(ملتقى فكري ، طب بديل ، ديني، ثقافي ، علمي، ترفيهي )
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خفايا وأسرار تجارة الذهب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الوردة الشقية



الجنس : انثى
عدد الرسائل : 779
العمر : 29
نقاط : 875
تاريخ التسجيل : 05/04/2009

مُساهمةموضوع: خفايا وأسرار تجارة الذهب   السبت ديسمبر 05, 2009 9:38 am


بسم الله الرحمن الرحيم

العمل بتجارة الذهب تكتنفه اسرار كثيرة قل ما تجدها منشورة في بوست أو كتاب
فما رأيكم تستقطعوا جزءً يسيرا من وقتكم لتعرفوا قليلا عن هذه المهنة ....فتخوضوا معي هذه التجربة الشخصية بمراراتها وحلوها وسرها وعلنها

فهي تجربة شخصية ولكن ثق أنك ستكون بعدها أمهر من أي تاجر فيها ولن يخدعك أي تاجر ذهب سواء كنت بايعا أو مشتريا للذهب، بل ستكون أكثر يقينا بعد اجراء أي عملية تخص هذا المعدن النفيس " جن الحريم وسالب إراداتهن" وهي تجربة مهنية دقيقة وبجميع تفاصيلها وقصدت التفصيل فيها لتتم المعرفة كاملة حتى لا تقع في شراك وحيل ضعاف النفوس من العاملين بها.

فقد شاء الله لي بعد أن انتهت خدماتي بشركة الكهرباء كمترجم أن أبحث عن مصدر للدخل يعادل ما كنت أتقاضاه من عملي بالترجمة (بالسعودية) ولم يكن متوفرا آنذاك مجال يلبي ذلك المطلب الا أن أعمل كمشرف على محل للمجوهرات وقد كان.... توكلت على الله وعزمت الدخول في هذا المجال...تجارة الذهب والمجوهرات.

وسآخذكم خطوة بخطوة حتى تصبحوا تجارا للذهب (بدراية ومعرفة) أو على الأقل تلموا بمعلومة عنه وقبل أن أبدأ أنبهكم إلى أنني تركت ذلك المجال لأسباب دينية بحتة لخطورة التجارة بهذا الصنف من الناحية الشرعية إلا لمن وفقه الله وحفظه.... ورجعت إلى عمل الترجمة – حلال – وكافي......

أولا الترخيص:
يجب أن تختار محلا يكون قريبا للمراقبة الأمنية ثم عليك تجهيز المحل بعمل حزام حديدي لجدران مبنى المحل يكون كتغليف للجدران من الداخل بألواح حديدية سماكة 4ملم..وفي الآخر يكون المحل في شكل صندوق حديد... ثم يتم بعد ذلك تغليف المحل من الداخل بالديكور الخشبي وبقية الزينة التي تراها من الداخل وأنت بالمحل..... ويجب أن تكون الأبواب من الحديد الثقيل والأقفال كهربائية وبأرقام سرية ... ثم إكمالا للناحية الأمنية يجب تركيب جرس انذار، وتزويد المحل بطفايات الحريق وجرادل الرمل الحمراء – بعد ذلك عليك إحضار ميزان الكتروني معتمد من هيئة الموازين... وتتم معايرة هذا الميزان كل سنة بالهيئة لضمان استمرار دقته....ثم إحضار شهادة من إدارة الجودة النوعية ثم رخصة بمزاولة تلك المهنة من وزارة التجارة وعليك الاشتراك في الغرفة التجارية لاعتماد الأختام والفواتير والأوراق الرسمية ثم ترخيص من البلدية وشهادة من الدفاع المدني وشهادة من الشرطة بتضمين المحل في الحراسة والمراقبة الأمنية ثم رخصة الزكاة والدخل.

بعد اجتيازي كل تلك المراحل جهزت راس المال وذهبت لشراء الذهب.

اشتريت كمية من الغوائش كمية من الاختام وكمية من العقود والطقوم وكمية من الاساور والحلقان والدلايات وعلب المجوهرات ومعدات العرض وسنأتي لذكر كل ذلك بالتفصيل.

الذهب:
عيار 24 ..... عبارة عن ذهب عيار 24قيراط 24 Carat Gold ( ويقصد به الذهب الصافي ... ويطلق عليه اسم السبيكة):
بما أن الذهب لا يمكن الاستفادة منه لوحده منفردا الا اذا كان في شكل سبيكة- والسبيكة (Alloy) عادة هي الناتج من خلط معدن مع معدن آخر ....فالسبيكة التي نراها من الذهب ليست خالصة فهي ذهب بنسبة 99% فقط والواحد في المائة المتبقي يكون عبارة عن معدن آخر مثل الفضة أو الزئبق أو النحاس أو الحديد.

عيار 21 (21 Carat Gold):
هو سبيكة من الذهب يكون الكيلو منها يحتوي على 850 جرام ذهب صافي والباقي (150 جرام) من الزئبق (كما في السعودية) أو من الفضة أو من النحاس ( كما في الذهب المصري) أو من الحديد (الذهب السوداني الأول) ولذلك نجد أن هناك ختم stamp بهذا الرقم (850) في أي قطعة ذهب تنتمي لهذا العيار وهذا الختم يعني أن هذا الذهب هو عيار (21) وفي جميع الاحوال عند شرائنا "كتجار" للذهب القديم من العميل فاننا نهتم فقط بهذه الـ 850 جرام الصافية من الذهب في الكيلو فما عداها يعتبر اسكراب ...وعادة ندفع عند شرائنا للذهب السعودي القديم أكثر مما ندفعه عند شرائنا الذهب القديم المستعمل المصري أو السوداني .... مع أن نسبة الذهب فيها جميعا متساوية (850 جرام ذهب في كل واحد كيلو ) ولكن لأن عملية فرز الذهب عن المعدن في الذهب السعودي أسهل (فكما قلنا أن السبيكة يتم تكوينها من الذهب مع معدن آخر) فنحن سنستفيد فقط من ذلك الجزء الخالص (الـ 850 جرام /الكيلو) فنعاني من عملية فصله من معدن السبيكة ..ولأن أجهزة الفرز المتوفرة هنا تناسب فقط للمعدن المستعمل في السبيكة حسب المواصفات السعودية ....فيكون بذلك فصل النحاس أو الحديد أصعب أو شبه مستحيل .....لذلك يتدنى سعر الذهب السوداني القديم وقد لا يشتريه أحد هنا وما ذلك الا لصعوبة فصل المعدن (الحديد) المستعمل في صنع السبيكة عيار 21السبيكة...... وعادة تميل سبيكة الذهب المخلوط بالحديد أكثر للسواد بعد لبسه...

أما كيف تعرف أن هذه المشغولة أو الحلية هي ( عيار 21 ) فعليك أن تدقق بالمكبر لترى الرقم المكتوب (850 أو أحيانا تجد مكتوبا 21) داخل الحلية الملبوسة....فهي مكتوبة حتى في الخاتم الصغير الخاص بالمواليد (في عصا الخاتم من الداخل)ومنذ هذه اللحظة يمكنك الآن معرفة هل هذا ذهب أو هو فضة مدهونة بالذهب وذلك من خلال الكتابة .....فالفضة يكون مكتوبا عليها من الداخل (925) ومن المتبع نظاما أن على كل صاحب ورشة معتمدة طباعة اسمه على مشغولاته فيمكنك رؤية ذلك الاسم المختوم والتحقق منه باستعمال المكبر البصري وهو مثل نظارة الساعاتي... واذا تعذر عليك معرفة الحقيقة (ذهب أم غير ذهب) فتلجأ للحامض (حامض الكبريتيك H2SO4 وبالدارجي موية النار) فلو كان المعدن المشغول غير ذهب فان لونه سوف يتحول الى اللون الاسود بعد لحظات من تعريض المادة المشكوك فيها إلى الحمض الناري..... بينما يزداد بريقا ولمعانا لو كان ذهبا... أو يمكنك اللجوء الى تعريضها الى النار.... فالنار تجلي الذهب وتسوّد المعادن الأخرى.... وفي حالة العدم تستعمل الرنين ...وهو صوت الذهب ..فالذهب عند اسقاطه على جسم صلب يحدث رنينا كالصليل بينما المعادن الأخرى تحدث صوتا فيه تختخة... وبعد الممارسة أو التكرار يمكنك معرفة الذهب من لمسه ووزنه ومن شكله.

عيار 18
هذا النوع من الذهب عادة تشتهر به ايطاليا وهو من أصعب المشغولات وحيث أن كمية الذهب الموجودة فيه قليلة فانك تجد أن جميع المشغولات الجميلة الجذابة هي عيار 18 حيث يسهل التشكيل...فالسبيكة هنا أكثر تماسكا مما يؤدي الى ثبات الزركشة عليه وتطويعه بدون أن يؤدي ذلك إلى كسره.... ولهذا السبب (الثبات) يتفننون في تشكيلاته.... ودائما زبائن هذا النوع من الذهب هم العرسان (لأنهم ما جاريين وراء الربح ولكن بعد ما يجيبوا شوية عيال يحرِّمون على الذهب عيار 18 دخوله بيوتهم). والذهب عيار 18 عادة يكون مختوما برقم 750 فقط ( وأحيانا تجد كلمة عيار 18) ودائما تستغل القوالب المستعملة في صناعة المشغولات من هذا العيار (بعد نهاية استخدامه وانقضاء فترة موديله) يستعمل في صنع الاكسسوارات (التقليد) فقالب الذهب هنا لا يُرمى به في سلة المهملات بل يباع لصناعة الاكسسوارات... وفي هذا العيار نجد أن مجال الفاقد من الذهب قليل جدا....وهناك ميزة أخرى لهذا العيار وهي أنه يتقبل تركيب الفواريز (الزركون) والسولتير ولكن انتبه فانك عند بيعه مستعملا تخسر كثيرا (تخسر عند تكسير افلفواريز وتخسر لقلة نسبة الذهب الموجود في هذا العيار ) حيث سيتم تكسير تلك الفواريز ويحسب الصافي على أن الكيلو 750 جرام وليس الكيلو 850 كما في عيار 21 .

العيارات الأخرى :
كان يوجد في الماضي كما أخبرونا عيار 16 وعيار 14 وهذا قد انتهى عهده

عيار 22 :
هذا العيار يستعمله الهنود ومواطنو شرق آسيا ونسبة الذهب هي 875 جرام في الكيلو الواحد ويوجد اليوم كثير من السلاسل عيار 22 وغالبا ما تكون صناعته انجليزية.

معظم الصناعيين المهرة درسوا بايطاليا وحتى هذا اليوم تعتبر ايطاليا هي اشهر الدول في صناعة القوالب لصنع المجوهرات وماكينات الصياغة ومعظم الصاغة المشهورين (Goldsmith & Designers) درسوا بايطاليا ومنهم الصائغ السوداني يوسف نصر الله الذي قيل أنه صنع سيف الملك عبد العزيز يرحمه الله ... وقيل أنه كان يصنع كثيرا من مشغولات الهدايا الملكية.... وبايطالبا نظام دراسي خاص بالناحية الفنية لصناعة المجوهرات ومخارط الذهب والقوالب.

الاستعمال :
المرأة الشرقية مشهورة بشراء الغوائش (Bangles) والأسورة (Bracelets) عكس المرأة الغربية التي تهتم فقط بالسلاسل (Chains) والقلادات (Necklaces) واحيانا يطلقون عليها اسم الشبرية .... والأختام (Rings) والحلق (Earrings) والخليجيون يطلقون عليها اسم "الخماخم" وتشتهر المرأة الخليجية أيضا باستعمال المرامي (Wedding rings or Finger rings) وهي عبارة عن حلقات مزركشة أقل سماكة من الدبلة وتلبس المرأة منها 6 حبات في الأصبع البنصر الأيمن و6 في الأيسر ولحسن الحظ فان المرأة السودانية لا تستعمل هذه المرامي حيث تكتفي فقط بدبلة واحدة .....وتهتم جدا المرأة الخليجية بالزمام على ألا يكون لون الفاروزة (الفص) أحمر ......وتحبه كذلك المرأة الهندية والباكستانية.... وتختلف المرأة الهندية بأنها تستعمل أكبر كمية من الخواتم..... فأنت كتاجر تفرح كثيرا عندما تدخل المرأة الهندية الى المحل فهي ستلبس 16 خاتما في أصابع اليد وفي أصابع الرجل بالاضافة الى الحجل إذ مازال يستعمل عندهم.... أما الفلبينية فتحب الانسيالات (الاساور السائبة) وليست الواقفة (السواراتStanding Bracelets) وتهتم جدا بعيار 18 لجودة مصنعيته وتشكيلته ....فهي عادة لا تلجا الى بيع مقتنياتها من الذهب ...لذلك تهتم بالناحية الجمالية أكثر... وهي تحب الخاتم الرقيق الناعم والدبلات والسلاسل الناعمة وحيث أن بيع الصليب ممنوع فانهم يتحايلون ويطلبون الألعاب التي تكون فيها أشكال الطائرات....حيث أن الطائرة تشبه الصليب... ومن أعظم الهدايا لديهم هي هدية صليب من الذهب.... أما الخاتم الرجالي المصنوع من الذهب فممنوع ولكن أكثر طالبيه هم من أخواننا الأقباط المصريين والواحد منهم مستعد أن يدفع فيه ما تريد على أن يكون وزن الخاتم على الأقل 10 جرام (وزن غويشة) وهتاك بعض المسلمين جه يطلبون هذا النوع من الخواتم.

عندما تدخل المرأة الغربية الى محل الذهب تكون عادة تحمل معها شيئا ثمينا..... حجرا ثمينا... عقيق أو زمرد... فتطلب تغليفه بالذهب... ويميلون دائما الى اللون الأخضر كفاروزة تزين الخاتم أو السوار ... وكثير منهن يطلبن عقود الذهب المزينة بالياقوت أو اللؤلؤ.... ولكن عند بيع عقد الؤلؤ فانك تخسر كثيرا....حيث تخسر أكثر من 3/4 سعره الأصلي ...ومشغولات اللؤلؤ تباع عادة بفاتورة محددٌ بها وزن اللؤلؤ ووزن الذهب ....و يمكنك شراء مشغولات اللؤلؤ بغير فاتورة اذا كنت تحب المجازفة...ولكن للضمان عليك شراء حتى الذهب بفاتورة خوفا من الحرام.

المرأة الخليجية أو معظمهن يلبسن 12 غويشة في اليمين و12 غويشة في اليسار ويتكون جهاز العروس من الغوائش 24 حبة والأختام 6 ومن الطقم 1 أو 2 وزن 80 الى 100 جرام ومن البشت 1 قد يصل وزنه الى 500 جرام والحزام والكرافتة والهامة والتاج والكف والبروش والساعة بالاضافة الى طقم (اكسسوار عادة يكون فضي اللون) في حدود 2000 ريال والحلقان..... وبالطبع نتوقع حضور هذه العروس نفسها العام القادم لتجديد تلك الغوائش بموديل جديد وفي كل جرام قديم تكسب وفي الجديد تكسب (تاجر الذهب منشار طالع ونازل ياكل).

المرأة السودانية تحب الذهب المشغول على الطريقة الحبشية خاصة الخواتم والغويشات (لآن اثيوبيا كانت مستعمرة ايطالية) فهم مشهورون كصياغ ويجيدون اللغة الايطالية .... فالمصنوعات على الطريقة الحبشية تكون ذات مصنعية عالية القيمة ... وأخيرا لجأت المراة السودانية الى المشغولات الخليجية البحرينية والامارتية ....وتم جلب معظم القوالب الى المملكة فتسمع (بحريني سعودي أو خليجي سعودي) وقد لاقى ذلك الانتقال رواجا كبيرا.... وهناك دقات (نقشات) خاصة تسمى دقة حجازية (فكلمة دقة يقصدون بها نقشة) وهي أغلى من دقات الرياض... ومن أجود وأحلى الذهب هو المشغولات التركية فهي ثقيلة الوزن وجيدة الصقل وتميل الى اللون الأصفر المائل الى اللون البرونزي فهي تظل ثابتة في المظهر الذي اشتريتها عليه طوال فترة الاستعمال ويفضل دائما أن تكون الحلقان من المشغولات على الطريقة التركية فهي متماسكة وثقيلة الوزن وتميل إلى شرائها طالبات المدارس (ثقيلة في الوزن وصغيرة في الحجم).

وتتفاوت أوزان الغوائش بالنسبة للمرأة من 5 جرامات إلى 15 جرام للغويشة الواحدة فالنقشات العادية متوسط وزن الغويشة هو 9 جرامات أما متوسط وزن الغويشة المشغولة فأكثر من 12 جرام ..... وتتفاوت تلك الأوزان حسب مقاس اليد فمقاس يد الطفلة من 8 الي 9 ومقاس المرأة يبدأ من 13 وحتى مقاس 21 أو أحيانا 22 ولكن المقاس الغالب في يد المراة السودانية هو 19 ومنهن من يحبذ مقاسات أكبر ..... أما أوزان الحلق فيتراوح ما بين 2 جرام إلى 9 جرامات واذا كان الذهب تركيا فوزن الحلق قد يصل إلى 15 جرام ..... أما أوزان السلاسل فمن 8 جرامات إلى 100جرام ....فنكتفي بهذه التقديرات في هذا الجانب حيث المقصود إعطاء فكرة عامة .....ويمكنك للمزيد من المعلومات مكاتبة محلات المجوهرات الكبرى في العالم حيث تتوفر مجلات واصدارات متجددة وكذلك هناك كتب كثيرة في هذا المجال ..خاصة مجال تصميم قوالب نقشات الذهب ..... وهذه دعوة إلى أخواننا بكلية الفنون الجميلة إلى الاهتمام بالنقوش على المجوهرات فنحن نعرف الآن ان جل اهتمامهم منصبٌ على النقوش والزركشة في مجال النسيج وأغلفة الكتب والمجلات.... وليت وزارتنا المختصة بالصناعة تهتم بتطوير هذا الجانب ....المستورد بالكامل من الخارج فكرا ونقوشا وتسويقا....

وكانت المرأة السودانية أيضا تمتاز بشراء (احفظ مالك) وكأنه اختراع سوداني ...تستعمله السودانية وحدها ويعجب به كثير من الجاليات.. وتستعمل أيضا الدولار.... وأمهاتنا كبار السن يطلبن دائما خاتم جورج (دق الجنيه) وبعضهن يتسابر به وللشرع في ذلك رأي (لوجود الصورة عليه) واستبدل أخيرا بالريال حيث لا توجد به صورة بل توجد عليه كتابة فقط. وتميل المرأة السودانية الى شراء الغويشات العريضة الخالية من الفتحات خوفا من الغبار او دخول رواسب خاصة اذا كانت من النوع الذي يعمل بالمطبخ.... و تميل أيضا الى شراء الدرامات وغالبا ما تشتري الخواتم العريضة كذلك مثل خاتم البوبار ذو الفاروزة الكبيرة والأجنحة المتعددة ...ومعظم التسميات تاتي من الجالية السودانية ....فقد أصبح عاديا أن يناديك الصانع ويطلب منك اطلاق اسم لبضاعته من قالبه الجديد.

والمرأة السودانية والمصرية تحب أن تكون غويشاتها بمقاس كبير حتى تتمكن من خلعها عند الاشتغال بالبيت ولبسها عند اللزوم..... ويمكن تسليفها ...ولحسن الحظ ما فيش ايجار.... بالعكس من المرأة السعودية إذ تشتري الغويشة ضيقة حيث تلبسها بمساعدة طرف آخر بعد ان تتجرح يدها حتى لا تضطر الى خلعها.... وعند شرائنا لغويشاتها نقوم بقص الغويشات بالمقص الحديدي الكبير وهذا يلزمك الاتفاق معها على السعر واجادة الحوار الذي يتبع ذلك ... قبل القص .... إذ يترتب عليه مكسبك أو خسارتك.

والنساء السعوديات خاصة كبار السن يحبذن نوعا معينا من الغويشات تسمى دقة عبد الغني وهي شديدة الصفار ثقيلة الوزن .. نحن نميل دائما الى شرائها هي بالذات لسهولة مخارجتها والدستة منها تساوي 4 دستات من النوع العادي وعبد الغني هذا تاجر ذهب كبير في السعودية (عبد الغني ميرزا) مازال أولاده يحافظون على هذه المشغولات بعد وفاته.

أخواتنا السوريات والشاميات في الغالب يحبذن شراء الطقوم المصنوعة من السلاسل الحلبي سلسل ودلاية وسوار وخاتم وحلق كلها على طراز السلسل الحلبي (سلسل ذو حبات عريضة تتشابك مع بعضها بدون وجود عروات) وهذا أصبح مرغوبا أيضا لدى السودانية كما تحبذ السوارة المعلق بها ألعاب (مفتاح ، ضفدع، دلة، فنجال، طائرة، طبلة ...الخ) والسورية لا تميل الى شراء الغويشات.

بعض الناس من الجنسيات الأخرى يشترون الذهب للاستثمار لذلك يلجأون الى شراء السبائك من المحلات أو من البنوك 8 جرام، 25 جرام، 50 جرام، 100 جرام وسعرها يقارب السعر المعلن للآونصة عالميا مع اضافة مصنعية فقط والقليل من الهامش الربحي وعند بيعها نشتريها نحن بالمحلات شريطة أن تكون غير مفتوحة من تلبيستها (الكيس) والسبيكة تداولها خطر .... حيث انها ليست قوية لقلة نسبة المعدن المقوِّي الثاني في السبيكة لذا قد تتعرض للكسر والفقد في الوزن لذلك يجب الحفاظ على كيسها المشتراة فيه.

أكثر العملاء تدقيقا في عيوب الذهب هم المصريون ....دائما نكتشف الخلل والعطب من خلالهم فهم دقيقون عند الشراء. (هذا غير مستقيم،،،، هذه أكثر خشونة من أختها ..... هذه ينقصها فاروزة......الخ)

تحديد سعر الجرام عند سماعك لسعره العالمي من النشرة الاقتصادية:
قبل أن تذهب الى الصاغة كي تشتري أو تبيع استمع الى النشرة الاقتصادية فستسمع أن الأونصة مثلا 800 دولار ...يعني سعر 30جرام صافية عيار 24 هو 800 دولار (لان الاونصة تساوي تقريبا 30 جراما) فنحسب كم سعر الكيلو 1000 جرام وعشان نجيب سعر الكيلو عيار 21 نشوف سعر 850 جرام كم (حيث أننا سنستعمل فقط 850 ذهب في كل كيلو) وبعد ذلك نحول الناتج الى الريال بسعر الدولار ونضيف 2 ريال للجرام اذا كان ما سنشتريه غوائش بالاضافة الى 2 ريال كربح للمحل (وذلك عن كل جرام) ولو كنت ستشتري خاتما تضيف 4 ريال مصنعية بالاضافة الى 2 ريال ربحا للمحل ولو طقما تضيف 6 ريال + 2 ريال ربح المحل ولو بحرينيا أو خليجيا تضيف 8 ريال مصنعية ولو نلامط أننا نضيف دائما 2 ريال في كل جرام كربح للمحل)...أما اذا اردت شراء ذهب بمصنعية حبشية تضيف 13 ريال مصنعية (غويشة او خاتم أو درام) ولو كانت الصناعة تركية تضيف 8 ريال ولا تنس وضع الاعتبار للزركون وهو نوع من زجاج الزينة الملون ستفقده عند بيع الذهب كرجيع (ويسمى كسر بكسر السين) ....أو اذا لم تعجبك هذه الطريقة أو عجزت عن متابعة سعر الذهب عالميا فيمكنك الذهاب مباشرة الى محلات شراء وبيع الذهب وتسأل عن سعر (الجرام الكسر) وهو الذهب القديم... وتضع في مخك أنه يجب أن تضيف لذلك السعر المعطى اسعار المصنعية التي ذكرناها أعلاه.... أما أنا بالذات أفضل عند شرائي الذهب لأسرتي من أجل الاستعمال أفضل أن أشتري غوائش ...لانك عند بيعها تفقد فقط 2 ريال المصنعية و1 ريال كربح للمشتري.... وكصاحب محل أفضل أن اشتري باستمرار ولا أفضل البيع... وهذا يتوقف على كمية السيولة المتوفرة لديك.

للتأكد من جودة الذهب الذي اشتريته ومطابقته للمواصفات التي على ضوئها اشتريت الذهب يمكنك الرجوع الى شيخ السوق ومنه ستحصل على التطمين اللازم على ما اشتريته... بما أن معظم العملاء أو الزبائن من النساء فانه يتوفر في السوق ما يطلق عليه الشرطة النسائية وهن معروفات لدى الباعة ويتم أولا اللجوء اليهن في حالات المخالفة حيث معظم العملاء محجبات... ومساعدة رجال المن كانت هي وستظل الداعم والمساند في توفير و استمرارية الهدوء والطمانينة بالسوق بالنسبة للتاجر وبالنسبة للعميل .... ليس كل من يدخل محلا للمجوهرات مشتر او بائع ففي كثير من الأحيان يتسلل اللصوص فمعرفة الوجوه مهم جدا .... وفي تجارة الذهب تشتهر ظاهرة الدلاليات فلو كنت تاجرا محظوظا وتحصلت على 3 دلاليات فقط فأنت لا تحتاج الى زبون بالمحل.

تاجر الذهب إذا اشترى أنبوبة غاز وعدة لحام بالمحل يمكن ان يستغني عن بيع الذهب فعندئذ تتوفر لديه مهنة فن التلحيم...وأهم ما فيها هو "التعجيم" والمقصود به تلحيم الفتحات الموجودة في عروات السلاسل والطقوم حتى تكتمل دائرة العروة .... وعملية تضييق وتوسيع الخواتم والغوائش وتشبيك ما انقطع وما انفرط من عقود ....ولكن احيانا لايسمح بالتلحيم في المحل.... واحيانا لا تتمكن نتيجة الزحمة من مزاولتها ....فانت كمشتر احرص على شراء السلسل أو الطقم معجَّما ...وانت كتاجر أو كملحِّم فانك في كل عروة يتم تعجيمها تكسب 7 ريال فلو عجَّمت طقما او بشتاً به 100 عروة تحصل على 700 ريال خلال اليوم في حين انك تخسر جراما واحدا في التلحيم..أما ذهب التلحيم فمعروف وهو سبيكة معينة تشرتيها بمفردها مع مادة التثبيت وشوية موية نار ...فعيار 21 له لحام خاص يختلف من سبيكة الذهب المستخدمة للحام عيار18 والا اختلف اللون ...ويمكنك أيضا القيام بمهمة طلاء اكسسوارات...حيث تكسب من طلاء الجرام 5 ريال وطلاء الساعات والنظارات والاسنان.... بعض العملاء يحبذون شراء الذهب المستعمل (نقوم بشراء الذهب القديم وتجميعه كي نبيعه لنشتري الجديد) ففي هذه الحالة نقوم بغلي الذهب بالماء وبها صابون تايد لمدة 30 دقيقة فتزول جميع الاوساخ ويعود الذهب كما لو كان جديدا أو تتركه في صابون التايد في الماء العادي لمدة 24 ساعة .... وبعض العملاء يلجأون عندما ينوون بيع الذهب إلى تعطينه في الزيت ليتراكم الغبار عليه ويزداد وزنه 0نوع من الغش ....ولكن لا تنطلي هذه المكيدة على التاجر الحصيف) ...وعليك تقدير وزن تلك الأوساخ ووضعها في الاعتبار...فنلجأ الى الغسيل والغلي لمعرفة دقة تقديرك لتلك الاوساخ.... نعم يأتي عملاء من هذا النوع.... ويأتي عملاء يطلبون الذهب المستعمل ...لا ضير في استعمال الذهب بعد غسله وهذا شرعي ..فالشرع يهتم بالوزن وليس بالمصنعية.... والذهب المستعمل يكون دائما أرخص وأحيانا كثيرة مثل الكرافتات الذهبية يلجأ الناس الى شرائها مستعملة لغلائها وهي جديدة .... وكذلك الهامات والتيجان.

صناعة الذهب:
تكمن أسرار الذهب في صناعته..... فالتاجر الكبير تاجر الجملة .....يشتري الذهب الصافي من البنوك في شكل سبائك بكميات كبيرة....ويقوم بتسليمها الى مدير الورشة ليتم استلام نفس الوزن منه مصنَّعاً مع وزن الزجاج (الفواريز..مفردها فاروزة وليس فازورة) وتكمن الشطارة هنا في ادخال تلك الفواريز والمعدن المستعمل في السبيكة... ودائما يكون مهندس الورشة هو الشخص المهم ويتم المحافظة عليه وتدليعه مع مراقبته لضمان عدم تسريب القالب ....وهو من أكثر الوظائف علوا في الأجر... وهم نادرون ...وعلى درجة عالية من العلم والمعرفة وقد يكون أحدهم يحمل درجة الدكتوراة في التصميم والهندسة.... والعامل يلبس ملابس خاصة يخلعها عند الخروج ليتم غسلها في نهاية اليوم أو الأسبوع في حوض خاص تجمع منه رواسب الغسيل لتنقيتها واستخلاص الذهب المتناثر اثناء التصنيع.... قد تكون الورشة بأكملها متخصصة في نوع واحد من الأصناف...... خواتم مثلا وتسمى (النواعم) وقد تكون مختلطة حسب امكانية التاجر وحسب بمقدرته في احضار الفني في كل مجال ومن أشهر الورش ورشة عبد الغني في الغويشات وورشة شلوي في النواعم وورشة طيبة والعثيم والرميزان والعطير وباكرمان والعمودي ويتبع للورشة نظام متكامل من الحسابات قد يصل تعدادهم الى خمسين موظفا او اكثر... فتجد واحدا متخصصا في مدخلات الذهب القديم وآخر في الجديد وآخر في النواعم وآخر في الغويشات.....الخ بالاضافة الى قسم الميزانية والزكاة .... ويتبع للورشة نظام قانوني من مستشارين ومدراء للتسويق والمشتريات وموقعها مراقب أمنيا ومجهز بجميع اجهزة السلامة.

ارتباط العملات بالذهب:
لا أستطيع التحدث كثيرا في هذا المجال ولكن ما أعرفه هو أن الدول تربط عملاتها بالذهب لعدم تأثره بالمتغيرات البيئية ولكونه المعدن الثمين والمحبب أكثر لدى الناس ... ومن أكثر الدول انتاجا للذهب جنوب أفريقيا وروسيا... وما الزيادة الجنونية الأخيرة في أسعار الذهب الا بسبب دولة الصين ولكن كيف ذلك فلا أعرف .....فقد يكون نتيجةلازدياد مبيعات الصين ونموها الاقتصادي السريع مما دعاها الى السعي إلى تكديس الذهب في خزانتها لمقابلة هذه الايرادات الكبيرة من تجارتها.... وما اكتشاف الامريكتين واستراليا ونيوزيلاند الا من اجل الذهب وقد يكون السبب في زيارة القمر هو ايضا الذهب.

وقد يزداد سعر الذهب نتيجة التغير في السوق المحلي مثل الزيادة التي نلحظها في موسم الحج .... فهذه الزيادة محلية فقط ومحدودة ومربوطة بمناسبة محلية أو اقليمية ولا علاقة لها بالسوق العالمي.

ونلاحظ دائما انتشار الذهب المغشوش في مواسم الحج أثناءه وبعده..... فيجب الانتباه ...وذلك نتيجة لكثرة وتنوع الوفود العديدة التي تحضر الى المملكة من شتى أنحاء العالم .

خطورة تجارة الذهب من الناحية الشرعية:
الأمر سهل جدا ولكن في معظم الأحيان لا يساعد العميلُ التاجرَ على التزام الشرع .... فالعميل يدخل المحل بذهبه القديم ويعرض عليك شراءه ويشترط عليك سعرا باهظا مقابل القديم ليبيعه كي يشتري منك الجديد .....وهذا حرام قطعا ... فالحلال هو أن تبيع القديم بمحل وتشتري الجديد من محل آخر..... أو تستلم النقود ثمنا للقديم ...ثم تخرج من المحل و تعود مرة أخرى الى نفس المحل الذي بعت فيه الذهب القديم .....بشرط ألا تكون قد أخبرت التاجر بأنك ستشتري ذهبا آخر جديدا ... ولكن من يضمن لك عودته إذا خرج فان التماسيح ينتظرونه بالخارج ويخطفوه..... وهنا تحدث المغالبة ويظهر الايمان....لا ضير ان لم يشترط العميل أو لو اشترى الجديد ثم بعد ذلك باعك القديم.... فهنا بالذات لا يساعدك العميل على اتباع الشرع ونادرا هم الذين يفهمون ذلك .... ومن الحرمة ايضا في شراء الذهب أن يأتي اليك عميل ويشتري منك جهاز عروسته أو جهاز أخته مثلا بأكثر من 80 ألفا فيكون لديه فقط 75 الف ويكتب لك شيكا بالباقي أو يلتزم باحضار هذا الباقي البسيط فيما بعد...وأنت تعرفه فقد يكون أخاك شقيقك أو صديقك أو أخ كفيلك... سيعود لك بالباقي بعد ساعة أو ساعتين أو يكتب لك شيكا بكامل المبلع....فهذا حرام ...فإما ان يدفع لك الثمن كاملا نقدا أو تعفي له أنت الباقي من الثمن وهنا تلزمك الفاتورة في المحاسبة واجراءات إخراج الزكاة .... وقليل من يفهم ذلك وكثير من يزعل ....فالشرع يقول " الذهب يداً بيد"....ناولني الذهب باليمين أناولك الثمن نقدا باليسار ولا مجال للآجل أو للشيكات .... وحرامٌ بيع الذهب بالذهب وأخذ الفرق (المصنعية) فالجديد يتم شراؤه بمفرده والقديم يتم بيعه بمفرده ولا مجال في الشريعة لشيء اسمه مصنعية.... هذا بالإضافة إلى تلك الإغراءات التي يواجهها التاجر في حالات الذهب المسروق وكم من الحالات في جرائم المخدرات ساعد فيها التاجر الصائغ (ضعيف الايمان) أو الذي لا يدري واللبيب بالإشارة يفهم... وفي تجارة الذهب قوانين شرعية كثيرة منها عدم فتح المحل أول التجار ولا آخرهم وهناك محاذير تخفى علينا كثيرة....لذلك تركته ورجعت للترجمة مرة أخرى والحمد لله وهو ابتلاء يندر وجود من وفقه الله بتركه نهائيا وهو مرض ووله وبصراحة كدا لو أردت ألا تذوق طعما للريال أو معنى لقيمته اشتغل بالذهب .... وهناك مقولة بأن الشيطان يلازم الحرمة وأكثر ملازمة لها عند دخولها محل الذهب.... تجن الحريم وكثيرون هم من يستغلون هذا الجنون في الربح الفاحش وهذا قد يكون إلى حد ما واقعا نراه فعلا ولكن أنا أعزوه إلى غياب الوعي الديني وعدم الإلمام بمحاذير هذه التجارة .

الطرائف التي صادفتني أثناء عملي بالذهب:
كثيرا ما كان عملائي هم من الجاليات الفلبينية والهندية والباكستانية (الجاليات التي لا تتحدث العربية) قد يكون عملي في الترجمة ساعدني هنا الى حد كبير(لا أقول أفادني) وهؤلاء يهتمون بالنواعم أكثر (المشغولات الدقيقة) وطبعا الكسب في النواعم يكون أكثر لذلك عند الجرد يكون ربح المحل مضاعفا أكثر من زملائي الآخرين (ضعف أرباحهم) فقرروا أن النور هذا من الممكن أنه يستعمل السحر!!! فقلت لهم لا ... بل أقرأ بعض الأدعية.... وقد كان معنا زميل لنا ذا روح مرحة فكان عندما يأتي ويفتح محله يقول بصوت عالٍ (اللهم أسألك بالذي قاله لك النور ) ويفتح محله ويشتغل...المصادفة انه يبيع كثيرا ويربح ....فبعد مرور بعض الوقت وجدت أن معظم السوق أو كله يقول مثل قوله "اللهم نسألك بالذي سألك به النور" فذات مرة سألني زميلنا تاجر سعودي "ماذا تقول أنت ياالنور ....سامع الجماعة يقولون اللهم نسألك بما سألك به النور فصرت أقول مثلهم ...فماذا تقول أنت؟" .......قلت له أنا أقول " اللهم إن كان في هذا العمل خير لي في الدنيا والآخرة فيسره لي وإن كان فيه شر لي في دنياي أو في آخرتي فاصرفه عني وأبدلني خيرا منه" فقال لي: " لا والله لن اقول ذلك.... فأنا لا أعرف غير هذه الصنعة ....لهذا السبب فهمت فهمت لماذا زملانا كلهم عزَّلوا ( فرتقو).... أكيد ربنا استجاب ليهم".... وفعلا أنا كنت اقول ذلك الدعاء والحمد لله.

بعض التجار أحيانا عندما يبيع بيعة كبيرة جهازا أو جهازين لعروس مثلا وتكون تلك العروس مليانة تقيلة يعني..والتاجر أخذ ضربته بالكامل .... نلقاهو قفل محله بعد البيعة وذهب وقفل الموبايل وكل وسائل الاتصال.... خايف يرجعو في البيعة....ينتظر الى الغد ويعود ويفتح المحل فلو حضر الزبون رادا البضاعة في اليوم التالي يُلزم الزبون ببيع الذهب الجديد على أساس أنه كسر وهذه قاعدة يساعدك فيها ما هو مكتوب على الفاتورة أو على ظهرها ... مع أنه لم يستعمل تلك البضاعة أو قد لا يكون فتحتها .... كل ذهب غير السبيكة يعتبر كسرا (ذهبا قديما ) حتى لو لم يلبسه ....بمجرد مغادرتك به للمكان فتحسم منه أجرة المصنعية ويتم شراؤه منك كما لو كان ذهبا قديما...وقد يقوم بتكسيره أمامك ليتم صهره من جديد ...وكذلك السبيكة اذا نزعت الكيس منها....

في مرة من المرات افتقدنا عددا من السلاسل وكان المحل مزدحما بالحريم من عدة جنسيات ... فناديت عمنا كبيرا في السن تاجرا سعوديا وقد كان حكيما غمز لي بعينه وقال يا اخي انت معاك بنات اشرف الناس ففتش امكن يكون طاح هنا او هناك ....قال كلامه ذلك وانتظر قليلا..... وبعد برهة قال:" شوفن يا بنات امكن وقع من الزبونات الكانن قبلكن هنا .... فافسحن لنا المجال لنبحث على الارض"...بحثنا فوجدنا السلاسل على الارض ... وزعلن جدا ....نحن لسنا من هذا النوع....فقد كان حكيما. وللحقيقة أقول ان الأمانة المتوفرة في الزبون المقيم أو المواطن بالسعودية قل أن تجدها في مكان آخر وهذا هو الغالب.

وكنا نفرح لقدوم شهر رمضان فهذا هو الشهر الذي يتم فيه اخراج الزكاة وعملنا هنا بالمحل يكون معظمه هو الوزن بالإضافة إلى البيع...نوزن ممتلكاتهن من الذهب القديم ..شعب متدين.....أجرة وزن الجرام بريال ...بس نوزن عشان هم يستطيعوا يطلعو الزكاة وناخذ ثمن جهودنا في الوزن.... وشوف لامن تجيك واحدة عندها 2 كيلو يعني تكسب 2000 ريال (فقط من الوزن) وطبعا ستكون حريصا على زبونك الذي اشترى منك ولا تنسى تذكيره بالزكاة وموعدها ولا تنس أن تقول له سوف نراعيك في وزن الزكاة ..... شفت كيف كنا بنحب الدين!!! بس يكون من النوع الذي لا يحتفظ بالفاتورة.

كثيرة هي الحالات التي يحصل فيها مقلب ...خاصة من الزبون الطائر ..... يعني ( الزبون الذي يحضر اول مرة للمحل) ..... فاتذكر أن واحدا قد حصل له مقلب فاشترى بشتا وزن 250 جرام من زبون طائر وبفاتورة وفي الآخر لم يكن ذهبا بل فضة مطلية بالذهب .... وقد كان ذلك في موسم الحج...كاد ان يفقد عقله .... وللتاكيد على ماذكرته سابقا فان الفضة دائما تكون مختومة بـرقم 925 حتى لو كانت مدهونة ذهب فهي فضة تعرفها بذلك الختم (925).

وفي الختام اقول يكفي هذا السوقَ فخرا أن تمَّت توعيتنا فيه الى خطورة العمل في تجارة الذهب من الناحية الشرعية ..... وتاجر الذهب يمر بابتلاءات كثيرة قل أن تجد من يتجاوزها بنجاح. ... لذلك كانت تعقد الندوات والمحاضرات وتوزع الكتيبات للتذكير والتوعية فعرفنا ما لنا وما علينا .... لتكون في الآخر أنت وضميرك وعلمك ....فأنت في الاخر لديك إمكانياتك وتعرف حدود مقدراتك على التحدي فيمكنك تحديد تلك القدرات على الالتزام باتباع ما أتى به الشرع في هذا الباب أو تركه..... وكان الأخير هو خياري الذي اخترته .....فجزى الله خيرا من يسهم في نشر الوعي بين الناس بخصوص هذه التجارة الخطيرة بالنسبة للتاجر وللعميل ..... فنحن في حاجة الى ندوات ومحاضرات بالسودان لتنبيه التاجر والمواطن الى مثل هذه التشريعات الخاصة بتجارة الذهب (بيعه وشراؤه) حتى نضمن سلامة هذه التجارة من الناحية الشرعية وسلامة فهم من يعمل بها لما يوجبه عليه الشرع فيسلم في دنياه وفي آخرته. ونحن في حاجة ماسة إلى الانتباه إلى مجاراة العالم من حولنا في مجال هذه الصناعة الخطيرة والمهمة من جانب وزارة الصناعة ووزارة التجارة وكذلك التعليم الفني وكلية الفنون الجميلة.

لا يكفي أن تغنى بالذهب وللذهب ...يجب دخول معتركه وتذليل جميع العقبات التي تعتريه من الناحية الشرعية ومن الناحية الاقتصادية ومن ناحية التاجر ومن ناحية العميل.

أتمنى أن أكون قد اعطيت نبذة ولو بسيطة عن هذا المجال .....وبالله التوفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ظافر



الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 2368
العمر : 50
نقاط : 3095
تاريخ التسجيل : 24/05/2009

مُساهمةموضوع: رد: خفايا وأسرار تجارة الذهب   الأحد ديسمبر 06, 2009 7:42 am

يعطيك العافيه علي هالمعلومات

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المستشار




الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 1
العمر : 38
نقاط : 1
تاريخ التسجيل : 22/01/2010

مُساهمةموضوع: أرجوا إفادتي قريبا ً   الجمعة يناير 22, 2010 2:17 pm

موضوع جميل ومثير وتعبت كثيرا ً لأجد من أجد خلاله هذه المعلومات القيمة ..
سؤالي : أنا بدأت من فترة قريبة بشراء سبايك ذهب بأوزان بسيطة من محلات الصرافة بجدة كالعوفي والعمودي وغيرهم .. هل ممكن أن أشتري الذهب من الدول المنتجة له كجنوب أفريقيا مثلا ً بما أنه تنتج 72% من المخزون العالمي .. ويكون إدخاله للسعودية عادي وبسعر أرخص أو النظام يمنع .

يعني لمن هو في بداياته زيي ... من أين يشتري جرامات الذهب كسبياك هل البنوك تبيع لي بهذه الاوزان البسيطة أم لا .. وهل هناك محلات صرافة بأسعارها أفضل مما ذكرت ....
وأفضلها لمن يريد البيع بالمستقبل هل 24 أم21 او هناك ما ترونه مناسبا ً ..
وهل محلات الصرافة تبيع ما ذكر عن (الجرام الكسر أم لا ) وهل فيه فائدة أكثر من السبيكة ؟؟؟

أرجوا إفادتي بشكل موسع وشكرا ً
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبونواف2009




الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 2
العمر : 34
نقاط : 2
تاريخ التسجيل : 19/06/2010

مُساهمةموضوع: مساعدة   السبت يونيو 19, 2010 9:01 pm

سلام عليكم
ممكن اذا احد متواجد الان و عندهـ معرفة بالذهب يراسلني للأهمية القصوى و
الوردة الشقية كتب:
و باسرع وقت بليييييز
بسم الله الرحمن الرحيم

العمل بتجارة الذهب تكتنفه اسرار كثيرة قل ما تجدها منشورة في بوست أو كتاب
فما رأيكم تستقطعوا جزءً يسيرا من وقتكم لتعرفوا قليلا عن هذه المهنة ....فتخوضوا معي هذه التجربة الشخصية بمراراتها وحلوها وسرها وعلنها

فهي تجربة شخصية ولكن ثق أنك ستكون بعدها أمهر من أي تاجر فيها ولن يخدعك أي تاجر ذهب سواء كنت بايعا أو مشتريا للذهب، بل ستكون أكثر يقينا بعد اجراء أي عملية تخص هذا المعدن النفيس " جن الحريم وسالب إراداتهن" وهي تجربة مهنية دقيقة وبجميع تفاصيلها وقصدت التفصيل فيها لتتم المعرفة كاملة حتى لا تقع في شراك وحيل ضعاف النفوس من العاملين بها.

فقد شاء الله لي بعد أن انتهت خدماتي بشركة الكهرباء كمترجم أن أبحث عن مصدر للدخل يعادل ما كنت أتقاضاه من عملي بالترجمة (بالسعودية) ولم يكن متوفرا آنذاك مجال يلبي ذلك المطلب الا أن أعمل كمشرف على محل للمجوهرات وقد كان.... توكلت على الله وعزمت الدخول في هذا المجال...تجارة الذهب والمجوهرات.

وسآخذكم خطوة بخطوة حتى تصبحوا تجارا للذهب (بدراية ومعرفة) أو على الأقل تلموا بمعلومة عنه وقبل أن أبدأ أنبهكم إلى أنني تركت ذلك المجال لأسباب دينية بحتة لخطورة التجارة بهذا الصنف من الناحية الشرعية إلا لمن وفقه الله وحفظه.... ورجعت إلى عمل الترجمة – حلال – وكافي......

أولا الترخيص:
يجب أن تختار محلا يكون قريبا للمراقبة الأمنية ثم عليك تجهيز المحل بعمل حزام حديدي لجدران مبنى المحل يكون كتغليف للجدران من الداخل بألواح حديدية سماكة 4ملم..وفي الآخر يكون المحل في شكل صندوق حديد... ثم يتم بعد ذلك تغليف المحل من الداخل بالديكور الخشبي وبقية الزينة التي تراها من الداخل وأنت بالمحل..... ويجب أن تكون الأبواب من الحديد الثقيل والأقفال كهربائية وبأرقام سرية ... ثم إكمالا للناحية الأمنية يجب تركيب جرس انذار، وتزويد المحل بطفايات الحريق وجرادل الرمل الحمراء – بعد ذلك عليك إحضار ميزان الكتروني معتمد من هيئة الموازين... وتتم معايرة هذا الميزان كل سنة بالهيئة لضمان استمرار دقته....ثم إحضار شهادة من إدارة الجودة النوعية ثم رخصة بمزاولة تلك المهنة من وزارة التجارة وعليك الاشتراك في الغرفة التجارية لاعتماد الأختام والفواتير والأوراق الرسمية ثم ترخيص من البلدية وشهادة من الدفاع المدني وشهادة من الشرطة بتضمين المحل في الحراسة والمراقبة الأمنية ثم رخصة الزكاة والدخل.

بعد اجتيازي كل تلك المراحل جهزت راس المال وذهبت لشراء الذهب.

اشتريت كمية من الغوائش كمية من الاختام وكمية من العقود والطقوم وكمية من الاساور والحلقان والدلايات وعلب المجوهرات ومعدات العرض وسنأتي لذكر كل ذلك بالتفصيل.

الذهب:
عيار 24 ..... عبارة عن ذهب عيار 24قيراط 24 Carat Gold ( ويقصد به الذهب الصافي ... ويطلق عليه اسم السبيكة):
بما أن الذهب لا يمكن الاستفادة منه لوحده منفردا الا اذا كان في شكل سبيكة- والسبيكة (Alloy) عادة هي الناتج من خلط معدن مع معدن آخر ....فالسبيكة التي نراها من الذهب ليست خالصة فهي ذهب بنسبة 99% فقط والواحد في المائة المتبقي يكون عبارة عن معدن آخر مثل الفضة أو الزئبق أو النحاس أو الحديد.

عيار 21 (21 Carat Gold):
هو سبيكة من الذهب يكون الكيلو منها يحتوي على 850 جرام ذهب صافي والباقي (150 جرام) من الزئبق (كما في السعودية) أو من الفضة أو من النحاس ( كما في الذهب المصري) أو من الحديد (الذهب السوداني الأول) ولذلك نجد أن هناك ختم stamp بهذا الرقم (850) في أي قطعة ذهب تنتمي لهذا العيار وهذا الختم يعني أن هذا الذهب هو عيار (21) وفي جميع الاحوال عند شرائنا "كتجار" للذهب القديم من العميل فاننا نهتم فقط بهذه الـ 850 جرام الصافية من الذهب في الكيلو فما عداها يعتبر اسكراب ...وعادة ندفع عند شرائنا للذهب السعودي القديم أكثر مما ندفعه عند شرائنا الذهب القديم المستعمل المصري أو السوداني .... مع أن نسبة الذهب فيها جميعا متساوية (850 جرام ذهب في كل واحد كيلو ) ولكن لأن عملية فرز الذهب عن المعدن في الذهب السعودي أسهل (فكما قلنا أن السبيكة يتم تكوينها من الذهب مع معدن آخر) فنحن سنستفيد فقط من ذلك الجزء الخالص (الـ 850 جرام /الكيلو) فنعاني من عملية فصله من معدن السبيكة ..ولأن أجهزة الفرز المتوفرة هنا تناسب فقط للمعدن المستعمل في السبيكة حسب المواصفات السعودية ....فيكون بذلك فصل النحاس أو الحديد أصعب أو شبه مستحيل .....لذلك يتدنى سعر الذهب السوداني القديم وقد لا يشتريه أحد هنا وما ذلك الا لصعوبة فصل المعدن (الحديد) المستعمل في صنع السبيكة عيار 21السبيكة...... وعادة تميل سبيكة الذهب المخلوط بالحديد أكثر للسواد بعد لبسه...

أما كيف تعرف أن هذه المشغولة أو الحلية هي ( عيار 21 ) فعليك أن تدقق بالمكبر لترى الرقم المكتوب (850 أو أحيانا تجد مكتوبا 21) داخل الحلية الملبوسة....فهي مكتوبة حتى في الخاتم الصغير الخاص بالمواليد (في عصا الخاتم من الداخل)ومنذ هذه اللحظة يمكنك الآن معرفة هل هذا ذهب أو هو فضة مدهونة بالذهب وذلك من خلال الكتابة .....فالفضة يكون مكتوبا عليها من الداخل (925) ومن المتبع نظاما أن على كل صاحب ورشة معتمدة طباعة اسمه على مشغولاته فيمكنك رؤية ذلك الاسم المختوم والتحقق منه باستعمال المكبر البصري وهو مثل نظارة الساعاتي... واذا تعذر عليك معرفة الحقيقة (ذهب أم غير ذهب) فتلجأ للحامض (حامض الكبريتيك H2SO4 وبالدارجي موية النار) فلو كان المعدن المشغول غير ذهب فان لونه سوف يتحول الى اللون الاسود بعد لحظات من تعريض المادة المشكوك فيها إلى الحمض الناري..... بينما يزداد بريقا ولمعانا لو كان ذهبا... أو يمكنك اللجوء الى تعريضها الى النار.... فالنار تجلي الذهب وتسوّد المعادن الأخرى.... وفي حالة العدم تستعمل الرنين ...وهو صوت الذهب ..فالذهب عند اسقاطه على جسم صلب يحدث رنينا كالصليل بينما المعادن الأخرى تحدث صوتا فيه تختخة... وبعد الممارسة أو التكرار يمكنك معرفة الذهب من لمسه ووزنه ومن شكله.

عيار 18
هذا النوع من الذهب عادة تشتهر به ايطاليا وهو من أصعب المشغولات وحيث أن كمية الذهب الموجودة فيه قليلة فانك تجد أن جميع المشغولات الجميلة الجذابة هي عيار 18 حيث يسهل التشكيل...فالسبيكة هنا أكثر تماسكا مما يؤدي الى ثبات الزركشة عليه وتطويعه بدون أن يؤدي ذلك إلى كسره.... ولهذا السبب (الثبات) يتفننون في تشكيلاته.... ودائما زبائن هذا النوع من الذهب هم العرسان (لأنهم ما جاريين وراء الربح ولكن بعد ما يجيبوا شوية عيال يحرِّمون على الذهب عيار 18 دخوله بيوتهم). والذهب عيار 18 عادة يكون مختوما برقم 750 فقط ( وأحيانا تجد كلمة عيار 18) ودائما تستغل القوالب المستعملة في صناعة المشغولات من هذا العيار (بعد نهاية استخدامه وانقضاء فترة موديله) يستعمل في صنع الاكسسوارات (التقليد) فقالب الذهب هنا لا يُرمى به في سلة المهملات بل يباع لصناعة الاكسسوارات... وفي هذا العيار نجد أن مجال الفاقد من الذهب قليل جدا....وهناك ميزة أخرى لهذا العيار وهي أنه يتقبل تركيب الفواريز (الزركون) والسولتير ولكن انتبه فانك عند بيعه مستعملا تخسر كثيرا (تخسر عند تكسير افلفواريز وتخسر لقلة نسبة الذهب الموجود في هذا العيار ) حيث سيتم تكسير تلك الفواريز ويحسب الصافي على أن الكيلو 750 جرام وليس الكيلو 850 كما في عيار 21 .

العيارات الأخرى :
كان يوجد في الماضي كما أخبرونا عيار 16 وعيار 14 وهذا قد انتهى عهده

عيار 22 :
هذا العيار يستعمله الهنود ومواطنو شرق آسيا ونسبة الذهب هي 875 جرام في الكيلو الواحد ويوجد اليوم كثير من السلاسل عيار 22 وغالبا ما تكون صناعته انجليزية.

معظم الصناعيين المهرة درسوا بايطاليا وحتى هذا اليوم تعتبر ايطاليا هي اشهر الدول في صناعة القوالب لصنع المجوهرات وماكينات الصياغة ومعظم الصاغة المشهورين (Goldsmith & Designers) درسوا بايطاليا ومنهم الصائغ السوداني يوسف نصر الله الذي قيل أنه صنع سيف الملك عبد العزيز يرحمه الله ... وقيل أنه كان يصنع كثيرا من مشغولات الهدايا الملكية.... وبايطالبا نظام دراسي خاص بالناحية الفنية لصناعة المجوهرات ومخارط الذهب والقوالب.

الاستعمال :
المرأة الشرقية مشهورة بشراء الغوائش (Bangles) والأسورة (Bracelets) عكس المرأة الغربية التي تهتم فقط بالسلاسل (Chains) والقلادات (Necklaces) واحيانا يطلقون عليها اسم الشبرية .... والأختام (Rings) والحلق (Earrings) والخليجيون يطلقون عليها اسم "الخماخم" وتشتهر المرأة الخليجية أيضا باستعمال المرامي (Wedding rings or Finger rings) وهي عبارة عن حلقات مزركشة أقل سماكة من الدبلة وتلبس المرأة منها 6 حبات في الأصبع البنصر الأيمن و6 في الأيسر ولحسن الحظ فان المرأة السودانية لا تستعمل هذه المرامي حيث تكتفي فقط بدبلة واحدة .....وتهتم جدا المرأة الخليجية بالزمام على ألا يكون لون الفاروزة (الفص) أحمر ......وتحبه كذلك المرأة الهندية والباكستانية.... وتختلف المرأة الهندية بأنها تستعمل أكبر كمية من الخواتم..... فأنت كتاجر تفرح كثيرا عندما تدخل المرأة الهندية الى المحل فهي ستلبس 16 خاتما في أصابع اليد وفي أصابع الرجل بالاضافة الى الحجل إذ مازال يستعمل عندهم.... أما الفلبينية فتحب الانسيالات (الاساور السائبة) وليست الواقفة (السواراتStanding Bracelets) وتهتم جدا بعيار 18 لجودة مصنعيته وتشكيلته ....فهي عادة لا تلجا الى بيع مقتنياتها من الذهب ...لذلك تهتم بالناحية الجمالية أكثر... وهي تحب الخاتم الرقيق الناعم والدبلات والسلاسل الناعمة وحيث أن بيع الصليب ممنوع فانهم يتحايلون ويطلبون الألعاب التي تكون فيها أشكال الطائرات....حيث أن الطائرة تشبه الصليب... ومن أعظم الهدايا لديهم هي هدية صليب من الذهب.... أما الخاتم الرجالي المصنوع من الذهب فممنوع ولكن أكثر طالبيه هم من أخواننا الأقباط المصريين والواحد منهم مستعد أن يدفع فيه ما تريد على أن يكون وزن الخاتم على الأقل 10 جرام (وزن غويشة) وهتاك بعض المسلمين جه يطلبون هذا النوع من الخواتم.

عندما تدخل المرأة الغربية الى محل الذهب تكون عادة تحمل معها شيئا ثمينا..... حجرا ثمينا... عقيق أو زمرد... فتطلب تغليفه بالذهب... ويميلون دائما الى اللون الأخضر كفاروزة تزين الخاتم أو السوار ... وكثير منهن يطلبن عقود الذهب المزينة بالياقوت أو اللؤلؤ.... ولكن عند بيع عقد الؤلؤ فانك تخسر كثيرا....حيث تخسر أكثر من 3/4 سعره الأصلي ...ومشغولات اللؤلؤ تباع عادة بفاتورة محددٌ بها وزن اللؤلؤ ووزن الذهب ....و يمكنك شراء مشغولات اللؤلؤ بغير فاتورة اذا كنت تحب المجازفة...ولكن للضمان عليك شراء حتى الذهب بفاتورة خوفا من الحرام.

المرأة الخليجية أو معظمهن يلبسن 12 غويشة في اليمين و12 غويشة في اليسار ويتكون جهاز العروس من الغوائش 24 حبة والأختام 6 ومن الطقم 1 أو 2 وزن 80 الى 100 جرام ومن البشت 1 قد يصل وزنه الى 500 جرام والحزام والكرافتة والهامة والتاج والكف والبروش والساعة بالاضافة الى طقم (اكسسوار عادة يكون فضي اللون) في حدود 2000 ريال والحلقان..... وبالطبع نتوقع حضور هذه العروس نفسها العام القادم لتجديد تلك الغوائش بموديل جديد وفي كل جرام قديم تكسب وفي الجديد تكسب (تاجر الذهب منشار طالع ونازل ياكل).

المرأة السودانية تحب الذهب المشغول على الطريقة الحبشية خاصة الخواتم والغويشات (لآن اثيوبيا كانت مستعمرة ايطالية) فهم مشهورون كصياغ ويجيدون اللغة الايطالية .... فالمصنوعات على الطريقة الحبشية تكون ذات مصنعية عالية القيمة ... وأخيرا لجأت المراة السودانية الى المشغولات الخليجية البحرينية والامارتية ....وتم جلب معظم القوالب الى المملكة فتسمع (بحريني سعودي أو خليجي سعودي) وقد لاقى ذلك الانتقال رواجا كبيرا.... وهناك دقات (نقشات) خاصة تسمى دقة حجازية (فكلمة دقة يقصدون بها نقشة) وهي أغلى من دقات الرياض... ومن أجود وأحلى الذهب هو المشغولات التركية فهي ثقيلة الوزن وجيدة الصقل وتميل الى اللون الأصفر المائل الى اللون البرونزي فهي تظل ثابتة في المظهر الذي اشتريتها عليه طوال فترة الاستعمال ويفضل دائما أن تكون الحلقان من المشغولات على الطريقة التركية فهي متماسكة وثقيلة الوزن وتميل إلى شرائها طالبات المدارس (ثقيلة في الوزن وصغيرة في الحجم).

وتتفاوت أوزان الغوائش بالنسبة للمرأة من 5 جرامات إلى 15 جرام للغويشة الواحدة فالنقشات العادية متوسط وزن الغويشة هو 9 جرامات أما متوسط وزن الغويشة المشغولة فأكثر من 12 جرام ..... وتتفاوت تلك الأوزان حسب مقاس اليد فمقاس يد الطفلة من 8 الي 9 ومقاس المرأة يبدأ من 13 وحتى مقاس 21 أو أحيانا 22 ولكن المقاس الغالب في يد المراة السودانية هو 19 ومنهن من يحبذ مقاسات أكبر ..... أما أوزان الحلق فيتراوح ما بين 2 جرام إلى 9 جرامات واذا كان الذهب تركيا فوزن الحلق قد يصل إلى 15 جرام ..... أما أوزان السلاسل فمن 8 جرامات إلى 100جرام ....فنكتفي بهذه التقديرات في هذا الجانب حيث المقصود إعطاء فكرة عامة .....ويمكنك للمزيد من المعلومات مكاتبة محلات المجوهرات الكبرى في العالم حيث تتوفر مجلات واصدارات متجددة وكذلك هناك كتب كثيرة في هذا المجال ..خاصة مجال تصميم قوالب نقشات الذهب ..... وهذه دعوة إلى أخواننا بكلية الفنون الجميلة إلى الاهتمام بالنقوش على المجوهرات فنحن نعرف الآن ان جل اهتمامهم منصبٌ على النقوش والزركشة في مجال النسيج وأغلفة الكتب والمجلات.... وليت وزارتنا المختصة بالصناعة تهتم بتطوير هذا الجانب ....المستورد بالكامل من الخارج فكرا ونقوشا وتسويقا....

وكانت المرأة السودانية أيضا تمتاز بشراء (احفظ مالك) وكأنه اختراع سوداني ...تستعمله السودانية وحدها ويعجب به كثير من الجاليات.. وتستعمل أيضا الدولار.... وأمهاتنا كبار السن يطلبن دائما خاتم جورج (دق الجنيه) وبعضهن يتسابر به وللشرع في ذلك رأي (لوجود الصورة عليه) واستبدل أخيرا بالريال حيث لا توجد به صورة بل توجد عليه كتابة فقط. وتميل المرأة السودانية الى شراء الغويشات العريضة الخالية من الفتحات خوفا من الغبار او دخول رواسب خاصة اذا كانت من النوع الذي يعمل بالمطبخ.... و تميل أيضا الى شراء الدرامات وغالبا ما تشتري الخواتم العريضة كذلك مثل خاتم البوبار ذو الفاروزة الكبيرة والأجنحة المتعددة ...ومعظم التسميات تاتي من الجالية السودانية ....فقد أصبح عاديا أن يناديك الصانع ويطلب منك اطلاق اسم لبضاعته من قالبه الجديد.

والمرأة السودانية والمصرية تحب أن تكون غويشاتها بمقاس كبير حتى تتمكن من خلعها عند الاشتغال بالبيت ولبسها عند اللزوم..... ويمكن تسليفها ...ولحسن الحظ ما فيش ايجار.... بالعكس من المرأة السعودية إذ تشتري الغويشة ضيقة حيث تلبسها بمساعدة طرف آخر بعد ان تتجرح يدها حتى لا تضطر الى خلعها.... وعند شرائنا لغويشاتها نقوم بقص الغويشات بالمقص الحديدي الكبير وهذا يلزمك الاتفاق معها على السعر واجادة الحوار الذي يتبع ذلك ... قبل القص .... إذ يترتب عليه مكسبك أو خسارتك.

والنساء السعوديات خاصة كبار السن يحبذن نوعا معينا من الغويشات تسمى دقة عبد الغني وهي شديدة الصفار ثقيلة الوزن .. نحن نميل دائما الى شرائها هي بالذات لسهولة مخارجتها والدستة منها تساوي 4 دستات من النوع العادي وعبد الغني هذا تاجر ذهب كبير في السعودية (عبد الغني ميرزا) مازال أولاده يحافظون على هذه المشغولات بعد وفاته.

أخواتنا السوريات والشاميات في الغالب يحبذن شراء الطقوم المصنوعة من السلاسل الحلبي سلسل ودلاية وسوار وخاتم وحلق كلها على طراز السلسل الحلبي (سلسل ذو حبات عريضة تتشابك مع بعضها بدون وجود عروات) وهذا أصبح مرغوبا أيضا لدى السودانية كما تحبذ السوارة المعلق بها ألعاب (مفتاح ، ضفدع، دلة، فنجال، طائرة، طبلة ...الخ) والسورية لا تميل الى شراء الغويشات.

بعض الناس من الجنسيات الأخرى يشترون الذهب للاستثمار لذلك يلجأون الى شراء السبائك من المحلات أو من البنوك 8 جرام، 25 جرام، 50 جرام، 100 جرام وسعرها يقارب السعر المعلن للآونصة عالميا مع اضافة مصنعية فقط والقليل من الهامش الربحي وعند بيعها نشتريها نحن بالمحلات شريطة أن تكون غير مفتوحة من تلبيستها (الكيس) والسبيكة تداولها خطر .... حيث انها ليست قوية لقلة نسبة المعدن المقوِّي الثاني في السبيكة لذا قد تتعرض للكسر والفقد في الوزن لذلك يجب الحفاظ على كيسها المشتراة فيه.

أكثر العملاء تدقيقا في عيوب الذهب هم المصريون ....دائما نكتشف الخلل والعطب من خلالهم فهم دقيقون عند الشراء. (هذا غير مستقيم،،،، هذه أكثر خشونة من أختها ..... هذه ينقصها فاروزة......الخ)

تحديد سعر الجرام عند سماعك لسعره العالمي من النشرة الاقتصادية:
قبل أن تذهب الى الصاغة كي تشتري أو تبيع استمع الى النشرة الاقتصادية فستسمع أن الأونصة مثلا 800 دولار ...يعني سعر 30جرام صافية عيار 24 هو 800 دولار (لان الاونصة تساوي تقريبا 30 جراما) فنحسب كم سعر الكيلو 1000 جرام وعشان نجيب سعر الكيلو عيار 21 نشوف سعر 850 جرام كم (حيث أننا سنستعمل فقط 850 ذهب في كل كيلو) وبعد ذلك نحول الناتج الى الريال بسعر الدولار ونضيف 2 ريال للجرام اذا كان ما سنشتريه غوائش بالاضافة الى 2 ريال كربح للمحل (وذلك عن كل جرام) ولو كنت ستشتري خاتما تضيف 4 ريال مصنعية بالاضافة الى 2 ريال ربحا للمحل ولو طقما تضيف 6 ريال + 2 ريال ربح المحل ولو بحرينيا أو خليجيا تضيف 8 ريال مصنعية ولو نلامط أننا نضيف دائما 2 ريال في كل جرام كربح للمحل)...أما اذا اردت شراء ذهب بمصنعية حبشية تضيف 13 ريال مصنعية (غويشة او خاتم أو درام) ولو كانت الصناعة تركية تضيف 8 ريال ولا تنس وضع الاعتبار للزركون وهو نوع من زجاج الزينة الملون ستفقده عند بيع الذهب كرجيع (ويسمى كسر بكسر السين) ....أو اذا لم تعجبك هذه الطريقة أو عجزت عن متابعة سعر الذهب عالميا فيمكنك الذهاب مباشرة الى محلات شراء وبيع الذهب وتسأل عن سعر (الجرام الكسر) وهو الذهب القديم... وتضع في مخك أنه يجب أن تضيف لذلك السعر المعطى اسعار المصنعية التي ذكرناها أعلاه.... أما أنا بالذات أفضل عند شرائي الذهب لأسرتي من أجل الاستعمال أفضل أن أشتري غوائش ...لانك عند بيعها تفقد فقط 2 ريال المصنعية و1 ريال كربح للمشتري.... وكصاحب محل أفضل أن اشتري باستمرار ولا أفضل البيع... وهذا يتوقف على كمية السيولة المتوفرة لديك.

للتأكد من جودة الذهب الذي اشتريته ومطابقته للمواصفات التي على ضوئها اشتريت الذهب يمكنك الرجوع الى شيخ السوق ومنه ستحصل على التطمين اللازم على ما اشتريته... بما أن معظم العملاء أو الزبائن من النساء فانه يتوفر في السوق ما يطلق عليه الشرطة النسائية وهن معروفات لدى الباعة ويتم أولا اللجوء اليهن في حالات المخالفة حيث معظم العملاء محجبات... ومساعدة رجال المن كانت هي وستظل الداعم والمساند في توفير و استمرارية الهدوء والطمانينة بالسوق بالنسبة للتاجر وبالنسبة للعميل .... ليس كل من يدخل محلا للمجوهرات مشتر او بائع ففي كثير من الأحيان يتسلل اللصوص فمعرفة الوجوه مهم جدا .... وفي تجارة الذهب تشتهر ظاهرة الدلاليات فلو كنت تاجرا محظوظا وتحصلت على 3 دلاليات فقط فأنت لا تحتاج الى زبون بالمحل.

تاجر الذهب إذا اشترى أنبوبة غاز وعدة لحام بالمحل يمكن ان يستغني عن بيع الذهب فعندئذ تتوفر لديه مهنة فن التلحيم...وأهم ما فيها هو "التعجيم" والمقصود به تلحيم الفتحات الموجودة في عروات السلاسل والطقوم حتى تكتمل دائرة العروة .... وعملية تضييق وتوسيع الخواتم والغوائش وتشبيك ما انقطع وما انفرط من عقود ....ولكن احيانا لايسمح بالتلحيم في المحل.... واحيانا لا تتمكن نتيجة الزحمة من مزاولتها ....فانت كمشتر احرص على شراء السلسل أو الطقم معجَّما ...وانت كتاجر أو كملحِّم فانك في كل عروة يتم تعجيمها تكسب 7 ريال فلو عجَّمت طقما او بشتاً به 100 عروة تحصل على 700 ريال خلال اليوم في حين انك تخسر جراما واحدا في التلحيم..أما ذهب التلحيم فمعروف وهو سبيكة معينة تشرتيها بمفردها مع مادة التثبيت وشوية موية نار ...فعيار 21 له لحام خاص يختلف من سبيكة الذهب المستخدمة للحام عيار18 والا اختلف اللون ...ويمكنك أيضا القيام بمهمة طلاء اكسسوارات...حيث تكسب من طلاء الجرام 5 ريال وطلاء الساعات والنظارات والاسنان.... بعض العملاء يحبذون شراء الذهب المستعمل (نقوم بشراء الذهب القديم وتجميعه كي نبيعه لنشتري الجديد) ففي هذه الحالة نقوم بغلي الذهب بالماء وبها صابون تايد لمدة 30 دقيقة فتزول جميع الاوساخ ويعود الذهب كما لو كان جديدا أو تتركه في صابون التايد في الماء العادي لمدة 24 ساعة .... وبعض العملاء يلجأون عندما ينوون بيع الذهب إلى تعطينه في الزيت ليتراكم الغبار عليه ويزداد وزنه 0نوع من الغش ....ولكن لا تنطلي هذه المكيدة على التاجر الحصيف) ...وعليك تقدير وزن تلك الأوساخ ووضعها في الاعتبار...فنلجأ الى الغسيل والغلي لمعرفة دقة تقديرك لتلك الاوساخ.... نعم يأتي عملاء من هذا النوع.... ويأتي عملاء يطلبون الذهب المستعمل ...لا ضير في استعمال الذهب بعد غسله وهذا شرعي ..فالشرع يهتم بالوزن وليس بالمصنعية.... والذهب المستعمل يكون دائما أرخص وأحيانا كثيرة مثل الكرافتات الذهبية يلجأ الناس الى شرائها مستعملة لغلائها وهي جديدة .... وكذلك الهامات والتيجان.

صناعة الذهب:
تكمن أسرار الذهب في صناعته..... فالتاجر الكبير تاجر الجملة .....يشتري الذهب الصافي من البنوك في شكل سبائك بكميات كبيرة....ويقوم بتسليمها الى مدير الورشة ليتم استلام نفس الوزن منه مصنَّعاً مع وزن الزجاج (الفواريز..مفردها فاروزة وليس فازورة) وتكمن الشطارة هنا في ادخال تلك الفواريز والمعدن المستعمل في السبيكة... ودائما يكون مهندس الورشة هو الشخص المهم ويتم المحافظة عليه وتدليعه مع مراقبته لضمان عدم تسريب القالب ....وهو من أكثر الوظائف علوا في الأجر... وهم نادرون ...وعلى درجة عالية من العلم والمعرفة وقد يكون أحدهم يحمل درجة الدكتوراة في التصميم والهندسة.... والعامل يلبس ملابس خاصة يخلعها عند الخروج ليتم غسلها في نهاية اليوم أو الأسبوع في حوض خاص تجمع منه رواسب الغسيل لتنقيتها واستخلاص الذهب المتناثر اثناء التصنيع.... قد تكون الورشة بأكملها متخصصة في نوع واحد من الأصناف...... خواتم مثلا وتسمى (النواعم) وقد تكون مختلطة حسب امكانية التاجر وحسب بمقدرته في احضار الفني في كل مجال ومن أشهر الورش ورشة عبد الغني في الغويشات وورشة شلوي في النواعم وورشة طيبة والعثيم والرميزان والعطير وباكرمان والعمودي ويتبع للورشة نظام متكامل من الحسابات قد يصل تعدادهم الى خمسين موظفا او اكثر... فتجد واحدا متخصصا في مدخلات الذهب القديم وآخر في الجديد وآخر في النواعم وآخر في الغويشات.....الخ بالاضافة الى قسم الميزانية والزكاة .... ويتبع للورشة نظام قانوني من مستشارين ومدراء للتسويق والمشتريات وموقعها مراقب أمنيا ومجهز بجميع اجهزة السلامة.

ارتباط العملات بالذهب:
لا أستطيع التحدث كثيرا في هذا المجال ولكن ما أعرفه هو أن الدول تربط عملاتها بالذهب لعدم تأثره بالمتغيرات البيئية ولكونه المعدن الثمين والمحبب أكثر لدى الناس ... ومن أكثر الدول انتاجا للذهب جنوب أفريقيا وروسيا... وما الزيادة الجنونية الأخيرة في أسعار الذهب الا بسبب دولة الصين ولكن كيف ذلك فلا أعرف .....فقد يكون نتيجةلازدياد مبيعات الصين ونموها الاقتصادي السريع مما دعاها الى السعي إلى تكديس الذهب في خزانتها لمقابلة هذه الايرادات الكبيرة من تجارتها.... وما اكتشاف الامريكتين واستراليا ونيوزيلاند الا من اجل الذهب وقد يكون السبب في زيارة القمر هو ايضا الذهب.

وقد يزداد سعر الذهب نتيجة التغير في السوق المحلي مثل الزيادة التي نلحظها في موسم الحج .... فهذه الزيادة محلية فقط ومحدودة ومربوطة بمناسبة محلية أو اقليمية ولا علاقة لها بالسوق العالمي.

ونلاحظ دائما انتشار الذهب المغشوش في مواسم الحج أثناءه وبعده..... فيجب الانتباه ...وذلك نتيجة لكثرة وتنوع الوفود العديدة التي تحضر الى المملكة من شتى أنحاء العالم .

خطورة تجارة الذهب من الناحية الشرعية:
الأمر سهل جدا ولكن في معظم الأحيان لا يساعد العميلُ التاجرَ على التزام الشرع .... فالعميل يدخل المحل بذهبه القديم ويعرض عليك شراءه ويشترط عليك سعرا باهظا مقابل القديم ليبيعه كي يشتري منك الجديد .....وهذا حرام قطعا ... فالحلال هو أن تبيع القديم بمحل وتشتري الجديد من محل آخر..... أو تستلم النقود ثمنا للقديم ...ثم تخرج من المحل و تعود مرة أخرى الى نفس المحل الذي بعت فيه الذهب القديم .....بشرط ألا تكون قد أخبرت التاجر بأنك ستشتري ذهبا آخر جديدا ... ولكن من يضمن لك عودته إذا خرج فان التماسيح ينتظرونه بالخارج ويخطفوه..... وهنا تحدث المغالبة ويظهر الايمان....لا ضير ان لم يشترط العميل أو لو اشترى الجديد ثم بعد ذلك باعك القديم.... فهنا بالذات لا يساعدك العميل على اتباع الشرع ونادرا هم الذين يفهمون ذلك .... ومن الحرمة ايضا في شراء الذهب أن يأتي اليك عميل ويشتري منك جهاز عروسته أو جهاز أخته مثلا بأكثر من 80 ألفا فيكون لديه فقط 75 الف ويكتب لك شيكا بالباقي أو يلتزم باحضار هذا الباقي البسيط فيما بعد...وأنت تعرفه فقد يكون أخاك شقيقك أو صديقك أو أخ كفيلك... سيعود لك بالباقي بعد ساعة أو ساعتين أو يكتب لك شيكا بكامل المبلع....فهذا حرام ...فإما ان يدفع لك الثمن كاملا نقدا أو تعفي له أنت الباقي من الثمن وهنا تلزمك الفاتورة في المحاسبة واجراءات إخراج الزكاة .... وقليل من يفهم ذلك وكثير من يزعل ....فالشرع يقول " الذهب يداً بيد"....ناولني الذهب باليمين أناولك الثمن نقدا باليسار ولا مجال للآجل أو للشيكات .... وحرامٌ بيع الذهب بالذهب وأخذ الفرق (المصنعية) فالجديد يتم شراؤه بمفرده والقديم يتم بيعه بمفرده ولا مجال في الشريعة لشيء اسمه مصنعية.... هذا بالإضافة إلى تلك الإغراءات التي يواجهها التاجر في حالات الذهب المسروق وكم من الحالات في جرائم المخدرات ساعد فيها التاجر الصائغ (ضعيف الايمان) أو الذي لا يدري واللبيب بالإشارة يفهم... وفي تجارة الذهب قوانين شرعية كثيرة منها عدم فتح المحل أول التجار ولا آخرهم وهناك محاذير تخفى علينا كثيرة....لذلك تركته ورجعت للترجمة مرة أخرى والحمد لله وهو ابتلاء يندر وجود من وفقه الله بتركه نهائيا وهو مرض ووله وبصراحة كدا لو أردت ألا تذوق طعما للريال أو معنى لقيمته اشتغل بالذهب .... وهناك مقولة بأن الشيطان يلازم الحرمة وأكثر ملازمة لها عند دخولها محل الذهب.... تجن الحريم وكثيرون هم من يستغلون هذا الجنون في الربح الفاحش وهذا قد يكون إلى حد ما واقعا نراه فعلا ولكن أنا أعزوه إلى غياب الوعي الديني وعدم الإلمام بمحاذير هذه التجارة .

الطرائف التي صادفتني أثناء عملي بالذهب:
كثيرا ما كان عملائي هم من الجاليات الفلبينية والهندية والباكستانية (الجاليات التي لا تتحدث العربية) قد يكون عملي في الترجمة ساعدني هنا الى حد كبير(لا أقول أفادني) وهؤلاء يهتمون بالنواعم أكثر (المشغولات الدقيقة) وطبعا الكسب في النواعم يكون أكثر لذلك عند الجرد يكون ربح المحل مضاعفا أكثر من زملائي الآخرين (ضعف أرباحهم) فقرروا أن النور هذا من الممكن أنه يستعمل السحر!!! فقلت لهم لا ... بل أقرأ بعض الأدعية.... وقد كان معنا زميل لنا ذا روح مرحة فكان عندما يأتي ويفتح محله يقول بصوت عالٍ (اللهم أسألك بالذي قاله لك النور ) ويفتح محله ويشتغل...المصادفة انه يبيع كثيرا ويربح ....فبعد مرور بعض الوقت وجدت أن معظم السوق أو كله يقول مثل قوله "اللهم نسألك بالذي سألك به النور" فذات مرة سألني زميلنا تاجر سعودي "ماذا تقول أنت ياالنور ....سامع الجماعة يقولون اللهم نسألك بما سألك به النور فصرت أقول مثلهم ...فماذا تقول أنت؟" .......قلت له أنا أقول " اللهم إن كان في هذا العمل خير لي في الدنيا والآخرة فيسره لي وإن كان فيه شر لي في دنياي أو في آخرتي فاصرفه عني وأبدلني خيرا منه" فقال لي: " لا والله لن اقول ذلك.... فأنا لا أعرف غير هذه الصنعة ....لهذا السبب فهمت فهمت لماذا زملانا كلهم عزَّلوا ( فرتقو).... أكيد ربنا استجاب ليهم".... وفعلا أنا كنت اقول ذلك الدعاء والحمد لله.

بعض التجار أحيانا عندما يبيع بيعة كبيرة جهازا أو جهازين لعروس مثلا وتكون تلك العروس مليانة تقيلة يعني..والتاجر أخذ ضربته بالكامل .... نلقاهو قفل محله بعد البيعة وذهب وقفل الموبايل وكل وسائل الاتصال.... خايف يرجعو في البيعة....ينتظر الى الغد ويعود ويفتح المحل فلو حضر الزبون رادا البضاعة في اليوم التالي يُلزم الزبون ببيع الذهب الجديد على أساس أنه كسر وهذه قاعدة يساعدك فيها ما هو مكتوب على الفاتورة أو على ظهرها ... مع أنه لم يستعمل تلك البضاعة أو قد لا يكون فتحتها .... كل ذهب غير السبيكة يعتبر كسرا (ذهبا قديما ) حتى لو لم يلبسه ....بمجرد مغادرتك به للمكان فتحسم منه أجرة المصنعية ويتم شراؤه منك كما لو كان ذهبا قديما...وقد يقوم بتكسيره أمامك ليتم صهره من جديد ...وكذلك السبيكة اذا نزعت الكيس منها....

في مرة من المرات افتقدنا عددا من السلاسل وكان المحل مزدحما بالحريم من عدة جنسيات ... فناديت عمنا كبيرا في السن تاجرا سعوديا وقد كان حكيما غمز لي بعينه وقال يا اخي انت معاك بنات اشرف الناس ففتش امكن يكون طاح هنا او هناك ....قال كلامه ذلك وانتظر قليلا..... وبعد برهة قال:" شوفن يا بنات امكن وقع من الزبونات الكانن قبلكن هنا .... فافسحن لنا المجال لنبحث على الارض"...بحثنا فوجدنا السلاسل على الارض ... وزعلن جدا ....نحن لسنا من هذا النوع....فقد كان حكيما. وللحقيقة أقول ان الأمانة المتوفرة في الزبون المقيم أو المواطن بالسعودية قل أن تجدها في مكان آخر وهذا هو الغالب.

وكنا نفرح لقدوم شهر رمضان فهذا هو الشهر الذي يتم فيه اخراج الزكاة وعملنا هنا بالمحل يكون معظمه هو الوزن بالإضافة إلى البيع...نوزن ممتلكاتهن من الذهب القديم ..شعب متدين.....أجرة وزن الجرام بريال ...بس نوزن عشان هم يستطيعوا يطلعو الزكاة وناخذ ثمن جهودنا في الوزن.... وشوف لامن تجيك واحدة عندها 2 كيلو يعني تكسب 2000 ريال (فقط من الوزن) وطبعا ستكون حريصا على زبونك الذي اشترى منك ولا تنسى تذكيره بالزكاة وموعدها ولا تنس أن تقول له سوف نراعيك في وزن الزكاة ..... شفت كيف كنا بنحب الدين!!! بس يكون من النوع الذي لا يحتفظ بالفاتورة.

كثيرة هي الحالات التي يحصل فيها مقلب ...خاصة من الزبون الطائر ..... يعني ( الزبون الذي يحضر اول مرة للمحل) ..... فاتذكر أن واحدا قد حصل له مقلب فاشترى بشتا وزن 250 جرام من زبون طائر وبفاتورة وفي الآخر لم يكن ذهبا بل فضة مطلية بالذهب .... وقد كان ذلك في موسم الحج...كاد ان يفقد عقله .... وللتاكيد على ماذكرته سابقا فان الفضة دائما تكون مختومة بـرقم 925 حتى لو كانت مدهونة ذهب فهي فضة تعرفها بذلك الختم (925).

وفي الختام اقول يكفي هذا السوقَ فخرا أن تمَّت توعيتنا فيه الى خطورة العمل في تجارة الذهب من الناحية الشرعية ..... وتاجر الذهب يمر بابتلاءات كثيرة قل أن تجد من يتجاوزها بنجاح. ... لذلك كانت تعقد الندوات والمحاضرات وتوزع الكتيبات للتذكير والتوعية فعرفنا ما لنا وما علينا .... لتكون في الآخر أنت وضميرك وعلمك ....فأنت في الاخر لديك إمكانياتك وتعرف حدود مقدراتك على التحدي فيمكنك تحديد تلك القدرات على الالتزام باتباع ما أتى به الشرع في هذا الباب أو تركه..... وكان الأخير هو خياري الذي اخترته .....فجزى الله خيرا من يسهم في نشر الوعي بين الناس بخصوص هذه التجارة الخطيرة بالنسبة للتاجر وللعميل ..... فنحن في حاجة الى ندوات ومحاضرات بالسودان لتنبيه التاجر والمواطن الى مثل هذه التشريعات الخاصة بتجارة الذهب (بيعه وشراؤه) حتى نضمن سلامة هذه التجارة من الناحية الشرعية وسلامة فهم من يعمل بها لما يوجبه عليه الشرع فيسلم في دنياه وفي آخرته. ونحن في حاجة ماسة إلى الانتباه إلى مجاراة العالم من حولنا في مجال هذه الصناعة الخطيرة والمهمة من جانب وزارة الصناعة ووزارة التجارة وكذلك التعليم الفني وكلية الفنون الجميلة.

لا يكفي أن تغنى بالذهب وللذهب ...يجب دخول معتركه وتذليل جميع العقبات التي تعتريه من الناحية الشرعية ومن الناحية الاقتصادية ومن ناحية التاجر ومن ناحية العميل.

أتمنى أن أكون قد اعطيت نبذة ولو بسيطة عن هذا المجال .....وبالله التوفيق
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خفايا وأسرار تجارة الذهب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى الفكر والجمال  :: 

الملتقى العام :: قسم المواضيع العامة

-
انتقل الى: