(ملتقى فكري ، طب بديل ، ديني، ثقافي ، علمي، ترفيهي )
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شرح قصيدة في أرض أندلس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابراهيم الاسمر



الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 3413
العمر : 50
الموقع : http://alfekr.a7larab.net
نقاط : 3938
تاريخ التسجيل : 04/03/2009

مُساهمةموضوع: شرح قصيدة في أرض أندلس   الإثنين أبريل 19, 2010 8:20 pm

قائل النص

ابن سفر المريني هو أبو الحسن محمد بن سفر
من شعراء عصر الموحدين في المائة السادسة
وهو شاعر المرية (بشرقي الأندلس ) حيث نشأ وترعرع
أكثر شعره في وصف الطبيعة

[size=21][b]
مناسبة النص


وصف الاندلس وماتتميزبه من جمال أخاذ وطبيعة ساحره دفعته الى التعبير عن ذلك الشعور المبهج الذي يختلج في صدره بقصيده لاتقل جمالا عما وصف

البيت الأول : في أرض أندلس تلتذ نعماءُ ولا يفارق فيها القلب سراءُ

الشرح : يصف الاندلس بأنها أرض تطيب فيها النعم ويدوم فيها السرور الذي لايفارق القلب ابدا

البيت الثاني: أنهارها فضة , والمسك تربتها والخز روضتها, والدر حصباءُ

الشرح : وصف الاندلس بأنها ذات انهار كالفضة وتربه كالمسك وروضه كالحرير وحصاها كالدرر .
شبه الشاعر مياه أنهار الأندلس بمعدن الفضه في البريق واللمعان
وشبه الشاعر تربة الأندلس بالمسك في طيب الرائحة
وشبه رياضها الخضراء بالحرير في نعومته
وشبه حصى الأندلس بالدرر في جمالها وغلاء ثمنها

البيت الثالث : وللـهواء بـها لطف يرق بـهِ من لا يرق وتبدو منه أهواءُ

إن الهواء فيها عليل يرق بفضله جافي الطبع الغليظ الخشن

البيت الرابع والخامس :
ليس النسيم ُالذي يهفو بها سحراً ولا انتشار لآلـــــــي الطـــل أندادٌ
وإنـــما أرج النــــــد استثار بــها في ماء ورد فطابت منه أرجاءُ
من احساس الشاعر المرهف بهذا الجمال لايرى النسيم الذي يهب فيها هواء وليست قطرات الماء التي تظهر على أوراق الأشجار صباحا ندى أنما هو طيب توهجت رائحته واختلطت بعبير ماء الورد فتعطرت منه الاجواء.
شبة الشاعر قطرات الندى بالآلي المنتشرة اللامعه

البيت السادس : وأين يبلغ منــــها مـــا أصـنفــــه ؟ وكيف يحوي الذي حازته إحصاءُ؟يتوقف الشاعر وكأنه يحس بعجز بيانه وقصور عباراته عن وصف محاسن الاندلس فيقول ان ماوصفته لايعطي الصوره كامله عن الاندلس لأنها ذات مزايا لاأستطيع إحصائها.

البيت السابع والثامن :
قد مُيزت من جهات الأرض حين بدت فريـــــــــدة وتــــــولي مـــيزها المـــاءُ
دارت عـــــليـــها نــطاقاً أبــــحر خفقت وجــــــــدا بــــها إذ تبدت وهي حسنــــاءُ


إن اهم تلك المزايا الموقع الفريد حيث تحيط بها البحار وهي تخفق حبا بتلك الحسناء.
شبه الشاعر البحار المحيطة بالأندلس بالإنسان المتيم وحذف المشبه به وأتى بشيء من لوازمه وهو خفقان القلب بحب المعشوقة على سبيل الإستعاره المكنية .
كما شبه الأندلس بالحسناء وحذف المشبه على سبيل الإستعاره التصريحية

البيت التاسع : لذاك يبسم فيها الزهر من طرب والطير يشدو وللأغصان إصغاءُ

وبسبب الجمال الفاتن اصبح الزهر يبتسم فيها طربا والطير يشدوا فرحا والأغصان تصغي اعجابا .
شبه الشاعر الأزهار بالإنسان الذي يبتسم وحذف المشبه به وأتى بشيء من لوازمه وهي الإبتسامه على سبيل الإستعاره المكنية .
كما شبه الطير بالإنسان الذي يشدو وحذف المشبه به وأتى بشيء من لوازمه وهو الشدوأوالغناء على سبيل الإستعاره المكنية .
كما شبه الأغصان بالإنسان الذي يصغي وحذف المشبه به وأتى بشيء من لوازمه وهو الإصغاء أوالإستماع على سبيل الإستعاره المكنية .

البيت العاشر : فيها خلعت عذاري مــابها عــوضٌ فهي الرياض وكل الأرض صحراءُ

ولا عجبا اذا استقررت فيها وسكنتها وسكنت قلبك عشقا لها فهي وحدها الرياض وما عداها من بقاع الأرض صحاري قاحلة لا يطيب فيها عيش , ولا يهنأ فيها بال .
[/size][/b]

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alfekr.a7larab.net
سماح



الجنس : انثى
عدد الرسائل : 447
العمر : 24
نقاط : 479
تاريخ التسجيل : 06/03/2009

مُساهمةموضوع: رد: شرح قصيدة في أرض أندلس   الإثنين أبريل 19, 2010 8:21 pm

شرح وافي وكافي شكرا لك استاذي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شرح قصيدة في أرض أندلس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الفكر والجمال  :: 

ملتقى المعارف العامة :: اللغة العربية

-
انتقل الى: