذهب
الربيع وتلاه الصيف وجاء الخريف ومحبتي لسلمى تتدرج من شغف فتى في صباح
العمر بامرأة حسناء إلى نوع من تلك العبادة الخرساء التي يشعر بها الصبي
اليتيم نحو روح أمه الساكنة في الأبدية، فالصبابة التي كانت تمتلك كليتي
قد تحولت إلى كآبة عمياء لا ترى غير نفسها. والولع الذي كان يستدر الدموع
من عيني قد انقلب ولهاً يستقطر الدم من قلبي. وأنه الحنين التي كانت تملأ
ضلوعي أصبحت صلاة عميقة تقدمها روحي في السكينة أمام السماء مستمدة
السعادة لسلمى والغبطة لبعلها والطمأنينة لولدها، ولكن باطلاً كنت أشفق
وأبتهل وأصلي لأن تعاسة سلمى كانت علة في داخل النفس لا يشفيها سوى الموت،
أما بعلها فكان من أولئك الرجال الذين يحصلون بغير تعب على كل ما يجعل
الحياة هنيئة ولا يقنعون بل ويطمحون دائماً إلى ما ليس لهم وهكذا يظلون
معذبين بمطامعهم إلى نهاية أيامهم؛ وباطلاً كنت أرجو الطمأنينة لفارس
كرامة لأن صهره لم يستلم يد ابنته ويحصل على أموالها حتى نسيه وهجره بل
صار يطلب حتفه توصيلاً إلى ما بقي من ثروته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
غريب




الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 91
العمر : 21
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : قرفان
نقاط : 177
تاريخ التسجيل : 28/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصه جميله الى الكاتب ( جبران خليل جبران )   الأربعاء أبريل 28, 2010 4:35 pm

كان
منصور بك شبيهاً بعمه المطران بولس غالب وكانت أخلاقه ونفسه صورة مصغرة
لنفسه ولم يكن الفرق بينهما إلا بما يفرق الرياء عن الانحطاط، كان المطران
يبلغ أمانيه مستتراً بأثوابه البنفسجية وبشبع مطامعه محتمياً بالصليب
الذهبي المعلق على صدره، أما ابن أخيه فكان يفعل كل ذلك جهراً وعنوة. كان
المطران يذهب إلى الكنيسة في الصباح ويصرف ما بقي من النهار منتزعاً
الأموال من الأرامل واليتامى وبسطاء القلب، أما منصور بك فكان يقضي النهار
كله متبعاً ملذاته ملاحقاً شهواته في تلك الأزقة المظلمة حيث يختمر الهواء
بأنفاس الفساد، كان المطران يقف يوم الأحد أمام المذبح ويعظ المؤمنين بما
لا يتعظ به ويصرف أيام الأسبوع مشتغلاً بسياسة البلاد. أما ابن أخيه فكان
يصرف جميع أيامه متاجراً بنفوذ عمه بين طالبي الوظائف ومريدي الوجاهة. كان
المطران يسير مختبئاً بستائر الليل، أما منصور بك فكان يمشي بشجاعة في نور
النهار.
كذا تبيد الشعوب بين اللصوص والمحتالين مثلما تفني القطعان
بين أنياب الذئاب وقواطع الجزارين، وهكذا تستسلم الأمم إلى ذوي النفوس
المعوجة والأخلاق الفاسدة فتتراجع إلى الوراء ثم تهبط إلى الحضيض فيمر
الدهر ويسحقها بأقدامه مثلما تسحق مطارق الحديد آنية الفخار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
غريب




الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 91
العمر : 21
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : قرفان
نقاط : 177
تاريخ التسجيل : 28/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصه جميله الى الكاتب ( جبران خليل جبران )   الأربعاء أبريل 28, 2010 4:36 pm

ففي
ذات يوم سمعت باعتلال فارس كرامة، تركت وحدتي وذهبت لعيادته ماشياً على
ممر منفرد بين أشجار الزيتون المتلمعة أوراقها الرصاصية بقطرات المطر،
متنحياً عن الطريق العمومية حيث تزعج ضجة المركبات سكينة الفضاء.
بلغت
منزل الشيخ ودخلت عليه فوجدته ملقى على فراشه مضنى الجسد، شاحب الوجه أصفر
اللون، وقد غرقت عيناه تحت حاجبيه فباتتا كهوتين عميقتين مظلمتين تجول
فيهما أشباح السقم والألم، فالملامح التي كانت بالأمس عنوان البشاشة
والانبساط قد تقلصت واكفهرت وأصبحت كصحيفة رمادية متجعدة تكتب عليها العلة
سطوراً غريبة ملتبسة. واليدان اللتان كانتا مغلفتين باللطف واللدانة قد
نحلتا حتى بدت عظام أصابعهما من تحت الجلد كقضبان عارية ترتعش أمام
العاصفة.
ولما دنوت منه سائلاً عن حاله، حوّل وجهه المهزول نحوي وظهر
على شفتيه المرتجفتين خيال ابتسامة محزنة، وبصوت ضعيف خافت خلته آتياً من
وراء الجدران قال "اذهب ــ اذهب يا بني إلى تلك الغرفة وامسح دموع سلمى
وسكّن روعها ثم عد بها إليّ لتجلس بجانب فراشي".
دخلت الغرفة المحاذية
فوجدت سلمى منطرحة على مقعد وقد غمرت رأسها بزنديها وأغرقت وجهها بالمساند
وأمسكت أنفاسها كيلا يسمع والدها نحيبها، فاقتربت منها ببطء ولفظت اسمها
بصوت أقرب إلى التنهد منه إلى الهمس فاحتركت مضطربة ونظرت إلي بعينين
شاخصتين جامدتين كأنها رأت شبحاً في عالم الرؤيا ولا تصدق حقيقة وجودي في
ذلك المكان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
غريب




الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 91
العمر : 21
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : قرفان
نقاط : 177
تاريخ التسجيل : 28/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصه جميله الى الكاتب ( جبران خليل جبران )   الأربعاء أبريل 28, 2010 4:36 pm

وبعد
سكوت عميق أرجعنا بتأثراته السحرية إلى تلك الساعات التي سكرنا فيها من
خمرة الآلهة مسحت سلمى دموعاً بأطراف بنانها وقالت متحسرة "أرأيت كيف
تبدلت الأيام؟ أرأيت كيف أضلنا الدهر فسرنا مسرعين إلى هذه الكهوف
المفزعة؟ في هذا المكان جمعنا الربيع في قبضة الحب وفي هذا المكان يجعلنا
الآن الشتاء أمام عرش الموت فما أبهى ذلك النهار وما أشد ظلمة هذا الليل".
قالت
هذه الكلمات وقد ابتلعت الغصات أواخرها ثم عادت وسترت وجهها بيديها كأن
ذكرى الماضي قد تجسدت ووقفت أمامها فلم تشأ أن تراها، فوضعت يدي على شعرها
قائلاً "تعالي يا سلمى ــ تعالي ننتصب كالأبراج أمام الزوبعة. هلمي نقف
كالجنود أمام الأعداء متلقين شفار السيوف بصدورنا لا بظهورنا. فإن صرعنا
نموت كالشهداء وإن تغلبنا نعيش كالأبطال... إن عذاب النفس بثبات أمام
المصاعب والمتاعب لهو أشرف من تقهقرها إلى حيث الأمن والطمأنينة فالفراشة
التي تظل مرفرفة حول السراج حتى تحترق هي أسمى من الخلد الذي يعيش براحة
وسلامة في نفقه المظلم. والنواة التي لا تحتمل برد الشتاء وثورات العناصر
لا تقوى على شق الأرض ولن تفرح بجمال نيسان... هلمي نسير يا سلمى بقدم
ثابتة على هذه الطريق الوعرة رافعين أعيننا نحو الشمس كيلا نرى الجماجم
المطروحة بين الصخور، والأفاعي المنسابة بين الأشواك، فإن أوقفنا الخوف في
منتصف الطريق أسمعتنا أشباح الليل صراخ الاستهزاء والسخرية، وإن بلغنا قمة
الجبل بشجاعة فترنم معنا أرواح الفضاء بأنشودة النصر والاستظهار. خففي عنك
يا سلمى وجففي دموعك واخفي هذه الكآبة الظاهرة على محياك وقومي نجلس بجانب
فراش والدك لأن حياته من حياتك وشفاءه بابتسامتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
غريب




الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 91
العمر : 21
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : قرفان
نقاط : 177
تاريخ التسجيل : 28/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصه جميله الى الكاتب ( جبران خليل جبران )   الأربعاء أبريل 28, 2010 4:37 pm

فنظرت
إليّ نظرة ملؤها الحنان والرأفة والانعطاف ثم قالت "أتطلب مني الصبر
والتجلد وفي عينيك معنى اليأس والقنوط؟ أيعطي الفقير الجائع خبزه إلى
الجائع الفقير أو يصف العليل دواء لعليل آخر وهو أحرى بالدواء؟".
ثم وقفت وسارت أمامي منحنية الرأس إلى غرفة والدها.
جلسنا
أمام مضجع الشيخ العليل وسلمى تتكلف الابتسام وهدوء البال وهو يتكلف
الراحة والقوة، وكل منهما شاعر بلوعة الآخر عالم بضعفه سامع غصات قلبه.
فكانا مثل قوتين متضارعتين تفنيان بعضهم بعضاً في السكينة، والد دنف يذوب
ضنى لتعاسة ابنته وابنة محبة متوجعة بعلة والدها. نفس راحلة ونفس يائسة
تتعانقان أمام الحب والموت وأنا بينهما أتحمل ما بي وأقاسي ما بهما؛ ثلاثة
جمعتهم يد القضاء ثم قبضت عليهم بشدة حتى سحقتهم؛ شيخ يمثل بيتاً قديماً
هدمه الطوفان وصبية تحاكي زنبقة قطع عنقها حد المنجل، وفتى يشابه غرسة
ضعيفة لوت قامتها الثلوج، وجميعنا مثل ألعوبة بين أصابع الدهر.
وتحرك
الشيخ إذا ذاك بين اللحف ومد يده النحيلة نحو سلمى وبصوت أودعه كل ما في
قلب الأب من الرقة والرأفة وكل ما في صدر العليل من السقم والألم قال:
"ضعي يدك في يدي يا سلمى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
غريب




الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 91
العمر : 21
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : قرفان
نقاط : 177
تاريخ التسجيل : 28/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصه جميله الى الكاتب ( جبران خليل جبران )   الأربعاء أبريل 28, 2010 4:37 pm

فمدت
يدها وألقتها بين أصابعه فضمها بلطف ثم زاد قائلاً "لقد شبعت من السنين يا
ولدي. قد عشت طويلاً وتلذذت بكل ما تثمره الفصول وتمتعت بكل ما تبرزه
الأيام والليالي. قد لاحقت الفراش صبياً وعانقت الحب فتىً وجمعت المال
كهلاً وكنت في هذه الأدوار سعيداً مغبوطاً... فقدت أمك يا سلمى قبل أن
تبلغي الثالثة ولكنها أبقتك لي كنزاً ثميناً فكنت تنمين بسرعة نمو الهلال،
وتنعكس على وجهك ملامح أمك مثلما تنعكس أشعة النجوم في حوض ماء هادئ،
وتظهر أخلاقها ومزاياها بأعمالك وأقوالك ظهور الحلي الذهبية من وراء
النقاب الرقيق، فتعزيت بك يا ولدي لأنك كنت مثلها جميلة وحكيمة... والآن
قد صرت شيخاً طاعناً وراحة الشيوخ بين أجنحة الموت الناعمة، فتعزي يا ولدي
لأنني بقيت لأراك امرأة كاملة وافرحي لأني سأبقى بك حياً بعد موتي. إن
ذهابي الآن مثل ذهابي غداً أو بعده، لأن أيامنا مثل أوراق الخريف تتساقط
وتتبدد أمام وجه الشمس، فإن أسرعت بي إلى الأبدية فلأنها علمت بأن روحي قد
اشتاقت إلى لقاء أمك..".
لفظ الكلمات الأخيرة بنغمة مفعمة بحلاوة
الحنين والرجاء ولاحت على وجهه المنقبض أشعة شبيهة بذلك النور الذي ينبثق
من أجفان الأطفال. ثم مد يده بين المساند المحيطة برأسه وانتشل صورة صغيرة
قديمة يمنطقها إطار من الذهب قد نعمت حدوده ملامس الأيدي ومحت نقوشه قبل
الشفاه. ثم قال بدون أن يحول عينيه عن الرسم "اقتربي يا سلمى اقتربي مني
يا ولدي لأريك خيال أمك، تعالي وانظري ظلها على صفحة من الورق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
غريب




الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 91
العمر : 21
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : قرفان
نقاط : 177
تاريخ التسجيل : 28/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصه جميله الى الكاتب ( جبران خليل جبران )   الأربعاء أبريل 28, 2010 4:38 pm

فدنت
سلمى ماسحة الدموع من مقلتيها كيلا تحول بين ناظرها والرسم الضئيل، وبعد
أن أحدقت به طويلاً كأنه مرآة تعكس معانيها وشكل وجهها، قربته من شفتيها
وقبلته بلهفة مراراً متوالية ثم صرخت قائلة "يا أماه، يا أماه، يا أماه"
ولم تزد على هذه الكلمة بل عادت ووضعت الرسم على شفتيها المرتعشتين كأنها
تريد أن تثبت فيه الحياة بأنفاسها الحارة.
إن أعذب ما تحدثه الشفاه
البشرية هو لفظة (الأم) وأجمل مناداة هي (يا أمي) كلمة صغيرة كبيرة مملوءة
بالأمل والحب والانعطاف وكل ما في القلب البشري من الرقة والحلاوة
والعذوبة. الأم هي كل شيء في هذه الحياة، هي التعزية في الحزن، والرجاء في
اليأس، والقوة في الضعف، هي ينبوع الحنو والرأفة والشفقة والغفران، فالذي
يفقد أمه يفقد صدراً يسند إليه رأسه ويداً تباركه وعيناً تحرسه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
غريب




الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 91
العمر : 21
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : قرفان
نقاط : 177
تاريخ التسجيل : 28/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصه جميله الى الكاتب ( جبران خليل جبران )   الأربعاء أبريل 28, 2010 4:38 pm

كل
شيء يرمز ويتكلم عن الأمومة فالشمس هي أم هذه الأرض ترضعها حرارتها
وتحضنها بنورها ولا تغادرها عند المساء إلا بعد أن تنومها على نغمات أمواج
البحر وترنيمة العصافير والسواقي، وهذه الأرض هي أم للأشجار والأزهار
تلدها وترضعها ثم تفطمها والأشجار والأزهار تصير بدورها أمهات حنونات
للأثمار الشهية والبذور الحية. وأم كل شيء في الكيان هو الروح الكلية
الأزلية الأبدية المملوءة بالجمال والمحبة.
وسلمى كرامة لم تكن تعرف
أمها لأنها ماتت وهي طفلة وقد شهقت متأثرة عندما رأت رسمها ونادتها "يا
أماه" أسرت إرادتها لأن لفظة الأم تختبئ في قلوبنا مثلما تختبئ النواة في
قلب الأرض وتنبثق من بين شفاهنا في ساعات الحزن والفرح كما يتصاعد العطر
من قلب الوردة في الفضاء الصافي الممطر.
كانت سلمى تحدق برسم أمها ثم
تقبله بلهفة ثم تلزه صدرها الخفوق ثم تتأوه متنهدة ومع كل تنهدة تفقد
جزءاً من قواها حتى إذا ماوهت الحياة في جسدها النحيل هوت وسقطت بجانب
سرير أبيها. فوضع كلتا يديه على رأسها قائلاً "قد أريتك يا ولدي شبح أمك
على صفحة من الورق فاصغي إلي لآسمعك أقوالها".
فرفعت سلمى رأسها مثلما
تفعل الفراخ في العش عندما تسمع حفيف أجنحة العصفورة بين القضبان، ونظرت
إليه مصغية صاغرة كأن ذاتها المعنوية قد استحالت إلى أعين محدقة وآذان
واعية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
غريب




الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 91
العمر : 21
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : قرفان
نقاط : 177
تاريخ التسجيل : 28/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصه جميله الى الكاتب ( جبران خليل جبران )   الأربعاء أبريل 28, 2010 4:39 pm

كنت
طفلة رضيعة عندما فقدت أمك والدها الشيخ فحزنت لفقده وبكت بكاء حكيم متجلد
ولكنها لم تعد من جانب قبره حتى جلست بجانبي في هذه الغرفة وأخذت يدي
براحتيها وقالت (قد مات والدي يا فارس وأنت باقي لي وهذه هي تعزيتي. إن
القلب بعواطفه المتشبعة يماثل الأرزة بأغصانها المتفرقة فإذا ما فقدت شجرة
الأرز غصناً قوياً تتألم ولكنها لا تموت بل تحوّل قواها الحيوية إلى الغصن
المجاور لينمو ويتعالى ويملأ بفروعه الغضة مكان الغصن المقطوع). هذا ما
قالته والدتك يا سلمى عندما مات أبوها وهذا ما يجب عليك أن تقوليه عندما
يأخذ الموت جسدي إلى راحة القبر وروحي إلى ظل الله".
فأجابت سلمى
متفجعة "فقدت أمي والدها فبقيت أنت لها فمن يبقى لي إذا فقدتك يا والدي؟
مات والدها وهي في ظلال زوج محب فاضل أمين ــ مات والدها فبقيت لها طفلة
تغمر رأسها الصغير بثدييها وتطوق عنقها بذراعيها فمن يبقى لي إذا فقدتك يا
والدي؟ أنت أبي وأمي ورفيق حداثتي ومهذب شبيبتي فبمن أستعيض إذا ما ذهبت
عني؟".
قالت هذا وحولت عينيها الدامعتين نحوي وأمسكت بيمينها طرف ثوبي
وقالت "ليس لي غير هذا الصديق يا والدي ولن يبقى لي سواه إذا ما تركتني.
فهل أتعزى به وهو متعذب مثلي؟ هل يتعزى كسير القلب بالقلب الكسير؟ إن
الحزينة لا تتصبر بحزن جارتها كما أن الحمامة لا تطير بأجنحة مكسورة.. هو
رفيق لنفسي ولكنني قد أثقلت عاتقه بأشجاني حتى لويت ظهره وسملت عينيه
بعبراتي فلم يعد يرى غير الظلمة. هو أخ أحبه ويحبني مثل جميع الأخوة يشترك
بالمصيبة ولا يخففها ويساعد بالبكاء فيزيد الدمع مرارة والقلب احتراقاً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
غريب




الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 91
العمر : 21
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : قرفان
نقاط : 177
تاريخ التسجيل : 28/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصه جميله الى الكاتب ( جبران خليل جبران )   الأربعاء أبريل 28, 2010 4:40 pm

وهاكذا انتهت القصه

بسلام

تحياتي وتقديري

غريب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصه جميله الى الكاتب ( جبران خليل جبران )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الفكر والجمال  :: 

ملتقى المنتديات الأدبية :: منتدى القصص والروايات

-
انتقل الى: